ولادة أمل ..!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ولادة أمل ..!!

رائد العرجي

  نشر في 01 يونيو 2021 .

"ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل"، بالتفاؤل دوماً تحيي به الأمل .. للتفاؤل مساحة للعودة لتحيا به أنفسنا وإيجاد مساحة لزرع بذور الإيجابية والشعور بأهمية وجودنا ولندرك قيمة أنفسنا، ولدنا هنا .. وولدت معنا مشاعر وطاقات من كل ضد في دواخلنا الخفية ولدنا على الفطرة، ولدنا على الطهر والنقاء .. ولدنا وفينا طاقات خاصة بنا .. ومواهب تمثلنا نحن فقط وميزات تحكي عن ذواتنا، يظهر ذلك كله حبك للحياة و طموحك الكبير وتفاؤلك بالمستقبل. 

ليس من العدل أن نقلل من قيمنا وقيمتنا، واعتبار أن المجتمع لن يأبه بك لو أنك لم تقدم شيئاً لنفسك ولمجتمعك بل يظهر ذلك في إدراكنا أن الأمم أياً كانت تقوم على جهود أفرادها ، أنا وأنت و تلك و ذاك جميعاً نكّون أمة بأسرها.

ما أجمل أن تكون جهودك مميزة وطموحاتك عالية و رسالتك سامية، وما أجمل أن يشار لك بالبنان ، ويحفر اسمك في ذاكرة كل شخص يمر في حياتك، وما أجمل أن يكون وجودك مؤثراً وتعيش من أجل هدف كبير ، فتضل كبيراً.

اكسب من حولك باحترامك وخلقك ومن ثم تقدم واعمل بحب وإخلاص وثقة ، اشكر الله دوماً على ما أكرمك به من توفيق ونعمة خصك بها عن غيرك و أحسن الظن به دوماً كما ورد في الحديث الشريف :" أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء"

 اطمح ان تقدم الأفضل في أعمالك وتعهد ان لا تكون اقل من ذلك ابداً، وابتعد عن دعوات المثبطين وسلبية الفاشلين ، ارمي برسائلهم المحبطة وراءك وامضي قدماً بقافلتك ، كما قيل فيهم : " تمضي القافلة والكلاب تنبح .. " .. دعهم على دعواهم و انهج طريق الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة العالمين ومثلهم الأعلى في خُلقه ، وخٌلق الصحابة والتابعين من بعده ، تكون المبادرة و الاستمرار في عادات ايجابية هي اسلوبنا ، ويقول أرسطو في ذلك :" نحن مانفعله مراراً وتكراراً ، فالتميز ليس بالفعل بل بالعادة " .

 إذا فلننطلق ونجعل قدواتنا تلك الأسماء التي حفرت في ذاكرة التاريخ و خلدت أعمالاً رائعة لازالت تذكرها صفحات الكتب والدواوين بكل فخر و احترام .. ربما يقول بعض الناس نحن مجرد أشخاص عاديين ! مهما كلف الأمر فلن نصل لما وصلوه من انجاز وفخر فأقول لهم : كل من قرأنا عنهم في صفحات التاريخ كانوا يوماً ما أشخاص بسطاء لكنهم استطاعوا الوصول لما حققوه الآن بروح التفاؤل والأمل والإصرار على تحقيق ما يطمحون له ، كثير منهم أيضا مروا في حياتهم بظروف قاسية جداً ، لكن كان الأمل يعيش في دواخلهم ، وعاشوا على هذا الأمل.

أما بالنسبة لنا وفي هذا الوقت وما ننعم به من فضل ونعمة كبيرين من الله تعالى ما الذي ينقصنا كي لا نحقق ما نطمح إليه ؟! .. تلفت حولك وستجد جميع الوسائل متاحة من كتب ووسائل تقنية و تعليم والكثير من الفرص تقدم لنا على أطباق من ذهب للتعلم والتطور.

يقول المتنبي :

لم أجد في عيوب الناس عيباً ** كنقص القادرين على التمام ..

لنكون أكثر عدلاً مع أنفسنا و نستمر ونثابر في تحقيق ما نتمنى ولنتأكد دوماً

أن كل شي نفعله سيبقى لنا .. مادمنا على قيد الحياة ، و بعد ما نغادر الحياة ذكرى حسنة ومنفعة لمن بعدنا ..

قال تعالى :" إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا"".

ختامًا::

خواطر فاضت بها نفسي .. آمل أن تجد في صدوركم مكاناً لتعيش فيه ..وفي نهاية المسار أقول لمن اختار فقدان الأمل أقرأ وتأمل كل كلمه هنـــا لكي تستطيع أن تسيطر على فقدانك وتحيي الأمل من جديد .. 


  • 1

   نشر في 01 يونيو 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا