"طي الكتمان" الجزء التاسع عشر" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"طي الكتمان" الجزء التاسع عشر"

"بدأ الحلم يتبدد"

  نشر في 12 نونبر 2019 .

كان ذلك الفتى سليم على رأس قائمة المبتعثين للدراسة في العاصمة..كانت تلك اللحظة بداية تحقيق الحلم بالنسبة له..سكن هو وابن المختار في نفس الغرفة وذلك بتوصية من المختار...

بدأ العام الدراسي الجديد..كان سعيدا جدا بمكوثه في العاصمة لكنه كان لا يزال يحن لقريته ومسقط رأسه..

كان ذلك الفتى من المتفوقين..وكان ملفتا لنظر المدرسين من أول يوم دراسي..

وكان ابن المختار يقلده في كل شئ , محاولا المضي قدما مع الركب..

مرت أيام الفصل الدراسي الأول على أكمل وجه – صحيح كان الجو العام جديدا على الفتى – لكنه تمكن من التغلب على الصعوبات والتأقلم..كان ذلك الفتى ناصحا دائما لابن المختار الذي تعود على الترف نوعا ما..إلى أن استطاع أن يروضه ويعيده إلى جادة الصواب!!

كان المختار يتردد على المدرسة أثناء الفصل الدراسي بين الفينة والأخرى , يأتي مطمئنا على ولده وعلى طلاب قريته..لكن:

"المآسي لا بد أن تحدث..ولا نستطيع اكتشاف السبب, ونلوم الآخرين..ثم نبدأ بتخيل كم ستكون حياتنا مختلفة لو لم تحدث, ولكن لا أهمية لكل ما حدث, لأنه لا مفر من حدوث المأساة والمرور بها"

جاءه خبر ان المختار لن يستطيع تحمل المسئولية لوحده, فالأوضاع الاقتصادية قد تغيرت, وعلى أولياء أمور الطلاب المبتعثين الى العاصمة ان يشاركوا في دفع المصاريف بشكل أكثر جدية..كانت تلك صفعة قوية لذلك الفتى , فهو يعلم ان والده لن يستطيع دفع تلك المصاريف!!..بكى تلك الليلة بكاء شديدا,وبعد تفكير طويل قرر الانسحاب والعودة الى قريته ليعين والده في الزراعة..

"بدأ الحلم يتبدد"

في الإدارة..

السلام عليكم يا حضرة المدير, بعد إذنك أريد أن اسحب ملفي من المدرسة وأعود للقرية!!

المدير: وعليكم السلام يا بني, ألست سليم؟

نعم يا سيدي..كل المعلمين يمتدحونك ويثنون عليك علما وخلقا, فلماذا تريد أن تنسحب؟!

أريد أن أساعد والدي في الزراعة ومصاريف البيت..

والدك يا بني ليس بحاجتك, وكل ما يريده منك هو إكمال دراستك, مثله مثل أي أب..

انهمرت دموع سليم دون سابق إنذار, لكني يا أستاذ سأكون عبئا عليه, لن يستطيع دفع مصاريفي..

والدك ووالدتك سيحزنان كثيرا على انسحابك من المدرسة والجلوس دون دراسة..هم حريصون على مستقبلك..وبالنسبة لرسوم المدرسة هناك حل عندي..هل أنت جاد يا أستاذ, وما هو ؟

لأنك طالب مجتهد ودرجاتك مرتفعة , سأخاطب الوزارة طلبا لمنحة لك..اطمئن!!

" لم يستطع ذلك الفتى إلا أن يقول ما يجوس في صدره بتلقائية وعفوية في لحظتها, فان لم يقلها الآن , فمتى؟..لم يحاول كبتها أو قمعها..فهو لا يملك سوى تلك اللحظة, وهي نعمة من الله أن سخر له هذا المدير الطيب لمساعدته..تلك اللحظة كانت له كل الوجود"

هل ستوافق الوزارة على المنحة يا أستاذ؟ ..نعم, سأعمل قصارى جهدي, ولا أريد أن أسمع منك ما قلته عن الانسحاب مرة أخرى..مفهوووم!!

ماهر باكير


  • 6

  • Dallash
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
   نشر في 12 نونبر 2019 .

التعليقات

Ahmed Mahmoud منذ 5 شهر
بالتوفيق دائما أخ ماهر
2
Dallash
شكرا لك..يبدو أن هذا الجزء لم يرق لك
Ahmed Mahmoud
أبدا أخي. هذا غير صحيح...فقط قرأت الجزء على عجل و لم تسعفني حالتي الصحية لمناقشتك فيه.
بل لا تزال قصة سليم تثير فضولي... إنها تتأرجح بنا ساعة بين اختفاء الحلم و ساعة بين ظهور الأمل... ثم هي ملئية بالمشاهد الانسانية... تابع يا أخي و كلنا آذان صاغية.
دمت بخير
Dallash
شفاك الله وعافاك اخي احمد وبارك الله فيك
هدوء الليل منذ 5 شهر
وكم رائعة انسانية واخلاق وحرص المدير على طلابه بشكل عام والمتفوقين بشكل خاص و لازلنا متشوقين لباقي الاحداث وخصوصا "سليم" الطفل الذكي الورع و"المختلف" ..تحياتي اخ باكير ...
2
Dallash
تلك المواقف قد تترك أثرا في حياة الطفل عندما يكبر فيصبح ناشفا يابسا مالحا
سعدت بمرورك العطر اختي الفاضلة الكريمة
هدوء الليل
لكنه لاييأس من رحمة الله .. و الحمدلله على كل حال
Dallash
والنعم بالله
إيمان منذ 5 شهر
كان الله في عون الصغير سليم.... عقبات كثيرة
الله يوفقه...
2
Dallash
عقبات كثيرة فعلا لكن الله موجود
بوركت اختي الفاضلة الكريمة..سعدت بمرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا