الدولار يشتعل والنواب يصفقون !. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الدولار يشتعل والنواب يصفقون !.

  نشر في 15 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 01 أبريل 2016 .

بالأمس القريب وأثناء إلقاء كلمته في مجلس النواب ، كان التصفيق حاد جداً لدرجة أن سكان مدينة شبين الكوم البعيدة عن القاهرة ، وضعوا اصابعهم في أذانهم من حدتهِ و تكراره ، لدرجة أن احد سائقى التاكسي توقف على جانب الطريق خوفاً من الإهتزازات التي كانت تتعرض لها سيارته .

من الواضح أن الجنرال (المنقلب) أصيب بحمي خطيرة (حمى البحر الأسود) ، احتار الأطباء والسياسيين في إيجاد علاج سريعاً لها ، لأن أعراض هذه الحمى تجعل المريض يعيش هلوسة دائمة مع إرتفاع كبير في درجة الوطنية الزائفة ، حيث لا يترك مناسبة إلا ويتمتم بكلمات غير منطقية لا علاقة لها بالواقع ( الجيش حمى مصر من الإرهاب والشرطة عظيمة لا تقتل ولا تختطف ولا تعذب ، بل تحافظ على استقرار البلاد وتحتفل والقضاء عادل ) مثل هذه التمتمات لا يفهمها سوى السكارى ممن أدمنوا تعاطي منقوع عصير البيادة.

من المؤسف أن الجنرال ظل يهلوس أمام نوابه الذين اختارتهم العناية الأمنية بدقة ، فهم من النوع الأليف المنبطح ، المستأجر للتصفيق الحاد، وحين خرج أحدهم عن الخط المرسوم له سلفاً (التصفيق فقط) وسأله عن سد النهضة ، تلجّلج الرجل و شعر بالإحراج ، فَصعّر خده وواصل حديثه ، وشعاراته الجوفاء ، وبُهت النائب في إنتظار عصى المخابرات الغليظة !.

لكن اليس من المستغرب حقاً ألا يتوقف الجنرال أمام سؤال هام وخطير يشغل الرأي العام ويمس حياتهم و ليطمئنهم على مستقبلهم في قادم الأيام خاصة وهو يخطب في مجلسهم .

من الواضح ان الرجل لا يستمع إلا للتصفيق ، وفي خطابه لم يأتي بجديد وبكل أسف كان طويلاً مليء بالعبارات الحماسية الجوفاء المملة ،وكأن من كان يكتب خطابات مبارك مازل حياً يرزق!.

فأين الخطط المستقبلية ؟. أين البدائل والحلول ؟. ما هي خطته للخروج من الوضع المزري الذي وصل إليه حال البلاد العباد ؟.،

للأسف ظل يثرثر ويعدد معجزات لم تلامس الواقع ولم ترى النور بعد !، حتى ظن من يستمع إليه أمام التلفاز أنه يتحدث عن دولة فنكوشي خان الواقعة على شواطي بحر النسيان..

إذاً الرجل لا يتحدث عن مصر التي نعرف !!.

الرجل راح يتحدث عن الأمن والأمان وعودة الإستقرار في ربوع المحروسة حتى في سيناء !!. ولم يفوته الحديث عن الرخاء الإقتصادي بعد جذب استثمارات بمئات المليارات !!، بعد المؤتمر الإقتصادي في شرم الشيخ وأفتتاح قناة السويس (العالمية) الجديدة ، مما كان لها الآثر في وإرتفاع مستوى معيشة المصري ، بعد أن وصل دخله الى مصاف دخول مواطني الدول الكبرى ، كما تطرق في حديثه عن المكاسب العريضة في مجال إحترام حقوق الإنسان وحرية التعبير والإضراب والتظاهر ، كما نوه سيادته على الرعاية الطبية الشاملة لكل المصريين تحت مظلة التأمين الصحي الذي يراعي محدودي الدخل و في نفس الوقت يقدم خدمة سبعة نجوم ، ناهيك عن تطوير منظومة التعليم الذي اضحى ينافس اليابانيين و إبداعاتهم في التقنية المتطورة ، كما استعرض إنجازات القوات المسلحة في كافة المجالات الطبية والعلمية وصناعة الصابون والحلوي ناهيك عن إنشاء شبكة طرق على أعلى مستوى من الجودة تنافس شبكات طرق الولايات المتحدة الأمريكية .

لكن الرجل و في خضم هذه الصفحات المضئية لمصر زمن حكم دولة العسكر للأسف ، نسي أعظم إنجازاتهم الغير مسبوقة في تاريخ مصر الحديث ، حين أصبح سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري بثلاثة بيضات واصبعين من الكفتة ، مما دفع الولايات المتحدة أن تستدعي السفير المصري في بوركينافاسوا لإيجاد وسيلة سريعة لوقف تدهور سعر صرف الدولار أمام الجنية السيساوي قبل أن تعلن إفلاسها . 


  • 3

  • رزق محمد المدني
    اتعلمون من انا؟؟اتجهلون من أكون؟؟ ... انا الذي علمتني سورة الصف النظام .. وللتوحيد وجهتني الاخلاص والأنعام.. والحجرات ادبتني بأخلاق الاسلام عــلمتني الحيــاة ، أنا لا أبيــع " هيبة الصمــت " بالرخيص من الكـلام ، فالكـلا ...
   نشر في 15 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 01 أبريل 2016 .

التعليقات

لميا عباس منذ 10 شهر
واقع مزري فعلا لكل الدول في وطننا العربي، مللنا الوعود المخملية و المصيبة أن لا أحد منا بات جاهلا بالحقيقة ربما حتى الرضيع.
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا