القدس ،، يهودية أم إسلامية ؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القدس ،، يهودية أم إسلامية ؟!

  نشر في 15 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

كان جوبلز  وزير الدعاية والإعلام في ألمانيا النازية ،، وكان شعاره هو (( اكذب ثم اكذب ثم اكذب ، فإنك لابد أن تجد من يصدقك ))
و يبدو أن اليهود تعلمت من فلسفة أعدائها النازيين ، فالنظر في أكاذيبها حول حقوقها في فلسطين والقدس يجد أنها التطبيق الحرفي لفلسفة جوبلز

علي سبيل المثال :

1- تزعم الصهيونية أن علاقتها بالقدس تعود إلي 3 آلاف عام عندما غزاها الملك داود في القرن العاشر قبل الميلاد .
ويتناسى الصهاينة حقيقة أن القدس قد بناها العرب اليبوسيون في الألف الرابع قبل الميلاد .. و أن الوجود العربي في القدس قد ظل متصلًا عبر هذا التاريخ ، بينما الوجود اليهودي في عهدي داود وسليمان لم يتعد 415 عامًا أي نصف عمر الوجود العربي الإسلامي في الأندلس .

2- وتزعم الصهيونية أن الرب قد وعد إبراهيم -عليه السلام- وذريته بأرض الميعاد ، وأن اليهود هم ورثة الوعد الإلهي . 
ويتناسي الصهاينة أن القدس عربية قبل دخول إبراهيم إلي أرض كنعان بأكثر من 20 قرنًا ،، فـ كتاب (العهد القديم) يقول : إن هذه الأرض كانت أرض غربة إبراهيم أي أنه عاش غريبًا فيها وليس ملكًا لها ،، ويقول كتابهم أيضًا : إن ابراهيم في أواخر حياته قد اشترى من أهل هذه الأرض (العرب الكنعانيين) قبرًا يدفن فيه زوجه (سارة) .. (سفر التكوين 23 : 1-20) ، أي أنه حتي أواخر أيامه لم يكن حتي يملك في هذه الأرض مكان قبروأيضًا يتناسي الصهاينة أن نصوص هذا الوعد ينقض بعضها بعضًا ، فالوعد مرة بأرض كنعان ، ومرة بمنطقة عيون ابراهيم ، ومرة بما بين النيل والفرات ،  فهذه التناقضات تنسف هذا الادعاء من الأساس.

3- ويتناسي الصهاينة أنه علي فرض التسليم بهذا الوعد لإبراهيم وذريته في هذه الأرض ، أن العرب هم أغلبية ذرية إبراهيم -عليه السلام- ، فهم قرابة 300 مليون نسمة ، بينما كل يهود العالم لا يتجاوزون 15 مليونًا ، وغالبيتهم من نسل قبائل الخزر الذين لا علاقة لهم بنسل إبراهيم ، فهل يقبل الصهاينة بالتقسيم بالعدل بين كل نسل إبراهيم ؟!

4- ألقي الصهيوني (موردخاي كيدار) - أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة بارإيلان الإسرائيلية - محاضرة بالكنيست الإسرائيلي في يوليو 2009 ، قال فيها : (( إن القدس يهودية ، وعلي المسلمين أن يحملوا أحجار قبة الصخرة ليبنوها في مكة ، فالمسجد الأقصي مكانه الجعرانة (مكان بين الطائف ومكة) الذي كان يصلي فيه الرسول أحيانًا ، وأحيانًا في المسجد الأدنى منه أثناء ذهابه من مكة إلي الطائف ))
وتلك الكذبة تفوق بها كيدار علي سلفه جوبلز ، فكل الذين كتبوا سيرة الرسول بمن فيهم المستشرقون اليهود قد أجمعوا على أن أول مسجد بُني في الإسلام هو مسجد قباء علي مشارف مدينة رسول الله وأن المسجد الأقصي في القدس وليس بين المكة والطائف 
بل إن الرسول لم يذهب إلي الطائف سوي مرتان منهما مرة قبل رحلة الإسراء والمعراج حيث لم تكن الصلاة فُرضت لكي يبني مسجدًا بين مكة والطائف .

5- وفي سعي الصهيونية لتهويد القدس وهدم المسجد الأقصى ، يتحدثون عن إعادة بناء المعبد (الهيكل) الذي بناه سليمان للرب في القرن العاشر قبل الميلاد ، وهو المعبد الذي يزعمون وجوده تحت المسجد الأقصى
ويتناسي الصهاينة أنهم منذ إحتلالهم القدس عام 1967م قلبوا باطن الأرض بالحفريات تحت المسجد الأقصى ولم يجدوا حجرًا واحدًا يثبت أنه كان هناك معبد يهودي في هذا المكان .
وعلى فرض أنه كان لهم معبد في القدس منذ قديم الزمن ،فهل سيتم إعادة رسم خرائط الدول وحدودها بناءً على ما كان للأجداد القدماء ؟!
لقد بنى قمبيز الفارسي بمصر معابد لعبادة النار ، فهل يأتي الفرس الآن لاحتلال مصر بحجة أن ملكهم قد بني معابد لهم في مصر ؟!
ولقد بنى الإسكندر الأكبر وخلفاؤه بمصر معابد كثيرة علي امتداد احتلالهم الذي دام 10 قرون .. فهل يأتي اليونان والرومان الشرق لإستعادة تلك المعابد ؟!
ولقد بنى الفراعنة المعابد والأهرامات حيثما وصل نفوذهم السياسي وقد شمل المشرق بما فيه القدس ، بل ووصل إلي أمريكا ، فهل يذهب المصريون إلي تلك الأماكن لإستعادة المعابد والأهرامات ؟!
ولقد بنى الصليبيون بالمشرق العربي كنائس خلال احتلالهم الذي دام قرنين من الزمان ، فهل يأتي أحفادهم لإحتلال تلك الأراضي التي بها كنائسهم التي بنوها ؟!
ولقد بنى المسلمون العرب بالأندلس المساجد والآثار الباقية حتى الآن علي امتداد 8 قرون ، فهل نقوم بإحتلال إسبانيا والبرتغال لإعادة ذلك التاريخ ؟!
ولقد كان لليهود بالأندلس المسلمة معابد طويت صفحاتها مع خروجهم منها مع العرب ظن فلما لا يطلبون منهم إستعادة تلك المعابد والإستيلاء على أماكنها ؟!

6- ثم إن سليمان الذي يزعم الصهاينة أنه بنى معبدًا لله ، هو في عقيدتهم التي يتحدث عنها كتابهم (العهد القديم) كان زير النساء و عابد أوثان 
ففي سفر الملوك الأول : (( وأحب الملك سليمان نساء غريبة كثيرة .. من الأمم الذين قال عنهم الرب لبني إسرائيل : لا تدخلون إليهم ولا يدخلون إليكم لأنهم يميلون قلوبكم إلى آلهتهم .. فالتصق سليمان بهؤلاء بالمحبة .. فأمالت نساؤه قلبه وراء آلهة أخرى .. فغضب الرب عليه لأن قلبه مال عن الرب إله إسرائيل الذي أوصاه ألا يتبع آلهة أخري .. فلم يحفظ ما أوصى به الرب .. فقال الرب لسليمان : من أجل أن ذلك عندك .. ولم تحفظ عهدي وفرائضي التي أوصيك بها .. فإني أمزق المملكة عنك تمزيقًا )) سفر الملوك الأول 11 :1 - 11
فهل زير النساء وعابد الأوثان (في وجهة نظرهم) وباني النصب لعبادتها من دون الله .. ولم يحفظ عهد لرب وفرائضه هو باني بيت الله الذي يريد الصهاينة إقامته على أنقاض الحرم القدسي الشريف ؟!
وإذا كان كتابهم يقول إن مملكة سليمان قد تمزقت بغضب من الله ، فكيف تريدون إحياء ما هدمه الله ؟!
تلك بعض الأكاذيب الصهيونية التي يروجونها عبر الإعلام ؛ ليخدعوا بها ضحاياهم ويخدعوا ال


  • 2

   نشر في 15 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

اقترح سيدي الكريم ان ينشر هذا المقال في مواقع التواصل الاجتماعي لاطلاع الجميع على المعلومات القيمة الحقيقية فيه ,,, للاسف الكثير من امتنا يرتادون مواقع التواصل اكثر من غيرها و هم اولى ان يطلعوا جيدا على تاريخهم او يتذكروا ان كانوا قد نسوا ذلك ,,, تقديري و احترامي
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا