الصندوق .... رؤية ونقد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الصندوق .... رؤية ونقد

  نشر في 08 يونيو 2021 .

لقد حضرت عرضاً مسرحياً يحمل اسم الصندوق،  وهي عن رواية أحلام الدُميّ. 

تدور أحداث المسرحية عن فترات زمنية متباينة ومختلفة لأبطال المسرحية الذين وجدوا أنفسهم فجأة محاطين ومحاصرين داخل غرفة مغلقة من جميع جوانبها لا يستطيعون الخروج منها، ويبدأ أبطال العمل في سرد طبيعة شخصية كل منهم ونهج حياتهم وأحلامهم واستحقاق أياًمنهم الخروج من ذلك الصندوق. 

تبدأ المسرحية بدمية متجسدة في شخصية بطل العمل. هذا البطل هو شخص سلبي مستهتر لا مبالي مستهين بأي شئ وكل شئ يحدث من حوله اكتفى من الحياة بإحياء لحظته التي يحياها فقط دون أن يكون مشاركاً أو مغيراً لها لمصير أفضل، بل رضى لنفسه أن يعيش كريشة تذورها الرياح كيفما تشاء. 

أما الشخصية الثانية فهو مواطن عادي لا يملك من مقومات الحياة سواء من حيث التعليم أو الوظيفة او تكوين حياة زوجية يكمل بها مسيرة حياته كما حلم بها من قبل ، وذلك لأنه ساقط قيد بالسجل المدني؛ وهذا يعني أنه شخص غير موجود أي أنه لم يولد. وعندما عجز عن استخراج أوراق تثبت صحة وجوده بالحياة، لجأ إلى تزوير أوراق رسمية لكي يستخرج من خلالها جواز سفر يبدأ من خلاله حياة جديدة كريمة تحترم آدمية الإنسان وتساهم في صنع مستقبل يضمن له الأمان والاستقرار.

أما الشخصية الثالثة في العمل فهي شخصية سائق تاكسي وهو نموذج لأي أب اكتفى من الحياة بِحُسن تربية أولاده وبناته والوصول بهم إلى بر الأمان لكي يشعر بعدها بأنه بذلك يكون قد أدّى رسالته وأمانته في الحياة ، ولكنه في زمرة كل ذلك نسي أن يصنع لنفسه حياة يحياها بكرامة وعزة نفس دون إذلال أو إنقاص القدر والقيمة. 

اما الشخصية الرابعة في العمل فهي لشابين،  فتى وفتاة في مستهل عمرهم لدى كل منهم حلم قد رسموا أهدافه وسطروا ملامحه وساروا في دربه محققيين أولى خطواته. فقد كان حلم الفتاة أن تكون راقصة باليه شهيرة، وها هي على أعتاب الشهرة إلا أنها وجدت نفسها محاصرة في تلك الغرفة المحكمة الغلق من جميع جوانبها بلا أبواب. أما الفتى فقد كان حلمه أن يكوّن فرقة موسيقية تكون إسهاماً وإثراءً في نشر فن راق وواع في مجال الحياة الموسيقية، وها هو يخطو أولى خطواته نحو تحقيق حلمه فى صنع أول عمل موسيقي له،  إلا أنه وجد نفسه محاصراً مع الآخرين في تلك الغرفة المحكمة الغلق. 

أما الشخصية الأخيرة في العمل فهي شخصية المُنقذ والمُخلّص للخروج من تلك الأزمة وذلك الحصار. إلا أن تحقيق ذلك الخلاص هو تحقيق مشروط ، وهو اختيار شخصيات المسرحية فيما بينهم من أولى باستحقاق الخروج عن غيره من تلك الغرفة أو الصندوق كما كانوا يسمونه. 

هنا يتجسد لنا أهمية دور كل بطل من أبطال العمل في الحياة، وطبقاً لأهمية دوره واستكمال مسيرته وتمسك بحمله يتحقق إنقاذه. 

وهنا يأتي دور بطل العمل الذي يحيا باللامبالاة والاستهانة بكل شئ سوى الهروب من ذلك الإختيار خلف زجاجات من الخمرة لكي يتغيب عن واقعه المتأزم ويدخل في حالة من السُكر الذي يفقده مرارة أيامه. أما سائق التاكسي فقد فضّل البقاء في ذلك الصندوق ولكنه أوصى من يقع عليه اختيار الخروج أن يبيع التاكسي الذي كان يعمل عليه، وبثمنه يستكمل متطلبات استكمال زواج بناته . اما ساقط القيد فقد شعر أنه كان ميتاً خارج الصندوق وبقائه داخل ذلك الصندوق هو موت محتوم أيضاً . أما إذا آثر اختيار خروج الفتى والفتاة بدلاًمنه،  فإن ذلك سوف يصنع له تخليداً للذكرى التيلم يحياها .

من هنا وقع الإختيار على الشابين، حيث أن حلمهم هو من صنع أحقيتهم في الخروج من ذلك الصندوق. 

لقد جاء العمل بتجسيد رائع لمعظم أبطال الشخصيات،  إلا أنه كان لابد وأن يلقي مزيداًمن الضوء عن الشخصية اللامبالية ، وذلك لأنها تُشكل نسبة لا يستهان بها لدى جيل الشباب سواء من حيث تمسكهم بأحلامهم أو إنصياعهم لرغباتهم أو اختياراتهم لأهدافه في الحياة. 

إلا أن العمل جاء منتصراً في النهاية لكل من صنع لنفسه أملاً وهدفاً يستحق التحليق به إلى عنان السماء ضارباً بذوره في أرض الحاضر،  حاصداً ثماره لدى أرض المستقبل. 

إذن العمل رغم تلك التحفظات، فقد كان وحدة متكاملة من الأداء المتميز والإبداع الراقي والكتابة التي لا تحمل أي تكلّف للوصول بها إلى نسبة كبيرة من المشاهدين. 


بقلم دكتورة/ فاتن ناظر 

 


  • 3

   نشر في 08 يونيو 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا