وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ

احمدوا الله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى

  نشر في 30 نونبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 03 ديسمبر 2020 .

احمدوا الله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى

🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻🌻

نشرت إحدى المواقع الإخبارية "فيديو" لأب لديه أربعة أبناء كلهم "معاقين" ذهنيًا ؛ أكبرهم فتاة تبلغ من العمر عشرون عاما ؛ثم فتى يبلغ من العمر ثمانية عشر عاما وتؤأم تقريبا عشرة أعوام أو أقل قليلا.

يقول "الأب" أن زوجته تركته وحده ورحلت عنهم؛ وأصبح هو الأب والأم لهؤلاء الأطفال المساكين الذين لا حول ولا قوة لهم إلا بالله!!

اتعجب من هذه الأم -التي لا أعلم ظروفها- ولكن كيف استطاعت ترك فلذات أكبادها وهم بهذه الحالة التي تحتاج رعاية متواصلة!!

الأب ترك عمله المتواضع لانه لا يستطيع ترك أطفاله ثانية واحدة والا قد تحدث مصيبة ؛ طفليه التؤأم لا يستطيعان الذهاب للحمام ويستعين "بالبامبرز"؛ ويأخذ معاش متواضع لإحدى الأطفال ثلاثمائة جنيه؛ وهو الذي يقوم برعاية أطفاله وحده والطبخ والتنظيف ومساعدتهم في قضاء حاجتهم؛ يقول الاب انه لا يستطيع حتى الدخول للحمام الا وبابه مفتوح لانه يخشى على الأطفال المساكين لانه لابد لهم من رقيب طوال الاربع وعشرين ساعة ؛ ويواصل الاب حديثه قائلا انه لا يدرى ماذا سيحدث لأبناء ان رحل عن الدنيا واختاره الله لجواره فمن سيرعى هؤلاء المساكين !! ويناشد الحكومة بدخول أطفاله ل"دور رعاية متخصصة او ملاجىء او مدارس لذوى الاعاقة الذهنية" لرعاية هذه الحالات المرضية ذات الظروف الصعبة!

تقريبا "الاب" يعيش على المساعدات الإنسانية فلا عمل له الان إلا السهر على رعاية أبنائه ويقطن مسكنا متواضعا جدا جدا

ندعو الله له أن يعينه في رحلة كفاحه لرعاية أطفاله.

وندعو الله أن تستجيب له إحدى دور الرعاية لاستضافة أطفاله

اتمنى ان يكون هناك دور رعاية لذوى الإعاقات الذهنية تابعة للشؤون الاجتماعية وقطاع الصحة ويستطيع ذوى القلوب الرحيمة أيضا توجيه أموال صدقاتهم وزكوات أموالهم لهذه المستشفيات والملاجىء ودور رعاية ذوى الظروف الصعبة الني تحتاج رعاية متخصصة

وهكذا أعزائي

ومن خلال هذه القصص التي نراها ونقرأ عنها يوميا

علينا بحمد الله وشكره كل لحظة وكل ثانية وكل دقيقة

احمدوا الله على الصحة وبقاء النعمة وتجدد العافية

الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك

"وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ (18)سورة النحل"

دمتم بصحة وعافية

دينا عبدالقادر الحلو


  • 2

   نشر في 30 نونبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 03 ديسمبر 2020 .

التعليقات

بارك الله فيك و جزاك الله كل خير فعلا نتمرغ في النعم دون شكر يارب اغفر لنا و سامحنا
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا