الوجة الآخر للحرب في اليمن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الوجة الآخر للحرب في اليمن

الرأي والرأي الأخر

  نشر في 13 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2018 .

- خلاف ثقافي وأيديولوجي وليس ديني.

الاضطراب الذي عصف باليمن , والأزمات  المتعددة ليست بسبب النظام الحاكم فقط, بل بسبب ظهور جماعات سياسية عديدة, وأهمها:- 1. الحراك الجنوبي الإنفصالي, 2.جماعة أخوان المسلمين3. جماعة الحوثي الميليشاوية, وبالتالي هذا الواقع يوجب علينا البحث عن نظام سياسي يكون فيه اليمنيين سواسية , ودولة منشودة نخطط لبناءها تحد من تراكم السلطة بيد طرف, أو تقاسمها بين مراكز القوى اليمنية ,وبذلك فاليمن تحتاج الى تحديث اجتماعي, وسياسي يسمى الفيدرالية اليمنية ,والمسماة " اليمن الإتحادي".

من المفارقات العجيبة في اليمن, بأن الفيدرالية كانت قابلة للأخذ ,والرد في 25 يناير كانون الثاني  2014 ,والحديث عن الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني الشامل ,لكنها بعد ماوصلت اليه اليمن ,وأربع سنوات من عمر الانقلاب فقد اصبحت حل واقعي ,والأكثر عقلانية مع تنامي الجماعات السياسية المختلفة في اليمن , والتي جزء منها يهدد اليمن من منطوق ميليشاوي طائفي ,وديموغرافي ,والجزء الآخر من من بوابة الجغرافيا الغير واحدة, فيحين البقية تعد مؤسسات حزبية مهيمنة .

ولتبسيط الحكاية ,فالمشكلة في اليمن لم تكن الديمقراطية الانتخابية, أوالثورات المطالبة بالتغيير ,بل المشكلة بأن الانتخابات كانت تعزز وجود قوى مستفردة بالسلطة, بينما الثورات كانت تقود الى سحق ,وإقصاء الطرف الأخر ,ماأفقد البلد التوازن, ومعها تنامت الفوضى, والمشاريع العبثية.

ولعودة الاستقرار في اليمن, فهناك حاجه ماسة الى سياسة أمنية عسكرية داخلية تضع حد لكل القوى المسلحة التي تعمل على إضعاف  شرعيةدولة الوحدة اليمنية ,والحديث عن السلطة الشرعية لليمن  بقيادة فخامة المشير الركن عبدربه منصور هادي , وذلك عبر القدرة على إدارة العنف الحادث للتو, ومن ثم ممارسة سياسة أمنية عسكرية مرحلية تقف ضد كل المخاطر التي قد تصيب الاقتصاد ,والمجتمع ,ووحدة الديموغرافيا ,والجغرافيا.وعليه يتوجب إعادة تنطيم الجيش في اليمن بصفة عملية ,أو وظيفية لمواجهة التهديدات التي تؤثر على أمن المجتمع من ناحية اجتماعية, أو أيديولوجية ,أو مؤسسات مهيمنة.

- من نحن اليمنيين بعد أربع سنوات حرب?

إذا قسمنا اليمنيين أيديولوجيا , فالجميع يقف الى صف من يؤيد,وبالامكان تغيرها حسب مجريات الواقع لكن الثقافة لاتتغير.وللتوضيح فلابد ,ومعرفة خيارات اليمنيين اليوم .

1. خيار العزلة و فرسنة اليمن , والذي يمثله الحوثيون بناء تبنيهم السياسة الإيرانية المعزولة دوليًا .

2.خلجنة اليمن عبر إلحاقها بالقوة العسكرية بدول الخليج إذا نجحت العزلة الحوثية , والفرسنة الإيرانية في فرض نفسها أمراقع .

3.التحالف مع دول الخليج ,وتشكيل قوة اقتصادية, وعسكرية مشتركة .

وبالتالي فالخيار الثالث هو الأنجع لليمنيين ,لكن يبقى التذكير بإن الاقتتال الداخلي بين اليمنيين سينتهي عاجلًا أو أجلًا, لكن كيف نعالج التبعات ,والأضرار, وجبر الضرر وبكل وضوح, مالقالب الكمي ,والكيفي الذي تعود به ميليشيا الحوثي الى الحضن العربي , وآليات اندماجها في المجتمع اليمني ,والهوية اليمنية.


  • 1

   نشر في 13 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا