قصة خيانة وطن "ميغ-٢١" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصة خيانة وطن "ميغ-٢١"

الطائرة الحلم الذي تمناه الاسرائيليون

  نشر في 30 غشت 2015 .

قصة حقيقية وليس سيناريو لبسام المُلا وعثمان جحا وسليمان عبد العزيز في مسلسل "باب الحارة" أو تأليف مدحت العدل في مسلسل "حارة اليهود"

كثير من المتابعين خاصة من الشباب قد يعرف شخصية "الحكيم موسى" أو "عّم هارون" في مسلسلات الرمضانية هذا العام ولكنه يجهل إسم "شيمش" و "روفا" لعل قلب الحقائق التي تعودنا عليها من قبل إعلام أقل ما يقال عنه هو سلاح بيد مجموعة من الطغات والحكام والسماسرة الذين لم يكن دورهم واضح في تلميع صورة اليهود العرب قبل هذا العام رغم أن الحقيقة واضحة لكن سحرة العيون يقدمون كيدهم ليخرجوا جيل لا يعرف من هو العدو الحقيقي ولا يفهم حقيقة الامور

عودة لذي بدء لنسوق لكم قصة خيانة وطن إسمه العراق إنها عملية تهريب طائرة "الميغ-٢١" العراقية المصنوعة في الاتحاد السوفيتي الى إسرائيل بعملية تعتبر الأنجح في تاريخ جهاز المخابرات الصهيوني "الموساد"

تبدأ القصة بتجنيد تاجر يهودي عراقي "يوسف شميش" الذي يعمل وسيط لدى الموساد لعملية أطلق عليها في ذلك الحين "الطائر الأزرق" حيث أختارت الموساد العراق مبين الدول الثلاث العربية التي تمتلك طائرة الميغ-٢١ فخر الصناعة السوفيتية وهي مصر وسوريا والعراق حيث كان لديهم طرف الخيط الذي يقودهم الى الطائرة الحلم الذي تمناه الاسرائيليون ومن خلفهم الأمريكان الذي قدمت لهم إسرائيل الطائرة هدية مقابل توريد السلاح من قبل الأمريكان الى إسرائيل التي كانت ممنوعة عليهم طوال عقدين من الزمن يكمن طرف الخيط بوجود علاقة مشبوهة بين التاجر اليهودي شميش وأخت زوجة الطيار العراقي المسيحي "منير روفا" الذي كان أحد طاقم طيارين الميغ-٢١ العراقي حيث تم تجنيد الاخير لصالح الموساد عن طريق التاجر اليهودي شميش حيث تم سرقة الطائرة من العراق لتصل الى إسرائيل في ١٦ آب ١٩٦٦ لتكون المعادلة التي غيرة طبيعة القوى فقد تم دراسة الطائرة ونقاط ضعفها ليتمكن الموساد من تطوير أسلحة تسقط الطائرة الامر الذي أستخدم في حرب حزيران وأسقط عدد من الطيارات الميغ العربية بالفعل

شخصية الحكيم موسى في مسلسل باب الحارة

تلك الحقائق التي لم تذكر ولم تظهر في مسلسلاتنا العربية إضافة للإرث الواضح عن منهجية الخيانة السائدة لدى اليهود وقد بينها القرآن الكريم

((أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ))

إن الامر ليس بالمطلق طبعاً الامر واضح ولكن منهجية حرف البوصلة عن العدو الحقيقي وجعل السم في العسل أمر يجب التنبيه عليه.


  • 2

  • أحمد الملاح
    كاتب وباحث عراقي ،المنسق العام لمشروع نينوى اولا ، مدير قسم الكتاب في نون بوست
   نشر في 30 غشت 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا