لحظة صدق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لحظة صدق

  نشر في 23 يوليوز 2018 .

في ليلة صيفية دافئة حيث السماء مرصعة بالنجوم و القمر مكتمل بدرًا مضيئا رسمت لوحة فنية بالغة الإبداع استيقظت تركت فراشها الدافئ ووسادتها الناعمة لتتأنق بملابسها البيضاء الطويلة ذهبت إلى محرابها المهيأ;والمعطر برائحة العنبر و الياسمين وضوئ خافت كضوئ الشموع استقبلت قبلتها تطلعت للنيام بجوارها حيث أدركت أن القرب لا يعني الفهم وان لكل عالمه الخاص أقامت صلاتها وفيها بحثت عن لحظة الصدق تلك لحظة منقضية سريعة الفناء و لتفلت رائعة يقابلها ما لا نهايا في دار الأبد لحظة تفتح فيها أبواب السماوات و الأرض حيث يكون السؤال شغف لا تخطاه العين, بكت بالدمع الصخين خضوعا و خشوعا و ترددت في مسامعها الآية الكريمة :وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) انشرح صدرها ،وأحست بطمأنينة أثلجت صدرها ،ارتقت فصار بين اظلعهاجنة و يقين وسمو روح وتفكيك لكل خبث وذرأ لكل سوء فأصبح كل شيء حلوا لذيذا ..

قال الله تعالى في سورة الزمر: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (9)

قال تعالى : ( إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ * تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ * فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) السجدة/15-17

و قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : (عَلَيْكُمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ ، فَإِنَّهُ دَأْبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ ، وَهُوَ قُرْبَةٌ إِلَى رَبِّكُمْ ، وَمَكْفَرَةٌ لِلسَّيِّئَاتِ ، وَمَنْهَاةٌ لِلإِثْمِ ) . رواه الترمذي (3549) وحسنه الألباني في إرواء الغليل (452)

إنه قيام الليل دأب الصالحين , غطاءُ المؤمنين سبيل المحبين، ووطن المجتهدين , و مدرسة المخلصين, التي تربى فيها الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين , حيث اصبحو أحياء ا كنوز من ذهب , رهبانا بالليل و فرسانا بالنهار

لقدكان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه لا ينام الليل و لا النهار الا مغلبا فكان يقول إِذَا نِمْتُ بِالنَّهَارِ ضَيَّعْتُ رَعِيَّتِي، وَإِذَا نِمْتُ بِاللَّيْلِ ضَيَّعْتُ أَمْرَ رَبِّي

و اتّصف أبو هريرة -رضي الله عنه-، بأنّه كان صوّاماً قوّاماً، لا تمرّ ساعة واحدة في بيته دون وجود قائم يصلّي، وكان عبدالله بن مسعود رضي الله عنه اذا هدأت العيون وأرخى الليل سدوله، سمع له دويّ كدوي النحل وهو قائم يصلي

انها مدرسة الصحابة التي تخرج منها علي بن ابي طالب و ابو بكر الصديق خالذ بن الوليد و عمرو بن العاص وغيرهم حيث ملؤو الذنيا بفتوحاتهم و انتصاراتهم و بلغو مشارق الدنيا و مغاربها وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم، ورفعوا راية الإسلام عالية خفاقة حيثما حلوا أو ارتحلوا

لم يفت الاثر الغربي التغزل باليل فقال موباسون في كتابه الكابوس

أعشق الليل. أحبّه كما يحبّ المرء وطنه حبّا غريزيّا، عميقا، غلاّبا، قهّارا. أحبّه بكلّ جوارحي ، بعينيّ اللتين تريانه، بأنفي الذي يستنشقه، بأذنيّ اللتين تصيخان السمّع إلى صمته، بكلّ جسدي الذي تداعبه الظلمات

و من هذا المنطلق ، تشبعت الحسناء بأفكارها فكانت كلما غارت النجوم وهدأت الجفون و نامت العيون و لم يبق الا الحي القيوم ، قامت و توضأت واتجهت الى محرابها فطار بها الخيال بين الازهار و الانوار و تنقلت بين مسارح الافلاك و مسابح الأسماك متأملتا منتشية هذائة  


  • 4

   نشر في 23 يوليوز 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا