العراق : مهرجانٌ كبيرٌ في ميسان شهد إقبالاً واسعاً من مختلف الديانات والتوجهات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

العراق : مهرجانٌ كبيرٌ في ميسان شهد إقبالاً واسعاً من مختلف الديانات والتوجهات

العراق : مهرجانٌ كبيرٌ في ميسان شهد إقبالاً واسعاً من مختلف الديانات والتوجهات

  نشر في 29 ديسمبر 2016 .

تقرير مفصل لزيد العماري / محافظة ميسان

تحت شعار ( الحسين نهج للتعايش بين الاديان ) أقيم عصر يوم الاحد الموافق 25 - 12 -2016 مهرجانا شعبيا كبيرا في محافظة ميسان بمسجد السيد محمد باقر الصدر "قدس سره " برعاية المكتب الشرعي للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني "دام ظله " لتجسيد مبادئ الثورة الحسينية ومحوريتها عند مختلف الاديان وتكريما لعوائل شهداء القوات الامنية والحشد الشعبي والفقراء

وشهد المهرجان اقبالا واسعا ومن مختلف الشخصيات والتوجهات

الدينية والاجتماعية والاكاديمية والاعلامية ومدراء دوائر وعموم وجهاء من المحافظة وخارجها فكان الشيخ نظام الكريدي وكيلاعن الطائفة الصابئة المندائية في العراق والعالم وبهاء جلال دانيال توما مبعوثا من قبل الاب جلال دانيال توما عن الطائفة المسيحية والاستاذ علي عبد الواحد الوحيلي والسيد ستار عن الوقف الشيعي والشيخ حامد النعيمي ممثلا عن الوقف السني

وعن رابطة المرأة الست فاتن عبد الوهاب ... وعن الحزب الشيوعي دكتور شوكت الاسدي ووجهاء عشائر تمثلت بحضور السيد ماجد الاسماعيلي عن بيت سيد صروط و الشيخ رعد المحمداوي احد شيوخ عشائر البو محمد والشيخ محمد بن خلف غضبان البنية عن عشيرة بني لام والشيخ عبد المنعم كاظم مطلك السدخان عن عشيرة البهادل والشيخ علي مزعل الدراجي عن عشائر البو دراج والشيخ ابو علي العبادي احد شيوخ عشيرة عبادة والشيخ باسم مكصد الجريان شيخ عشائر البو سلطان – بابل – الحمزة الغربي - والشيخ ابو موسى الباوي ممثلا عن عشيرة الباوية والسيد فرج نوري احد وجهاء السادة النوري وشخصيات اكاديمية ... تمثلت بحضور الدكتورعميد كلية طب الاسنان دكتور علي عبد الحسين حداد واساتذة تدريسيين

ومدراء دوائر منهم مدير الزراعة الاستاذ حسين عبد الحسن الساعدي

وعن الفنانين الاستاذ كاظم اللامي

وعن نقابة اتحاد العمال الاستاذ سعد جاسم السوداني

ومجموعة من الشباب الرياضيين

كما حضر السيد عائد الحسني وكيل مرجعية السيد الصرخي الحسني في الديوانية وعدد من طلبة الحوزة و بعض مدراء مكاتب المرجع في بغداد والكوت والبصرة والناصرية

والحلة

صورة لعدد من الشخصيات التي حضرت المهرجان

يظهر فيها وكيل الصابئة المندائية وممثل الوقف الشيعي عن شعبة الاعلام السيد ستار وممثل الوقف السني والشيخ رعد المحمداوي واخرين

http://up.1sw1r.com/upfiles2/gza09333.jpg

اضافة لحضور عوائل الشهداء كذلك كان السيد محمد المشعشع ممثلا عنهم في كلمة القاها

كما شهد المهرجان حضورا لكبار الشعراء الشعبيين والمهاويل البارزين

فكان الشاعر الكبير احمد الساري حضوره المميز في اكثر من قصيدة مؤثرة

كذلك الشاعر الشاب المبدع محمد الربيعي

كانت لقصائدهم صور معبرة أسرت قلوب الجمهور

ومن المهاويل المهوال حاتم الطليباوي

والمهوال رزاق الكعبي

كان لحضورهم واهازيجهم بين الحين والاخر واعتلائهم المسرح فواصل رائعة اضفت اجواء حماسية رائعة في نفوس الحاضرين

ليعكس المهرجان التجسيد الحقيقي للتنوع الديني والثقافي والاجتماعي الجميل في هذه المحافظة وعموم العراق وهي الرسالة الجوهرية من اقامة المهرجان وفعالياته التي حملت بطياتها معان اخلاقية ووطنية وانسانية

قدم فقرات المهرجان الاديب المهندس الاستاذ حيدر الباوي عريفا للحفل

صورة للأستاذ الباوي اثناء ترحيبه وتقديمه فقرات المهرجان

http://up.1sw1r.com/upfiles2/nvh79450.jpg

بدأت بآي من القرآن الكريم للقارئ المؤمن باسم البيضاني

رابط صورة لقارئ القرآن

http://up.1sw1r.com/upfiles2/olx79450.jpg

تلتها قراءة سورة الفاتحة وقوفا لأرواح شهداء العراق مع عزف للنشيد الوطني

بعد ذلك القى الشيخ زيد الاميري كلمة المكتب الشرعي للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني " دام ظله " في ميسان

والتي تضمنت

التأكيد على شمولية الاسلام في التسامح والمحبة والوئام بين جميع الاديان

فكان الجميع ينعم بالامن والامان في دولة النبي "صلى الله عليه واله وسلم"

وان التكفير التيمي الداعشي شوه ثوابت الاسلام الاصيلة فكان لابد من التصدي لشيخهم التكفيري ابن تيمية للتقليل من الخسائر نتيجة لتطرف المغرر بهم وهذا ما انتهجه المرجع الصرخي في الرد والنقض على ابن تيمية وفتاواه التكفيرية واراءه المشبهه والمجسمة الاسطورية والخرافية

كما ثمن الشيخ الاميري تضحيات ابناء العراق الغيارى مستذكرا شهداء القوات الامنية والحشد الشعبي لما لهم الفضل الكبير بأستعادة الارضي التي وقعت تحت احتلال الدواعش التكفيرين

مؤكدا ومبينا موقف مرجعية السيد الصرخي من الحشد لم يكن من حيث المبدء كونه ضرورة اقتضت لكن الامر كان يتعلق بالعنوان الديني او الطائفي وهو ما جعل البعض يستغل هذه الظروف وفتح الباب على الاتهامات والاساءات ووصفه بالحشد الطائفي فكان الافضل ان تكون التسمية الحشد الوطني او الحشد الشعبي اوالجماهيري ليضم مختلف ابناء الشعب العراقي من شيعة وسنة ومسيح وكرد وغيرهم دون قيد وعنوان مذهبي ..

و رحب الشيخ الاميري بجميع الحاضرين اشد ترحيب شاكرا اياهم على تلبية الدعوة فتواجدهم يمثل الجانب العملي في انجاح اهم الاهداف الشرعية والانسانية والوطنية التي يتضمنها المهرجان .

صورة الشيخ الاميري اثناء القاءه كلمة المكتب الشرعي للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني "دام ظله " في ميسان

http://up.1sw1r.com/upfiles2/tkr79450.jpg

و

تلتها كلمة ممثل العشائر العراقية الشيخ عباس الاعسم

شكر فيها مكتب المرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله على دعوته في مهرجان يجسد اهداف الثورة الحسينية مؤكدا ان حضوره للمهرجان لوحدة الصف بين عموم العراقيين

وان الحاجة ملحة وضرورية لمثل هكذا مهرجانات ومبادرات خصوصا ونحن نمر بظرف استثنائية والحسين عليه السلام خارطة طريق تعبر عن محور الخير ورفض الشر

داعيا الله بان يتمم نصره للجيش والحشد الشعبي على الدواعش والارهابيين

صورة الشيخ الحربي اثناء القاءه كلمة كممثل عن العشائر العراقية الاصيلة

http://up.1sw1r.com/upfiles2/jak79450.jpg

فيما تخللت تلك الفقرات والكلمات اهزوجات شعبية معبرة عن جوهر المهرجان في التلاحم بين ابناء الشعب العراقي رغم اختلاف دياناتهم وتوجهاتهم

واستذكارا للشهداء من القوات الامنية والحشد الشعبي وتضحياتهم لاجل الوطن

ابدع فيها مهاويل ميسان البارزين والمبدعين حاتم الطليباوي

صورة للمهوال الميساني الكبير الطليباوي

http://up.1sw1r.com/upfiles2/x2c79450.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/57481565.jpg

ويبادله الدور في بعض الفقرات

المهوال رزاق الكعبي

صورة للمهوال المبدع

الكعبي

http://up.1sw1r.com/upfiles2/kmy79450.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/dib81565.jpg

ثم القى السيد محمد المشعشع كلمة عوائل الشهداء اثنى خلالها على المبادرة بأستذكار الشهداء وعوائلهم تثمينا لتضحياتهم كما وجه دعوة للجهات الحكومية والمؤسسات الخيرية ان تحذو حذو هذه المبادرة في هذا المهرجان لما للشهداء من فضل كبير بأن يدفعوا عنا مخاطر الدواعش التكفيريين ووجه المشعشع شكره للقائمين على المهرجان والمكتب الشرعي للمرجع الديني السيد الصرخي الحسني دام ظله على هذه الألتفاتة الكريمة سائلا الله ان يوفق الجميع لكل مافيه الخير .

صورة للسيد المشعشع وهو يلقي كلمته بأسم عوائل شهداء القوات الامنية والحشد الشعبي

http://up.1sw1r.com/upfiles2/bfy79450.jpg

لتكون كلمة الوقف الشيعي متمثلا بالاستاذ علي عبد الواحد الوحيلي

بأن ان الضرورة في خلق الانسان تقتضي ان يحترم وان لا يعتدى عليه وان المقياس في التفاضل هو التقوى وان التنوع في الاجناس والديانات لا يتنافى مع ما اشار له الله جل وعلا وسار عليه واكده النبي واهل بيته "عليه وعليهم الصلاة والسلام "وهذا ما اشارت

التي تعنيها تضحية الامام الحسين عليه السلام من اجل الامة وما ينفعها ويدفع عنها الظلم والحيف لتكون رسالة انسانية معبرة جعلت الجميع يؤمن فيها كقضية محورية ويستلهم منها العبر والدروس

مثمنا تضحيات ابناء العراق من القوات الامنية والحشد ليدفعوا عن العراق خطر داعش التكفيري

شاكرا القائمين على المهرجان بهذه المبادرة في تكريم عوائل شهداء القوات الامنية والحشد الشعبي

صورة الاستاذ علي الوحيلي اثناء القاءه الكلمة عن الوقف الشيعي

http://up.1sw1r.com/upfiles2/ucb80935.jpg

فيما جائت بعد ذلك كلمة وكيل الطائفة الصابئة المندائية في العراق والعالم التلميدا نظام الكريدي

اكد خلالها الاهداف السامية التي تعنيها قضية الامام الحسين عليه السلام في الدفاع عن المظلومين وتثبيت الحق ورفض الباطل والظلم مبينا ان الخالق الحي العظيم بعث الانبياء والرسل ليرسخوا القيم الانسانية الكبيرة في المحبة والتسامح مؤكدا ان العراقيين لطالما كانو متحابين ومتعايشين بينهم حتى جائت جرثومة التكفير التي مزقت وحدة المسلمين اولا فيما بينهم مما اثر على عموم العراقيين فعلى المسلمين ان يتقاربوا ويتوحدو ويقفوا صفا الى صف في مواجهة التطرف والتكفير ليعم السلام في البلاد وينعم العباد بالامن والامان

صورة لوكيل الصابئة المندائيين في العراق والعالم التلميدا نظام كريدي وهو يلقي كلمته في المهرجان

http://up.1sw1r.com/upfiles2/u3x80652.jpg

فيما قام الاب جلال دانيال توما بأرسال رسالة محررة .. نظرا لانشغاله بعيد المسيح عليه السلام فبعث ولده بهاء جلال دانيال توما بالنيابة عنه وعن الطائفة المسيحية

صورة لبهاء جلال دانيال

http://up.1sw1r.com/upfiles2/bp706199.jpg

ومما جاء في رسالة الاب جلال توما اشادته بفكرة المهرجان وعنوانه الذي يجسد المبادئ والقيم التي ضحى من اجلها الامام الحسين عليه السلام مما يفرض على الجميع ان يتمسك بتلك القيم والمساواة التي رسخها الامام عليه السلام فتجد المسلم والمسيحي جنبا الى جنب في ثورته الخالدة والابيض مع الاسود فعلى الجميع ان يقتدي بالحسين وثورته ومبادئه الانسانية سائلين الله ان يسدد الجميع في انجاح هكذا مهرجان بأسم الامام الحسين " عليه السلام " ودعوة للتعايش بين الاديان

لتكون بعدها كلمة ممثل الوقف السني الشيخ احمد النعيمي

رحب فيها اشد ترحيب بالضيوف القادمين من خارج المحافظة ثم فصل موضحا ان الاسلام بشيعته وسنته براء من التكفيريين الدواعش ومن يقف وراءهم من دول جوار استفادت من هذا التواجد مؤكدا ان الدواعش يمثلون الصهيونية التي تريد النيل من الاسلام الحقيقي واهدافه في الرحمة والمحبة والتوادد واشاد النعيمي بما يقدمه ابناء العراق من تضحيات لأستعادة الاراضي المحتلة من قبل التكفيريين شاكرا القائمين على المهرجان ومبادراتهم في لم الشمل والاهتمام بعوائل الشهداء .

صورة للشيخ النعيمي اثناء القاءه كلمة الوقف السني

http://up.1sw1r.com/upfiles2/fb779450.jpg

ثم شهدت استراحة خمس دقائق قبل ان يواصل عريف الحفل تقديمه لباقي الفعاليات الفنية في الشعر والمسرح والرياضية

فكانت اولى الفعاليات الشعرية

للشاعر الكبير احمد الساري حيث كان له حضورا مميزا بعدة محطات شعرية وانتقالات متنوعة في صور شعرية وجدانية انسانية ووطنية

وقبل ذلك توجه بالشكر الجزيل لمكتب المرجع الديني السيد الصرخي الحسني " دام ظله " على دعوته للمهرجان وما يحمل من فكرة وعنوان كبير ورسالي ورعاية واهتمام انساني بعوائل شهداء القوات الامنية والحشد الشعبي

فبدء بقصيدة معبرة عن جوهر ورسالة المهرجان في محورية الامام الحسين عليه السلام وشمول اهداف ثورته لجميع الاديان

بعدها انتقل الى محطة سياسية انتقد خلالها الساسة الفاسدون وسرقتهم لحقوق الشعب العراقي ومنها حقوق ايتام الشهداء وعوائلهم

ثم انتقل لمحطة شعرية اخرى ثمن خلالها تضحيات ابناء العراق الغيارى من القوات الامنية والحشد الشعبي

......

صور للشاعر الساري وهو يلقي قصائده الجميلة والمؤثرة

http://up.1sw1r.com/upfiles2/oc979450.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/fmh79450.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/aix79450.jpg

ليأتي الدور على الشاعر الشاب المبدع محمد الربيعي في قصيدة وطنية معبرة كذلك ثمن خلالها التضحيات لأجل هذا العراق

صور للشاعر الربيعي

http://up.1sw1r.com/upfiles2/lac79450.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/fhe79450.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/iyw79450.jpg

العرض المسرحي

شهد المهرجان عرضا مسرحيا معبرا عن "الانتصار الفكري والعسكري على التكفيريين الدواعش التيمية " قام بأداء الادوار مجموعة من الممثلين الشباب المبدعين

فأسرت تلك المشاهد الوطنية قلوب الحاضرين بالمهرجان وبمقدمتهم ممثلي طوائف وديانات وتوجهات مختلفة ليعتلوا المسرح ويشاركوا الممثلين الهتاف بحب الوطن ورفض التكفيرين الدواعش

لتكون لحظات وطنية عفوية معبرة عن التنوع الديني والايدلوجي والثقافي والاجتماعي

وسط حماس الجماهير وذرف دموع الحب والانتماء للعراق الحبيب .

مجموعة صور

من العرض المسرحي

http://up.1sw1r.com/upfiles2/en180659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/19t80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/5dc80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/okm80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/seh83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/kgi83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/ghc83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/p9d83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/fhz83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/p9d83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/fhz83336.jpg

ثم انشودة رائعة (وين رحتو هذا ياموت الخذاكم الدنيا خنكه والله مشتاكين لهواكم ) استذكارا لشهداء القوات الامنية والحشد الشعبي وعلى لسان حال ايتامهم

بصوت المنشد الرائع سجاد الزبيدي

http://up.1sw1r.com/upfiles2/jok80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/5qn79450.jpg

كما كان للكابتن اسعد عادل فعاليته المميزه الرياضية في فنون القتال

في كسر شوكة الارهاب الداعشي بحركات فنية رائعة كسر خلالها القطع التي خط عليها

"أرهاب داعش " ليرفع العلم العراقي وسط تصفيق حار من الجماهير الحاضرة

صور للفعالية الرياضية بفنون القتال التي قدمها الكابتن اسعد عادل

http://up.1sw1r.com/upfiles2/azg80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/ckm79450.jpg

لتكون الخاتمة بتكريم عوائل الشهداء من محافظة ميسان واقضيتها بمبالغ مالية وهدايا كأقل واجب تجاه تضحيات ابناء العراق الغيارى من القوات الامنية والحشد الشعبي ولتكون بادرة ومحفز للاخرين بأن يلتفتوا ويهتموا ويثمنوا تلك التضحيات

وتناوب العديد من الشخصيات الحاضرة في تقديم هدية المكتب الشرعي للسيد الصرخي الحسني اكراما وتعبيرا عن الشعور بالوحدة والتآلف والمحبة والانسانية

مجموعة صور تكريم عوائل شهداء القوات الامنية والحشد الشعبي

وكيل المرجع الديني السيد عائد الحسني في الديوانية اثناء بدءه التكريم لعوائل الشهداء

http://up.1sw1r.com/upfiles2/eht83336.jpg

عميد كلية طب الاسنان الدكتور حسين عبد الواحد حداد اثناء مشاركته تكريم عوائل وذوي الشهداء

http://up.1sw1r.com/upfiles2/oym84100.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/wi884100.jpg

الصحفي والفنان الاستاذ كاظم اللامي اثناء مشاركته تكريم عوائل الشهداء

http://up.1sw1r.com/upfiles2/30s83336.jpg

التلميدا عن الصابئة المندائيين اثناء مشاركته بتكريم عوائل الشهداء

http://up.1sw1r.com/upfiles2/29783336.jpg

الشيخ رعد المحمداوي يشارك بتقديم الهدية لذوي الشهداء

http://up.1sw1r.com/upfiles2/ywf83336.jpg

الدكتور شوكت الاسدي عن الحزب الشيوعي اثناء مشاركته التكريم

http://up.1sw1r.com/upfiles2/pyn84100.jpg

ردود افعال واشادة بالمهرجان :

اشاد العديد من الشخصيات التي حضرت المهرجان بفكرته وتنظيمه وفعالياته معبرين عن سعادتهم ان يكون لدى ميسان هكذا مهرجانات وبمختلف الفعاليات على المستوى الفكري والثقافي والفني من شعر ومسرح وانشودات تغنت بحب الوطن وعلى المستوى الرياضي ايضا .

عميد كلية طب الاسنان دكتور علي عبد الحسين حداد

تحدث قائلا : حضرت وتابعت مهرجانات عديده لكني لم اشهد مثل هذا المهرجان بما يحمل من صدق واخلاص في العمل جعله يكون بهذا الشكل وفي بعض فقراته ذرفت الدموع خصوصا بالمشهد المسرحي وما حمل من ابداع وربط بين الجانب الفكري والعسكري في التصدي للتفكيريين الدواعش ورفع العلم العراقي وصعود شخصيات من مختلف الطوائف والاديان في خاتمة العرض فشكرا للقائمين على هذا المهرجان من مكتب المرجع الصرخي الحسني ووفقكم الله .

الست فاتن عبد الوهاب عن رابطة المرأة في ميسان :

في البداية اهنئ مكتب السيد الصرخي الحسني على هذا الكرنفال الكبير والرائع والجهود المبذولة من قبل ممثليه ... فثورة الحسين هي رسالة ضد الطغيان والظلم ولترسيخ مفاهيم السلام والمحبة والعدالة واليوم رسالة المكتب هي الحسين نهج للتعايش بين الاديان ونحتاج بهذه المرحلة جهود متظافرة من كل الجهات والاطياف خصوصا ونحن لدينا معركة تحرير الموصل ..وشكرا للقائمين على هذا المهرجان .

الاستاذ علي عبد الواحد بصفته اعلاميا صرح لقناة المركز الاعلامي : هذا المهرجان يعد انتصارا لمدينة العمارة وللمرجع الصرخي ومقلديه فحين ترى هذه الجموع الغفيرة وحضور لمختلف الشخصيات دينية وسياسية...

فستشعر بوجود فرق في دور هذه المرجعية في لم الشمل وتوحيد الصفوف كما ان التصدي الفكري في مناظرات للمرجع مع التكفيريين امر لابد منه للخلاص من المدي التكفيري الداعشي .

وكيل الصابئة المندائية في العراق والعالم التلميدا نظام كريدي

كل المهرجانات او المؤتمرات التي احضرها لا اطيل البقاء فيها كثيرا

الا مهرجانكم بقيت فيه حتى انتهاءه لما يحمل من رسالة عظيمة وفعاليات جميلة ومتنوعة .

بينما عبر الحاج ابو عباس الجمالي والد الشهيد حيدر الجمالي عن الألتفاتة الكريمة للمرجع الصرخي بتكريم عوائل الشهداء قائلا :

بارك الله فيكم و وفقكم الله واطال الله بعمر السيد الصرخي على هذه الالتفاتة الابوية الرحيمة حيث التفت الينا و سال عنا و تفقدنا و هذا ان دل على شيء انما يدل على ابويته و عطفه و علو شانه ... و اننا لن ننسى هذا المعروف ابدا و سنبقى نتذكره , علماً اننا لا تهمنا الاموال مهما كثرت او قلَّت بقدر ما يهمنا احساسه بنا و شعوره بمعاناتنا

صور اخرى للتغطية الاعلامية للمهرجان

http://up.1sw1r.com/upfiles2/biw08203.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/d4z08203.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/hcm09128.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/bet09128.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/xg409333.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/gza09333.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/2wn80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/ecb80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/tq880659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/egb80659.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/fhz83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/eht83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/30s83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/5jf83336.jpg

http://up.1sw1r.com/upfiles2/ckm79450.jpg

زيد العماري



   نشر في 29 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا