هل هناك حياه لأطفال بعد الطلاق؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل هناك حياه لأطفال بعد الطلاق؟

الأطفال بعد الطلاق

  نشر في 28 يناير 2021 .

يلجأ الكثير من المتزوجبن إلى الإنفصال والطلاق من خلال فسح عقد الزواج الذي يربط بينهما، وبعد الطلاق يتغير دور ومسئولية كل طرف منهما في حياة الآخر.

ويُعتبر الطلاق أحد القرارات الصعبة، حيث يُكون له تأثير سلبي كبير على تغيير حياة الأسرة وخصوصًا في حالة وجود أطفال تربط العلاقة الزوجية، وعلى الرغم من ذلك فقد يكون الطلاق في كثير من الأحيان قرارًا صائبًا ويُساعِدُ على تحقيق استقرار وتوازن الأسرة مرة أخرى.

الطلاق وتأثيره على الأطفال

للطلاق العديد من الآثار المختلفة والمتباينة على الأطفال، وهذه الآثار تختلف بين طفل وآخر، وذلك حسب نضج وطبيعة وعمر الطفل، وأيضًا على الطريقة التي اتبعها الوالدين للإنفصال وأدوارهم في محاولة اقناعه لتقبل هذا القرار.

ومن الآثار المترتبة على الانفصال على الأطفال:

الآثار الاجتماعية

يُمكِنْ أنْ تظهر الآثار الاجتماعية للطلاق على الأطفال عن طريق بعض العلامات ومنها:

* الآثار الخاصة بعلاقات الأطفال المستقبلية: يؤثر الطلاق على علاقات الأطفال المستقبلية ونشأتهم بمرور الوقت، حيث أثبتت بعض الدراسات -التي أجراها مكتب الإحصاء الاجتماعي في أمريكا- أنَّ الأطفال الذين نشأوا بعد طلاق الآباء تكون حياتهم الزوجية عرضةً للطلاق أيضًا.

ويرجع سبب ذلك إلى عدم وجود ثقة في شريك الحياة لديهم، بالإضافة إلى أنَّهم لم يكتسبوا الكثير من المهارات الاجتماعية من خلال الأسرة، كما يكون لديهم الكثير من المشاعر السلبية، وهذا يؤثر بشكل على طريقة حل المشاكل الزوجية في وقت لاحق، ولذلك ينتهى بهم الأمر إلى الانفصال والطلاق كما حدث مع ذويهم.

* ضعف القدرة على الاتصال: ويظهر ذلك عن طريق عجز الأطفال عن التفاعل مع الوالدين ومع أفراد المجتمع الآخرين، ويرجع ذلك إلى المشاعر السلبية التي يكتسبها الأطفال.

ويحدث ذلك بسبب النزاعات والبيئة الغير صحية التي كان يعيشون فيها في وقت سابق، كارتباط الأطفال بأحد الوالدين وتفاعلهم معه دون الآخر وابتعادهم عن الآخر، وعدم مقابلته أو التحدث إليه لفترات طويلة، وهذا يُسبب لهم كارهية هذا الطرف والغضب منه ويُصبحون أكثر تعلقًا بالطرف الحاضن لهم ويخشون خسارته أو فقدانه.

التاثير على المستوى المادي

في كثير مِنَ الأوقات يُسبب الطلاق الكثير من المشاكل المالية، حيث تحدث خلافات بين الأبوين على قيمة النفقات التي يجب تقديمها للأطفال عند الانفصال، فأحيانًا يعجز أحد الأبوين عن توفير الاحتياجات الأساسية للأطفال بمفرده بعد الانفصال وهذا يؤثر بشكل سلبي على الحياة المادية للأطفال.

ولذلك يجب على الأبوين التعاون لرعاية الأطفال وتوفير احتياجاتهم الأساسية حتى بعد الطلاق وانتقال حضانة الأطفال إلى أحدهما.

التاثير العاطفي والنفسي

يواجه العديد من الأطفال صعوبات كثيرة للسيطرة على مشاعرهم لتقبل قرار طلاق الوالدين، ويكون لهذا القرار تأثيرات سلبية عاطفية ونفسية، ومنها:

* شعور الكثير من الأطفال بالحزن وعدم تقبل طلاق الأبوين، وهذا يختلف من طفل لآخر على حسب نضج الطفل، فقد يعتقد بعض الأطفال صغار السن أنَّهم السبب الرئيسي في الانفصال، ويشعرون حينها بالذنب.

ولكن الأطفال الأكبر تكون ردود فعلهم تجاه الطلاق مختلفة، فغالبًا يشعرون بالاكتئاب والقلق، وقد يصل بهم الأمر إلى كراهية الأسرة.

التاثير على مستوى التحصيل الدراسي

قد يحدث بسبب الطلاق تأثيرات سلبية كبيرة على المستوى التعليمي للأطفال، ويرجع ذلك الأمر إلى عدة أسباب:

* بعد الطلاق يشعر الكثير من الأطفال بنوع من التشويش والارتباك ويصبحون مجهدون ذهنيًا، كما تقل قدرتهم على التركيز في الدراسة، وذلك بسبب المشاعر السلبية التي تتكون لديهم والتغيرات الحادثة بعد انفصال الأبوين.

* عدم القدرة على التأقلم مع المدارس بعد طلاق الأبوين، والأماكن الجديدة والأصدقاء الجدد، فتقل رغبتهم في الدراسة.



  • اسراء احمد 8
    اعمل لكي اتقن العديد من المهارات وانشر العلم
   نشر في 28 يناير 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا