أبناء عمومتهم''يوسف ذيدان'' - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أبناء عمومتهم''يوسف ذيدان''

دموع ودموع

  نشر في 04 ديسمبر 2015 .

جلس الكاتب مهموما وهي يتصور في خياله بطلته تتساقط دموعها كالأمطار وقلبها ك أرض الإسكندرية لم يكن مستعد لهذا المطر،كيف استطاع هذا النذل ان يتركها فقط من أجل أخري أكثر جمالا...

ويشاء القدر أن يكون في بقعة أخري من الأرض فتاة أخري تبكي و تجري دموعها كانهار فيينا في جو صاف يكاد يضمها الي صدره فتسقط دمعة من عينيها الي الأرض لتروي جنة تلك الوردة التي شاهدتها تقطف أمام عينيها .

مازال يدور في رأسها هذا السؤال :كيف يستطيع الإنسان ان يضع الكلمة الأخيرة في الفصل الاخير من كتاب حياته بيده وبمحض ارادته.

رأتها علي شاشات التلفاز تحملها الأرض علي اعناقها وبجوارها شرف أمتها تشكل في صورة سكين، أرادت بها أن تثأر ولم تستطع أن تحدد لما تثأر!

أ لأرض قد انتهكت ام أطفال قد حرقت ام أمهات قد رملت ام لأمة قد فقدت كل مقومات حياتها؟

ولا تدري علي من اللوم،أيكون علي عدو غاصب؟ ام عالم متوطأ ام علي أمة أصبحت تتلذذ بممارسة الرذيلة؟

لا يهمها الأمر ف أخر ما يشغل فكرها هو اللوم .

تتأملها وهي نائمة في سلام الجنان،تراها تبتسم فتفكر كيف تسربت هذه الابتسامة الي شفتيها.

أما انا فقد جلست أنظر الي أديب الأمة يوسف ذيدان وقد أخذ يعلمنا أن هذا الذي يرقص علي جسد العروس المدرجة في مسك الجنة هو ابن عمومتنا،وأن هذه العروس مذنبة ....فكيف جرأت ان تثور علي المحتل وان تصرخ في وجهه غضبا!

جلست أحاول مجاراته في التخيل كيف لو قدر لباكايتنا الثانية ان تقول له كلمة تدافع بها عن بطلتها ...أظنها ستقذف في وجهه ما هو أشد من النار أسمعها وهي تنعته بالقيادة ولكني لم أعي معناها حتي نبهني عقلي انها ربما تقصد القوادة فما اشبه الكلمتين اليوم بين بني العرب.



   نشر في 04 ديسمبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا