"فوائــــــد نديـــــّـة من دررٍ حدوشية"، جمعها العبد الفقير الحقير : "حمزة اليوسفي" عفا الله عنه وعن والديه . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"فوائــــــد نديـــــّـة من دررٍ حدوشية"، جمعها العبد الفقير الحقير : "حمزة اليوسفي" عفا الله عنه وعن والديه .

فوائد من شرح صحيح البخاري

  نشر في 13 ماي 2014 .

بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
وبعد:

فقد أحببت أن أنقل لكم بعض "الفوائد" و"الفرائد" - الفقهية - التي علقت في - كناشتي - ليستفيذ منها إخواني الطلبة وغيرهم ، وقد "اقتبستها" من المجلس - الستون في شرح البخاري - لشيخنا الوالد العلامة المحدث عمر بن مسعود الحدوشي حفظه الله تعالى - وقد سميتها - "فوائــــــد نديـــــّـة من دررٍ حدوشية"، فما كان فيها من صواب فهو من فضل الله تعالى وما كان فيها من خطأ فمني ومن الشيطان وأستغفر الله منه وأتوب إليه ، والحمد لله رب العالمين .

"أجمع" العلماء على أنه لا تجزئ الصلاة إلا "بطهارة" .

قال صلى الله عيله وسلم : "لا تقبل" صلاة أحدكم إذا "أحدث" حتى "يتوضئ" ؟

- المراد بالقبول هنا "الصحة" والمراد بالصحة "الإجزاء" لا القبول ، ولا يقال أن "الصحة" أعم بل يقال أن "الثواب" أخص .

- إذا قلنا مقبول يعني جائز، لأن قبول "الثواب" بيد الله عز وجل .

- "القبول" عندما يطلق يراد به "الإجزاء" لا القبول في "الأخرة" .

- لاتقبل : نفي الإجزاء لا القبول .

النفي قسمان :

1- نفي الوحدة .

- مثاله : لارجلٌ .

2- نفي الجنس .

- مثاله : لارجلَ .

والنفي ثلاثة :

1- نفي "ذات" العبادة .

2- نفي "الكمال" .

3- نفي "صحة" العبادة .

"قاعدة" : كل "مقبول" صحيح ولا العكس .

- القبول مستلزم "للصحة" دون العكس ، ونفي "الأخص" يستلزم نفي "الأعم" .

"قاعدة" أصولية : النفي إذا دخل على "الحقائق" الشرعية يفيد "الإجمال" على "قول" .

- مثال : قول النبي صلى الله عليه وسلم : لا صلاة لمنفرد خلف الصف .

- فهنا يفيد "الإجمال" ما لم تكن "قرينة" ، لكن القرينة هنا موجودة في حديث "وابصة"، قوله صلى الله عليه وسلم : أعد الصلاة فلا صلاة لك .

قول النبي صلى الله عليه وسلم في ما رواه مسلم : من أتى عرافًا فسأله عن شيء فصدقه لم تقبل له صلاة أربعين يومًا .

- قال شيخنا : هنا نفي "القبول" لأنه قد يصح "العمل" بشروطه وأركانه.. لكن يكون غير مقبول لمانع .

وقد يكون النفي نفي "كمال" كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في حديث فيه "ضعف" ، لكنهم "حسنوه" بمجموع "طرقه" ، حديث : لا إعتكاف الا في المساجد الثلاثة .

- فهنا نفي "الكمال" ، وقد نقل إجماع الفقهاء على "جواز" الإعتكاف في المساجد مع خلاف في المسجد "الجامع" مع الذي لا تقام فيه "الجمعة " .

- فهنا لا يستلزم نفي "الذات" وإنما نفي "الكمية" في الأجر .

"فائدة" : هل لا بد للجواب أن يكون مطابقاً للسؤال ؟

- قال شيخنا : الأصل الغالب أن يكون الجواب مطابقاً للسؤال وقد يكون فيه "زيادات" وهذا محمود ، والمذموم هو "الناقص" .

قلت : وقد يجيء الجواب أَعمَّ منَ السؤالِ لِلحاجةِ إِليهِ فِي السؤال وقد يجِيء أنقص لِاقتِضاءِ الحال لذلك .

- قال شيخنا : والذي فيه "زيادات" يسمى عند الفقهاء وأهل اللغة : "بتبرع" .

- ويسمى عند المحدثين : "بالجواب الحكيم" .

قلت : ويسميهِ السَّكَّاكِيُّ: الأسلوبَ الحكيم.

هل "الوضوء" من "خصائص" أمة محمد صلى الله عليه وسلم ؟

- قال شيخنا : الذي "إختصت" به الأمة "الغرة والتحجيل" لا "أصل" الوضوء .

- "الغرة"هي : البياض في الجبهة .

- "التحجيل" هو : البياض في اليدين والرجلين .

فائدة : قول النبي صلى الله عليه وسلم : أن "يطيل" الغرة .

- قال بعض الشراح : أي "إدامة المواظبة" على الوضوء .

- "الطول" و"الدوام" : شيئ واحد .

- المراد "بالحلية" : النور الذي يعرف به المتوضئ يوم القيامة .

- نواقض الوضوء بعضها "أحداث" وبعضها "أسباب"، وبعضها "متفق عليه" وبعضها "مختلف فيه" .

إختلف الفقهاء في ما إذا كان "مس العورة" ينقض الوضوء :

- فالمالكية فصلوا وقالوا : إذا مسه "بباطن" كفيه فهو ناقض ما لم يكن هناك "حائل"، أما إذا كان هناك "حائل" فلا ينتقض الوضوء .

- وجاء في "المدونة" : إذا مسه "بشهوة" من فوق ثوبه أو تحته بيده أو سائر أعضائه "إنتقض" وضوءه .

- وجاء في "العتبية" : أن من "مس ذكره" غلالة خفيفة فلا وضوء عليه .

- وجاء في "الذخيرة" للقرافي : إذا كان فوق "حائلٍ" فلا وضوء عليه .

فائدة : كتاب "التبصرة" هو تعليق كبير على "المدونة" ، وكتاب "الذخيرة" هو تعليق أيضا كبير لكن على "الموطأ"، ولهذا قال العلماء : من أفضل "الكتب المالكية" في الفقه "التبصرة" و"الذخيرة" .

- و"أبو حنيفة" وأصحابه و"الثوري" وأصحابه قالوا : لا ينتقض الوضوء على "أي حال" مسه .

- ومحمد بن الحسن الشيباني في "رواية" عنه في الموطأ أنه قال : ما هو إلا "منك" إن كان نجساً "فقطعه" .

- والراجح وهو الذي ذهب إليه شيخ الإسلام بن تيمة الحراني- طيب الله ثراه – "جمعا" بين النصوص : قال إذا مس عورته "بقصد" الشهوة فهذا هو الذي ينقض الوضوء ، وقد رجح أيضا هذا الشيخ الألباني رحمه الله .

هل القُبلة تنقض الوضوء ؟

- المالكية قالوا : إذا "قصد" "ووجد" أو "وجد" ولم "يقصد" فهذا "ناقض" .

- وهناك من قال : أن القُبلة لا تكون ناقضاً إلا من خلال "الإنتشار" و"الإنعار" ، فكل من قبل ولم ينتشر ولم ينعر فوضوءه "صحيح" .

- وهناك من قال : لا وضوء في القُبلة إذا إنتشر ولم "يمدي" .

- قال شيخنا : وهذا هو "الصحيح" حتى يخرج منه شيئ ، لأن بن عباس وطاووس وحسن البصري... وغيرهم قالوا : لا وضوء عليه في القُبلة ، أي ما لم يخرج منه شيئ .

- والإمام مالك رحمه الله قال : إذا مسها "بشهوة" وفي رواية "لشهوة" إنتقض وضوءه .

- وقال بعض العلماء كالأحناف : لا بد على الشهوة من "الإنتشار" وإلا فلا وضوء .

- ومحمد بن الحسن الشيباني يقول : لابد أن "يمدي" مع "الإنتشار" .

- قال شيخنا : وهذا هو "الأرجح"، ولهذا قالوا : "فقه" محمد بن الحسن الشيباني يكون - أضبط - من "فقه" – شيخه - أبي حنيفة رحمه الله .

هل يجوز الصلاة فوق "سطح المسجد" ؟

- قال شيخنا : الأكثرون على "جواز" الصلاة على "سطح المسجد" ما لم يؤذي .

هل يجوز الوضوء "بالمسجد" ؟

- قال شيخنا : الوضوء "بالمسجد" جائز وإن "كرهه" بعض العلماء ، والمراد "بالكراهة" هنا "التنزيه" .

"طرفة" : سمى شيخنا حفظه الله "كتاب الأخضر" للقذافي : "بأيسر التفاسير لسيد الحمير للقذافي" قذفه الله في نار جهنم .(ابتسامة)

والحمد لله رب العالمين .


  • 1

   نشر في 13 ماي 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا