( لا زلتُ أبحث عنها ) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

( لا زلتُ أبحث عنها )

  نشر في 25 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

       



                                                                        ( لا زلتُ أبحث عنها )

                     صفيرٌ أعْطى للقطار .... نَفَسَ المسيرْ

                      فضولٌ أجْلسني ... قربَها بحدْسٍ مُثيرْ

                     معالمُ معْدنٍ بريئْ ... منْ لحْظِها يُشيرْ 

                    سألتها  أدباً ... مِنْ  أين  نبْتُ   الغديرْ ؟

                     أجابتني عجباً .. مِنْ حيْث يهبّ الريحْ

                        شرْقَ معْراج بدْرٍ .... يأخذ إذْناً ليغيبْ                  

                         جنوبَ مصبِّ وادٍ ..... حيْث لا تثريبْ                                                

                         قبالة َيمٍّ .... عُبابُهُ  يسْتشعرُ الغريبْ                                                     

                         خلْف جبليْنِ ....... فجّهما حُلمُ أديبْ                                                             

                       سألتها خجلاً ..  و هلْ لكِ على العشّ أمينْ ؟                                                                  

                          أجابتْ عُجاباً...... روحُ طير ٍ منْ رمحٍ مكينْ                                                                     

                    غصنُ جدْعه من تينْ ...... لوْحُ نباته منِ طينْ                                                                    

                        زهر خدّه من يقطينْ .....   رمش جفنه من فلّينْ                                                            

                           عقلُه مِراسُ سِنينْ .. لسانُه بيانٌ لاحَ مُبينْ

                             

                      لكلامها اسْتسْلم جفني .. ويْكأنه  تخْديرْ                          

                      ليْتَهُ صَمدَ صحْواً ........... لكان للعيْنِ قريرْ                             

ليْتهُ صَبرَ شجْواً........... لكان للقلبِ سفيرْ                            

و ما استفقت أنا من الشخيرْ........... إلاّ بصفير متمّ ِ المسيرْ                             

 سألتُ مسْتصْرخاً .... أيْن..؟  أيْن مِسْكُ العبيرْ ؟                         

 اختلسـتْ منْ نومي  حُلْماً قلَّ َ نظيرْ ؟

أجابني حدْسي بجواب خبيرْ :

منْ تسْأل عنْها قدْ نزلتْ .... عنْد وقوف ما قبْل الأخيرْ .

                                                                                               بقلم : تاج نور الدين .


  • 5

  • تاج .. نورالدين .
    محام سابق- دراسات في الفلسفة والأدب - متفرغ الآن في التأليف والكتابة .- محنك في التحليل النفسي- متمرس في التحليل السياسي- عصامي حتى النخاع- من مؤلفاته :( ترى من هذا الحكيم ؟ )- ( من وحي القوافي ) في ستة أبواب وهو تحت الطبع .- ( علم ...
   نشر في 25 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

Khaled Abd Albari منذ 2 سنة
جميل والله اشكرك
0
تاج .. نورالدين .
العفو أستاذ و أسعدني مروركم .
نزار التونسي
اسلوبك رائع و جميل
تاج .. نورالدين .
احترامي و تقديري لشخصكم الكريم .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا