صحافة بلا قيود أوحدود - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صحافة بلا قيود أوحدود

  نشر في 01 أبريل 2016 .

تختلف الدراسات في تحديد البداية الحقيقية للصحافة الاليكترونية.. بعضها يحدد صحيفة "سان جوزيه ميركوري نيوز" التى نشرها مركز أبحاث "ميركوري" عام ..1993 علي الانترنت وبعضها الآخر يري أن صحيفة لوس أنجلوس هي أول صحيفة ظهرت علي الانترنت عام .1995

ولكن الاحصائيات تقول إن عام 1996 شهد ما يقرب من 1500 صحيفة أنشأت لها مواقع علي الشبكة الدولية للمعلومات.

3مراحل

ظهرت الصحف الاليكترونية في أول الأمر كصورة طبق الأصل من الصحيفة المطبوعة.. يعني نقل الصحيفة من المطبعة الي الكمبيوتر.. وظهرت في الموقع علي هيئة صور.. الخبر مجرد صورة لا تستطيع الاحتفاظ به كنصوص.. صورة لكي تقرأها كل أجهزة الكمبيوتر في العالم.. فلم تكن اللغة العربية في ذلك الوقت لها نفس الانتشار الواسع الموجود حاليا.. ثم تطور الأمر بعد تطور البرمجيات واعتماد اللغة العربية في برامج الكمبيوتر..

بدأت النصوص تأخذ مكانها علي الموقع.. وظهرت المرحلة الثانية وهي ظهور مواقع أخبارية ليس لها نسخ مطبوعة .. ثم طورت الصحف الورقية مواقعها الاليكترونية بحيث أضيف إليها أخبار عاجلة تتغير علي مدار اليوم..

ولاحظنا ذلك أولا في صحيفة نيويورك تايمز التي وضعت أيقونة علي موقعها تشير إلي امكانية تصفح الصحيفة المطبوعة.. بينما الموقع ينقل للقارئ كل حدث وقت وقوعه.. صار الموقع اخباريا بالدرجة الأولي.. وساعد علي ذلك التطور الهائل في المالتميديا حيث ظهرت صيغة "بي دي اف" التي تحتفظ بشكل الصحيفة الورقية أو المطبوعة.. ثم أصبح بامكان المواقع الاليكترونية اضافة لقطات فيديو إلي الخبر أو التقرير

مميزات

صارت الصحيفة الاليكترونية تتمتع بمميزات عديدة في مقدمتها سعة الانتشار حول العالم.. متخطية بذلك مشكلات التوزيع والنقل عبر المدن والدول..

هناك أيضا ميزة السرعة حيث يظهر الخبر بعد لحظات من وقوعه.. بعكس الورقية التي تنتظر وقت الطبع.

أيضا هناك التفاعلية بين القارئ وصحيفته الاليكترونية حيث يمكن أن يكتب تعليقه أو يرسل أفكاره الي الصحيفة فتظهر في وقت أسرع من الصحيفة التي تعتمد علي بريد القراء الذي يحتاج لعدة أيام وربما أسابيع لكي تظهرفي الصحيفة

ميزة رابعة وهي التكاليف الباهظة التي توفرها الصحيفة الاليكترونية من أحبار وورق .. وماكينات طباعة وعمال ينفذون الصفحات وزنكات..وتكاليف لا تحتاجها الصحيفة الاليكترونية.

أما الميزة الخامسة فهي الأماكن التي توفرها الصحيفة الاليكترونية فالأرشيف الاليكتروني لم يعد يحتاج غير جهاز "سيرفر" بينما يحتاج أرشيف ا لصحيفة المطبوعة الي غرف واسعة لحفظ أعداد الصحيفة علي مدي السنوات الماضية.

السادسة: أن المساحة المتاحة للكتابة في الصحيفة الاليكترونية أكبر بكثير من الصحيفة المطبوعة المقيدة بعدد محدد من الصفحات.. في الصحيفة الاليكترونية اللينكات تجعل المساحة لا نهائية.

والسابعة: هي تخطي الحدود.. بلا رقابة أو قرارات مصادرة.. حرية الانترنت أوسع بكثير من الصحيفة المطبوعة

عيوب

علي أن كل هذه الميزات تقابلها عيوب كثيرة في الصحيفة الاليكترونية ..في مقدمتها قضية المصداقية.. فاذا لم يكن الموقع الاخباري صادرا عن مؤسسة صحفية معروفة وموثوقة فمن الممكن أن يتشكك الناس في مصداقية الخبر.

أيضا الملكية الفكرية.. قد يكون من الصعب الحفاظ عليها علي الانترنت.. فمن السهل أن يسرق إنسان جهد الآخرين وينسبه إلي نفسه.. صحيح أن الأمور تعود الي حقيقتها ويعاقب المجرم أو السارق.. إلا أن هذا قد لا يتم بسهولة.. فالانترنت ميدان من الصعب معرفة حدوده.. حتي يمكن أن نتأكد من تطبيق حق الملكية الفكرية

تحديات

هناك تحديات كثيرة تواجه الصحافة الاليكترونية العربية تختلف عما تواجهه الصحافة الأجنبية التي تكاد تكون محصورة في حقوق الملكية الفكرية أما الصحافة العربية فهي تعاني أولا من ضعف المحتوي العربي علي الانترنت وضعف انتشار الانترنت ومصر علي سبيل المثال لا تتعدي نسبة مستخدمي الانترنت 20% من عدد السكان.. ربما لأن نسبة الأمية مازالت في حدود 30% من السكان والمستوي المعيشي الضعيف بشكل عام يجعل استخدام الانترنت ليس من أولويات الناس.

أيضا غياب ما يمكن أن تسميه الثقافة الرقمية التي تجعل الانترنت جزءًا أساسيا من حياة الناس في العالم العربي وتجعلها بمثابة ترفيه حيث تأتي مواقع الأفلام والصور والترفيه في مقدمة اهتمامات مستخدمي الانترنت العرب ويجب أن تلاحظ أن التطور يسير بخطي سريعة في دنيا الصحافة الاليكترونية

Sharkawy11@hotmail.com



   نشر في 01 أبريل 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا