غُربَاءٌ فِي وَطننا.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غُربَاءٌ فِي وَطننا..

  نشر في 07 فبراير 2018 .

نعيشُ فِي وَطنٍ بِلا وَطن، نُؤمِنْ بِفكرة وَمَانَملُك أدنَى مُعضلة أنْ نَدفع أرْواحنَا دفعاً لاستِشْهَادٍ، نَتوق وَنهيم فِي تَكرِيم مَنْ صَنع عذابنا وَسنُكرّم...

فِي مَوطِني أبْنية تَصل عنان السّماء، فَأبنيتُنا قُبور شَاهِقة رُبّما جِنّية فِي مَظهرهَا نَارٌ فِي بَاطِنها...

فِي مَوطني دررٌ تَريهَا فِي عِيون طِفلة سُورية، مقدسية، مَصرية كَلْمى علي وَطَنهَا الّذي صَارت مِنه مهجراً لِتُصبح فِي غير مَوطِنها لاجئة، تتوق لِبيت صَار مُهدّماً وَأرواحاً صَادقتهم وَطئوا الثرى....

فِي مَوطِني أحيَاء وَلكِنّهم مَوتى، مِنهُم مَازال يُمجّد فِي وَطن لمْ يُذق مِنه إلاّ مَراره الذّل، منهُم من فضّل أن يَكون عَبد مَخافه أن يدْفع الثمن دماً إذا تكلّم عن الحُرّية ، تَهِيج أمْواج بُحور مِن عَين أُمْ تَتوق لرؤية زوجٌ مُطارد وابن مُعتقل مُشرّد فِي سُجون حُكّامنَا

أمّا نَحن فَ صِرنَا أشلاء لانَكترث لِهم وَلانحزن لِغم هَجرت قُلوبنا احساسهَا وَرقّتها وَوصلت وَمَازالت توصل كُل قَسوة كابدنَا الآماً وَهدما آمالاً، نحنُ مُسلمون مُسالمون مَاكُنّا يوماً خَادعين وَلا مُخادعين جُرحنا وَاحِد وَوطننا وَاحد وَربُّنا واحد صِل ما انقطع بينك وبينه رُبّما هي المفرجة لكُروب وَهموم أمّه....


  • 6

  • نسرين الشيوي
    فتاة تسير بكرم الله في أرض الله، تنحت من جبال العلم بيوتًا.. دينها الإسلام وطريقها السلام
   نشر في 07 فبراير 2018 .

التعليقات

Tasneem Fa منذ 3 شهر
رعى الله أوطاننا كان بعونها .. طرح جميل..لا جف حبرك
0
Salsabil beg منذ 5 شهر
نحن مسلمون مسالمون ،وكذلك دين الاسلام جاء لنشر المحبة والاخوة بين الناس ،و كائد من قال عكس ذلك ،تبقى حرية الرأي والاختيار منعدمة في اغلب البلدان العربية ،التي تعاني من الظلم والفساد والحروب الطاحنة ،تبقى ثقتنا كبيرة بان بذرة الخير ستنمو ،وبان الحق سيسود فهي سنة الله في ارضه ان ينتصر الحق دوما.مقال حزين جميل .دام قلمك.
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا