على هذا الحال الى متى ...؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

على هذا الحال الى متى ...؟

عن حالنا أكتب ..

  نشر في 06 أكتوبر 2018 .

وطني سنابله يابسات؛ بعضها شامخات فارغات لا تعرف للتواضع و لا للزهد معنى ، يخالها الاجانب ملئى ؛ فيغيضون لها. ولا من سنبلات خضر . ابنائه يتناجون  يأتون عشاء ا و في كل حين يبكون .

شعب بات باكمله في غيابات الجب في انتظار بعض السيارة ، وقميص بلدي قد من قبل وعليه دم كذب . 

من يلقي على وجه هذا الوطن قميصا من يقين لعله يرتد بصيرا . لينظر بعين الرحمة حال المريض الملقى امام المستشفيات من غير عناية ؛ حال المتشرد في الزقاق و حال الشباب و اليافعين ..

ومتى سيأتي ذلك العام الذي فيه يغاث الناس وفيه يعصرون ..!

نحن اكثر الناس تناولا للسياسة والحديث عنها ، و الغريب اننا اقل شعب ثقافة و سياسة، واكثر بلد يفتقر للنخب السياسية . نخب تمارس السياسة ولكنها لا تجيدها .

حفنة من الساسة لا تملك حس المسؤلية ولا الشعور بها ، امام كل ما عاشه ويعيشه هذا الشعب ، لم اجد انه قد مر سياسي واحد قدم استقالته من منصب حكومي او حزبي ،.لم اجد سياسيا واحدا تعرض لنوبة قلبية او جلطة دماغية نتيجة للوضع المزري في هذا البلد، لانه غالبا لا احد يملك هم وشعور ما يعانيه الناس .

ادارة شؤون البلد هي مسؤلية وامانة، يأمنك الشعب على مصيرهم وحياتهم ، ولكن ما يحدث هو العكس من يأمنه الناس على حياتهم ، يخذلهم في اول فرصة يحظى بها.

الناس في حالة اكثر من سيئة ، والوضع يزداد سوء .

لايستطيع احدنا الهرب . فالبلاد تحاصرنا داخل انفسنا كوحش مسجون داخل خلايانا ، ، وفوق الحصار  بداخل هذا الوطن نلحق الاذى بأنفسنا.

المؤلم اننا نتناسل بلا توقف !

نعيش في بلد وكانها خلقت سهوا..

البلاد صارت ارضها يابسة وحدودها محاصره وناسها يتضورون جوعا حتى بتنا كالديدان التي تاكل بعضها في سلام و بلا استسلام .

حال مشوه متكدس وكل يوم مأساة. و لا منقذ لهذا الحال الذي فيه نقف امام مشنقة الوقت وسكينة الالم .

حاول أن تقنعني يا صديقي أن حال بلادي بخير ؛ سأجيبك بابتسامة تخفي من الآلم المعاش مايجعلني أتكتم عن الإجابة .



  • 6

   نشر في 06 أكتوبر 2018 .

التعليقات

متى عدنا الى شرعه ، فمنه يأتينا السحابة ، ولا تغيير من عنده إلا أذا بأوامره سرنا إتباعا ، بالخير لا نفعل ولا عطفا ولا سواعا ، ولكننا لشهوات ازديادا ، وأمرنا الاله للعلم ازديادا ، ولكننا بالربا اعتيادا ، والحرب بإذنه تعمُ ، بما كسبت أيدينا ظلاما وإفسادا. ابداع يا عزيزي بوركت .
0
ومتى سياتي ذلك العام الذي فيه يغاث الناس وفيه يعصرون ؟!!!!!
هذا هو حال اوطاننا فإلى متى ؟!! تمر السنين فقط ويبقى البؤس رفيق كل ذرات الوطن ونحصد البؤس وتظللنا عينات تمطر ياسا ومآسي ونسأل هل من فجر هل من من نور بل هو من وطن !!! لا اجابة سوى صدى صوت شاحب مخلوق من الالم يتردد كأنه صوت وطن وهو كذلك وطن يتمزق بما فيه ،،،،
كلمات من الواقع وان كانت مؤلمة ولكنها هي الواقع ،،،
اتمنى ان ينتهي هذا الحال يوما ما ...
وان تتبدل كلمات الياس والالم الى أمل وحياة . دام قلمك ..
4
YASSINE TAHA
شكرا لمرورك الجميل
مريم منذ 9 شهر
صدقت أخى...
لا احد لديه اجابات تساؤلاتك...لاننا جميعا نسأل..متى؟
لا تحرمنا قلمك ياسين.
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا