( شرّ البليّة .. ما يُضحك !! ) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

( شرّ البليّة .. ما يُضحك !! )

سلسلة مقالات : ( تمهّلْ ... تامّلْ )

  نشر في 03 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .


قالت العرب قديماً : إنّ شرّ البليّة .. ما يضحك !!
نعم .. قبل أيّام احتضنتْ عاصمة الجنوب و كما هو معتاد سنويّا مهرجانا للضحك .. و ممّا زاد للموضوع بوقاً 
 و إشهاراً هو تدافع القنوات المحليّة والجهويّة السمعي منها و البصري و كذا عناوين الصحف والجرائد التي ما 
فتئتْ تطالعنا بالأخبار الهزيلة .. الشّاحبة شحوب أقلامها الصفراء .. إذْ وبدون حياء تـطرّقتْ إلى قدوم كوكبة من 
المهرجّين الفرنسيّين والمُفرنسين أصحاب القراط المثبّت على الآذان ليتحفونا بما لذّ وطاب من الضحك و لما لا
بما قلّ نظيره من القهقهة المميتة للقلب ..على أيٍّ سيقول قائل : 
وما العيب في ذالك ، الضحك فنّ مطلوب و الفكاهة مطلب مرغوب ؟؟ 
و قد يتساءل آخر  : أليس الضحك بمعنى من المعاني هو نوع من دواء القلوب ؟؟
أقول : نعم .. و لكن مع احترام الظروف و الخصوصيات وتقدير الصروف و التداعيّات ..
فأيّ ضحك هذا ؟ أمام حرب أهليّة تشنّها حوادث السير يوميّا  فتذهب بالعشرات يوميّا وتصيب المئات بالعاهات 
الجسديّة أبديّاً .. 
أيّ ضحك هذا ؟ ولا يزال مسلسل القرابين البشريّة يقوم بإخراجها ودبلجتها البحر الأبيض المتوسط..
أيّ ضحك هذا؟ أمام ارتفاع الأسعار وما تتركه من آثار نفسيّة واجتماعيّة على تلك الشّرائح المنسيّة .. 
أيّ ضحك؟ أمام بكاء الأيتام وما أكثرهم على مأدبة اللّئام ..
أيّ ضحك ؟ أمام ما تفرّخه البطالة  من مكوّنات هجينة أصبحت لا تبالي ولا تستحي.. 
أيّ ضحك؟ والبنات من شبح العنوسة أردْن استغلال الفرص ولو في أحضان الرذيلة..
أيّ ضحك؟ و كلّ يوم تطالعنا أخبار البراميل المتفجّرة تسقط على إخوةٍ  لنا من بني جلدتنا
أيّ ضحك هذا ؟ و الآلاف المؤلّفة من المسلمين و غيرهم يفترشون الأرض و يلتحفون السماء جوعاً و برداً بين 
النجود و على الحدود .
 أيّ ....وأيّ.. وأيّ نوع من الضحك هذا ؟؟؟
تصوّروا معي مأتماً جنائزيّاً حيث يسوده البكاء والدعاء بينما هناك شردمة من قليلي الحياء يتبادلون فيما
بينهم المِلح والنوادر لتعقبها ضحكات وقهقهات ... فأيّ نوع من الضحك هذا ؟
فإمّا هو ضحك من أجل الضحك و تلك مهزلة بكلّ ما تحمل الكلمة من معنى .
وإمّا هو ضحك على الذقون وذلك من شيم القرود في حلبات الملاهي  حيث يضحك عليها النّاس لمجرّد أنّها قردة . 

بقلم تاج نور الدين .


  • 6

  • تاج .. نورالدين .
    محام سابق- دراسات في الفلسفة والأدب - متفرغ الآن في التأليف والكتابة .- محنك في التحليل النفسي- متمرس في التحليل السياسي- عصامي حتى النخاع- من مؤلفاته :( ترى من هذا الحكيم ؟ )- ( من وحي القوافي ) في ستة أبواب وهو تحت الطبع .- ( علم ...
   نشر في 03 مارس 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

ismail alrabayah منذ 2 سنة
الاستاذ تاج ذكرتني بحديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم . واعتقد ان هذا هو جوهر رسالة المقال
0
تاج .. نورالدين .
شكرا للفطنة الأدبية أستاذنا إسماعيل و لا حرمنا الله من توجيهاتكم و فطنتكم .
Sonia Ahmad منذ 2 سنة
يا أُمَّةً ضحت من جهلها الأمم....
بالمناسبة صوت القرد يُسمى "ضحك" على أرجح الأقوال!!!!!!
والباقي عندكم :)
حسبنا الله ونعم الوكيل لما وصلنا إليه .
شكراً لهذا القلم المنير
0
تاج .. نورالدين .
أي نعم : تعدّدت المهازل و الضحك واحد .. و الله يا سيدتي يحضرني موقف البطل العملاق ( صلاح الدين الأيوبي ) عندما سأله حاجبه عن سر اختفاء البسمة على وجهه فكان الجواب : كيف لي أن أضحك و القدس في يد اليهود ...................... أين نحن من هذا الشموخ و الإباء . شكرا للحضور و حفظكم الله من كل سوء .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا