كتب لنا ان نفترق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كتب لنا ان نفترق

قسرا لا طوعا

  نشر في 04 نونبر 2017 .

طلبت موعدا معها وانا الذي لم اقدم على هكذا امر منذ مدة طويلة...كان ردها على الهاتف مفعما بالسعادة حتى كدت أن أصاب انا نفسي بالعدوى واتحمس عبثا...

وانا في طريقي الى لقائها كنت اجر جسمي المثقل جرا...حتى كاد الهواء ينفذ مني واخِرُ ميتاً...مرارا وتكرارا اردت ان اعود ادراجي وان افند كل ماحدث ويحدث...ولكن الحقيقة ابت إلا أن تفرض مجرياتها بصفعة علامات وخز الإبر على معصمي...

اتممت سيري واذا بي يفصلني عنها مبنيان لطالما اطالت النظر إلى الشقة العاشرة في احدهما وقالت بنبرة يملؤها الشغف لتكوين عائلة معي بأنها ستكون الملجأ الذي سيأوينا وسيشهد ولادة فلذات اكبادنا... متجر ازهارنا المعتاد وازهار الأستر المفضلة لديها...الحديقة العامة والارجوحة...ومركز معالجة السرطان اين التقينا اول مرة ولفتتني ببرائتها التي طغت على المكان وحولت رائحته الى رائحة باقة ورود عملاقة لن تبخل على احد بعبقها الذي لن ينضب...

كنا كلينا ننشط في نفس الجمعية التي تعنى بزيارة الابطال المصابين قسرا لااختيارا بمايسمى وجعا #السرطان...هنالك وبين الآلاف ممن يعانون يوميا في كل ثانية من طاغوت جبار يؤتي على الاخضر فيهم ليتركه يابسا...وفي معركة غير متكافئة شددت الهمة واعلنت عليها حبي ونيتي في ان نصبح زوجا وزوجة...وها انا اليوم اهزم وارفع راية استسلامي واتخلى عنها...

وصلت الوجهة المنشودة كعادتها استقبلتني بابتسامة ضمدت جراحي الملتهبة وهدأت من تشتتي...لم اقوى على النظر في عينها نزعت خاتم الخطوبة وضعته في يدها وجاهدت لكي اخرج جملتي التي اعلم انها ساهمت في انهيار مابنيناه باحلام من امل مدعوم بالكثير من الدعاء...فجأة أصبت بحريق كان اقوى بأضعاف من سابقه الذي اعتراني ولازمني اليوم وانا ااخذ جرعة الكيمياوي...ستبكين اليوم وغدا وستعتادين غيابي...ولن اسمح باي طريقه بان اتسبب لك بوجعين...وجع مرضي وفاجعة ترملك وانتِ في ريعان العطاء...

كتب لي أن انتهي وحيدا حيث ركزت جل قوتي وماادخرت نفسا في سبيل خدمة من كنت ارمقهم بعاطفة التحسر والرغبة في المساهمة ولو بالقليل في فرصة نجاة...ان اتلاشى ليس خوفا وانما عجزا عن مجابهة هكذا ظالم #مرض_السرطان ....


  • 1

  • سارة
    عشرينة بذوق ستيني وقلب ثمانيني ،مزاجية تكتب قليلا وتقرا كثيرا ..
   نشر في 04 نونبر 2017 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 2 أسبوع
نعم هكذا هي الحياة قاسية احيانا والبعض فعلا يفضل التخلي عن احلامه حتى لو كان قرارا فرديا في قصتك مثلا لتجنيب الاخر الالم،قصة مؤثرة جدا وهذا هو سر القصة القصيرة تترك اثرا في بضع فقرات ،دمت مبدعة .
1
سارة
شكرا جزيلا لك على تشجيعك الدائم لي دمت

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا