النوة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

النوة

  نشر في 21 غشت 2014 .

اوقات بنحرم نفسنا من تجربة اي شيء جديد علينا , بحكم ان ده المعروف او الطبيعي , او بحكم خوفنا من الصورة اللي في الغالب بتكون مش صح عن الحاجة او الشيء الجديد علينا ده.

قبل اليوم ده انا كنت مكون فكرة معينة عن النوة وكنت مقتنع بيها جدا , لاني طلعت واتربيت علي انها

غضب من ربنا علينا وقلبان الجو ده مش سهل التعامل معاه , واني لو نزلت في يوم النوة من غير سبب قهري ممكن اعي ..وممكن..وممكن ...حاجات كتير فوق بعض , عشان كده كنت باخدها من قصيرها واقعد في بيتنا اراقب صوت المية وهي بتخبط علي شباك اوضتي وانا متكلف تحت مية غطا,

ورغم اني بقول كتير اني بحب الشتا الا اني كنت بحاول انقي الاشخاص اللي ياكدولي ان ده مش جو نزول ولا خروج من البيوت اصلا, وده عشان محسش انه فاتني حاجة حلوة نفسي اجربها او اعيشها.

ساعات كنت ببقي في الشارع ساعة الشتا والنوة , بس كان احساسي بالهروب من الجو ده والعودة لحضن سريري وغطايا الدافي كان بيمنعني احس باي حاجة من اللي نفسي احسها في النوة.

بس اليوم ده كان مختلف ....... كان يوم اجازتي كموظف حكومي , واكيد زي اي موظف بيحب ياخد

حقه من النوم والدلع في اليوم ده وينام لحد الضهر علي الاقل, وفعلا ده حصل معايا بس قبل الضهر بدقايق بسيطة قلقت علي رنة تليفوني ولقيت اسم صديقة قاهرية اتفقنا اننا نتقابل هنا في اسكندرية من شهور , ولانها اختفت طول الشهور اللي فاتت ورسايل ومكالمات كتيرة مني مكنتش بترد عليها ,

مترددتش في اني ارد عشان اطمن واعرف هي ليه اختفت المدة دي كلها وكانت المفاجأة..."انا ف اسكندرية دلوقتي" ده كان نص المكالمة وبس .

وبعد ما فوقت في دقايق قليلة رجعت اطلبها تاني عشان اعرف التفاصيل , واتفقنا علي المكان والمعاد

اللي انا اخترتهم "بحري الساعة3" بالتحديد عند عزة, طبعا كل ده وانا معرفش تفاصيل الجو ولا انه ناوي يعملها ويقلب لعاصفة ونوة بالشكل ده , كنت فاكره يوم عادي زي الاسبوع كله مشمس ودافي .

كنت هناك في المكان والزمان بالتحديد بس هي كانت قبل المعاد هناك واستنت عشر دقايق تقريبا,

واول كلامنا كان تريقة علي بعض وعلي مسميات بتختلف بين هنا وهناك , وكل واحد فينا كان بيحاول

بشكل ساخر يثبت انتماؤه واعتزازه بمسقط رأسه .

كل ده وكان الجو علي البحر زي الفل واكتر من رائع وفعلا كان انسب يوم للسفر والفسحة في اجمل مكان في اسكندرية "من وجهة نظري" وكملنا رحلتنا لحد القلعة وبمجرد ما وصلنا لاقرب نقطة للبحر

كل اللي قولت عليه اختلف , والجو اتغير فجأة لشتا وهوا وموج كان ممكن يغطينا لولا الصخر ,

وتقريبا مكنش في المكان ده غيرنا وجروب اسيوي تقريبا اتغر ف الجو زينا بالظبط وعمل رحلة بردو للقلعة, ده غير طبعا الناس المقيمة هناك بسبب شغلها .

اول مرة في حياتي احس بحاجة مختلفة ناحية النوة ..... مع اول قطرات شتا تنزل عليا اتأكدت ان ده

الوقت المناسب عشان اسلم نفسي للشتا واغسل نفسي من جوا , اعيش حالة خاصة من الحب والعشق رغم ان قلبي فاضي .... وبعيد عن احساسي انا وفرحتي بتجربة النوة , كنت براقب من بعيد

ولأول مرة حركات الناس من حواليا , كان فيهم ناس مستخبين من الشتا جوا البيوت ,

وفيهم اللي بيجري عشان ميتبلش في المطر او ياخد منه اقل نصيب ممكن ,وفيهم اللي مكمل حياته

وعارف ان حتي النوة مش لازم تمنعه من اللي هو بيعمله او مشواره اللي هو رايحه , ومبيحاولش

يداري من الشتا ولا يهرب لانه عارف ان رغم شدة النوة لازم حترجع السما صافية والشمس منورة ,

اليوم ده خلاني اعرف انه مش اي صورة بنكونها عن بعد لاشياء بتكون صح , لازم نقرب ونجازف بعض الاحيان عشان نتاكد ...... يمكن نلاقي اجمل لذة في وسط اصعب ظروف .

اسلام يوسف

20/ 2/2014



   نشر في 21 غشت 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا