أعلم أنها ليست أمى ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أعلم أنها ليست أمى !

(عن مناداة الأزواج أحيانا لزوجاتهم مداعبة بلفظ " ماما "..)

  نشر في 21 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 24 نونبر 2019 .

سمع صديقي نهاية مكالمتي مع زوجتي وانا أقول لفظ: يا ماما

نهرنى بقوة وقال: هذا حرام كيف تقول ذلك فقلقت وبحثت وقرأت وكتبت!

لا أحدثك هنا يا صديق عن رأى شرعي بل أتحدث عن علاقة إنسانية فليتسع صدرك، فأي فتاة حين تتزوج من تحبه وترضى عنه- يملأ نفسها الفرح والسرور، وبعد فترة تحلم بطفل من شريك حياتها وحبيبها، وحين يأتي هذا الطفل من رزق الله وينطق بلفظ: " ماما " تكون انتقاله كبيرة في حياتها ان تسمع هذا اللفظ وسعادتها حينها لا يضاهيها شيئا.. لذا فحينا يناديها زوجها باسمها أو اسم الدلع وأحيانا يناديها مداعبا: ماما!

هي مشاعر إنسانية متكاملة وليست رأياً شرعياً.. فحين تملأ زوجتك كل ثنايا نفسك وحياتك وحين تبادلها نفس المشاعر فلا عجب أن تستشعر فيها عِوَضْ السنين عن كل ما فات.. عن حنان أمك الراحلة والتي كنت تُكَرم من أجلها، وعن رحيل أبيك وشعورك بعده بغربة وقسوة الحياة وشعورك بها كسند قوى.. فتجدها وقد مدت يدها بقوة كالرجال وأمسكت بأحد مجدافي قارب الحياة، تدفعه كما تدفع.. مثلك تماما ً، وتجدها وقد عوضتك عن مشاعر اخوتك الذي انشغل كل منهم بحياته وعمله وأولاده كما انشغلت انت أيضاً وباعدت قسوة الحياة بينكم -المشاعر والمسافات!

فبماذا إذا تستحق ان اناديها.. هي الزوجة والحبيبة.. هي أم الأولاد وشريكة العمر والحياة القاسية.. هي الحياة.. هي كل شيىء.. فلما كانت الأم هي نبع ورمز الحنان فاختصرت تلك المعاني في تلك المداعبة " ماما "!

لا تقلق يا صديق فليست كل النساء تستحق أن يُقال لها ذلك، وليس كل الرجال (يُقَدْرُون) ويستحقون كل التضحيات من نسائهم .. ولا كل الرجال (يُقَدِرُون) ما تفعله معهم نساؤهم ويقابلونه بالمداعبات...!

إنهم قلة يقولون بحسن النية ما تظنه يخالف الشرع - فالله يعلم ما تخفى الصدور ولو سألت كل قائل حتما سيرد عليك: أنا لا أقول ذلك دائما -بل مداعباً في بعض الأوقات.. أنا أعلم أنها ليست أمي!

هوامش :

* رأى الشرع: لا يجوز -ان كان جاداً ويقصد المعنى فهو ظهار، أما قوله لها مداعباً -فيجوز)

وورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يرحب بابنته فاطمة الزهراء بقوله : مرحبا بأم أبيها 


  • 8

  • Abdou Abdelgawad
    رحلتى الطويلة مع عشق الكلمات لسنوات هاويا، تحتوينى كلماتى أحيانا وفى أخرى أحتويها ، كفانى أراء وحب الأصدقاء كأوسمة ونياشين تفيض بها ذاكرة عمرى ، وسيظل عشقنا الكبير حتى يتوقف بنا قطار الحياة، وحينها ستبقى الكلمات شاهدا ...
   نشر في 21 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 24 نونبر 2019 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 3 أسبوع
ما نن بنقول لأي حد قريب ندلعه "يا ماما".... أقولها لابنتي الصغيرة... و لأختي .... و لزوجتي أيضا...
لقد أضحكني رأي صديقك"لا تقل يا ماما"... لأنه ما جاء في سورة المجادلة كان ليس دلعا إنما كان فعلا مقصودا و له عواقبه.
تحياتي لمقالك أستاذ عبد الجواد
2
Abdou Abdelgawad
بارك الله فيكم_هناك من يضخم الأمور بلا داعي نسأل الله الهداية للأزواج والزوجات خاصة بعد ارتفاع نسب الطلاق بمصر بشكل مخيف.
صدقت ، الزوجة هي العشرة والسكن لا يكرم المرأة إلا كريم ولا يهنها إلا لئيم
3
Abdou Abdelgawad
طبعا اتفق مع رأي حضرتك تماما نسأل الله الهداية للجميع
عزة عبد القادر
امين يارب
BAKEER DALLASH منذ 3 أسبوع
اختلف معك استاذي الكريم فلا يجوز مطلقا مناداة الزوجة ب ماما..عندنا يقولون ايضا نعم يا اختي بقصد المداعبة ايضا وعند الفلاحين العبيطين أمثالي "هههههههههههه" يناديها يا بنت وهذا من الأخطاء الشائعة..هناك الكثير من الألفاظ خاطئة ويجب تجنبها فلا شيء اسمه مداعبة في هذه الأمور ..أسألك سؤالاً: زوجة قالت لزوجها على سبيل المزاح طلقني وهي داخلها تريد معرفة معزتها عنده..فقال مازحا أيضا انت طالق...فهل في رايك يقع الطلاق الجواب نعم سيدي وحصلت قصة مشابهة كنت شاهد عيان عليها لاحد اقربائي...هذا كحال الممثلين و الممثلات يكتب كتابه عليها ويقولون تمثيل ..لا شيء اسمه تمثيل ..في بعض المجالس في دول عربية خاصة الخليج يتمازحون بقول زوجني اختك او بنتك فإن رد عليه زوجتك وقع الزواج ..باختصار الزواج والطلاق على رايكم اختوتنا المصريين ما في هزار ...وكما نقول نحن هزل الرجال جد وجدهم جد..دام فكرك النير استاذي الفاضل
1
Abdou Abdelgawad
رأيك بالطبع تاج على رأسي ولكنني كتبت رأي الشرع في تعقيب المقال لهذا السبب لأن الرأى القاطع هو رأي الشرع ممثلا في علمائنا الأجلاء تحياتي لحضرتك على المتابعة الدائمة.
BAKEER DALLASH
لقد قرأت راي الشرع في التعقيب استاذي لكن أنا اتبع " استفت قلبك ولو افتوك"

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا