هاربين من الموت الى المستقبل المجهول - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هاربين من الموت الى المستقبل المجهول

التخلف السياسي

  نشر في 30 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

في دراساتٍ علمية واجتماعية وإحصائية سابقة، أجرتها دوائر عراقية مُتخصصة منفردة أو بالتعاون مع مكاتب الأمم المتحدة وخبرائها، فقد كانت كُلّ المُؤشرات تدُلّ على أنّ الشباب أو أرباب الأسر العراقية ، وحتى حدود سنوات نهاية سبعينات القرن الماضي كانوا يقفون في آخر التسلسلات من سجلات الدول الطاردة للخبرات والكفاءات، ناهيك عن العمالة التقنية، وذلك لأسباب عديدة تقع على رأس أولوياتها اصطباغ الحياة السياسية وتابعتها الحياة الاقتصادية والاجتماعية بالاستقرار شبه التام، واستحواذ سوق العمل العراقي على أغلب أعداد وطاقات خريجي الكليات والجامعات والمعاهد، فضلاً عن تمكن الاقتصاد العراقي المقبوض بيد الدولة بشكلٍ جادّ من تحقيق طفرات إلى الأمام وبوتائر تنموية متسارعة، وعلى نحوٍ خاص في القطاع الصناعي، الذي وصلت درجة نُمُوه السنوية بحدود 7 بالمئة وهذه بحد ذاتها من الوتائر الحسنة والمقبولة والجيدة، بحيث أدّت التخطيطات العلمية والمدروسة لكل من وزارة التخطيط و وزارة الصناعة بكُلّ ما تمثله كوادرها في الخبرة الوطنية، فضلاً عن فعالية المراقبة والمتابعة لبرامج التدريب والتأهيل، قد مكنّت الناتج الصناعي العراقي (الكمّي والنوعي) من الإحلال محل الاستيرادات .

وهذه القفزة بحدّ ذاتها هي القاعدة الأساس في انطلاق قاعدة صناعية متينة و رصينة.

واستخدام سياسة التقشف في القطاع المدني التنموي، وإثر دخول العراق الكويت سنة 1991 والآثار العسكرية المتدهورة التي نتجت عن هذا الدخول، ومن ثمّ دخول العراق تحت طائلة العقوبات الاقتصادية الدولية، فقد جاء التأثير هذه المرّة شديداً وقاسياً وعنيفاً على قطاع الشباب العراقيين الذين وجدوا أنفسهم في ظلّ نظامٍ سياسي مُحاصر واقتصادي مديون ومنهك وصناعة لا تجد بين أيديها مواد أولية خام ودخل إيرادات من تصدير النفط وانفاق ريعه مرهون لدى الأمم المتحدة والقوات الدولية، فضلاً عن انهيار قيمة الدينار العراقي الشرائية إلى درجةٍ متدنية تكادُ لا تُصدّق.

ومن هنا بدأ العدّ التنازلي في حسابات عقول الشباب وفي تصرفاتهم وتخطيطاتهم للتفكير في هجرة البلد ومُغادرته والتفتيش عن أماكن أخرى من العالم تكون أكثرُ مناسبةً للسكن فيها والإقامة بين ظهراني أهلها، وفي تلك الحقبة وعلى نحوٍ خاص كانت للشباب القدرة على الانتقاء والاختيار في أمكنةٍ أكثر أمناً وأسهل منال للتفتيش عن العمل ، فضلاً عن حالة الاستقرار والرفاهية التي تتمتع بها بعض الدول العربية ودول الإقليم المجاورة وفي كثير من دول أوروبا وأميركا الشمالية، ومع كُلّ تردّي الوضع الاقتصادي في تلك الفترة ، إلاّ أنّ الحالة الأمنية السائدة وقتها كانت تُعطي الترجيحات لدى قطاع الشباب أملاً في إمكان تحسُن الحالة الاقتصادية في جعل التردُد في ترك الوطن يفوزُ على غيره من الخيارات.

مهاجرين من الموت

وبحُلول سنة 2003 وقيام التحالُف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية بالحرب على العراق وابتداء التخلخُل في البنية التحتية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية يأخذ دور الصراع العنفي والاقتتالي، فضلاً عن توسع قاعدة الصدام ما بين رافضي الاحتلال والقوات الامريكية ودخول الحالة أطوار شديدة العنف في المواجهات ، ناهيك عن قيام سلطات الاحتلال بحلّ مُؤسسات كثيرة – أمنية وعسكرية و ثقافية و إعلامية – قد دفع بمئات الآلاف من الشباب ومن الرجال القادرين على العمل والموظفين إلى النزول إلى الشوارع بدون عمل تتقاذفهم المقاهي ويقتلهم الفراغ والبطالة وتنهشهم الأفكار المُتضاربة التي أخذت تتناقلها الصحف و وسائل الإعلام والفضائيات من كلّ حدب وصوبٍ، فصارت وسائل الإعلام هي سيدة الموقف والعنصر الفاعل في تسيير عقول الشباب ومن هم في حكمهم ، كُلّ ذلك جاء متوازياً مع تدمير البنية التحتية لمستلزمات التنمية، مع توقف شبه تام لعجلة الصناعة المدمرة وانتشار الفوضى وسيطرة قعقعة السلاح على ما عداها من وسائل الحوار والتفاهم، ليفيق الجميع في يومٍ ما من أثر الصدمة الهائلة وقد وجدوا أنفسهم يقبعون على بقعة أرضٍ كانت إلى ما قبل فترة وجيزة تسمى بالوطن ..!

أمّا اليوم فقد شاهدوا بأمّ أعينهم أنّ ما حلّ بالبلد من خراب وما يمكن أن يحلُ به لاحقاً كما أثبتتهُ دلائلُ الأيام الفائتة و اللاحقة من سيطرة الخوف وسيادة لغة الرصاص والمُفخخات ، قد غدا أمراً واقعاً لا مفرّ منه في حساب مئات الآلاف من أبناء الأسر شباباً ذكوراً كانوا أم إناثاً ومن مختلف الملل والقوميات والطوائف.

ووفق ذكرنا سابقا، فقد كان لطبقة حملة الشهادات والمُؤهلين من خريجي الدراسات العُليا وفيهم الأطباء والمهندسين والإداريين وخريجي الأقسام العلمية في كليات التربية والعلوم الرغبة في الإصرار على الهجرة بأسرع ما يمكن وكلّما توافرت الفرص المناسبة، حتى صارت دول الجوار (الأردن وسوريا ومصر وتركيا) الوجهة الأولى والملجأ المناسب والمستوعب لمئات الآلاف من الشباب في سعيهم المُستميت للتفتيش عن عملٍ والقبول بالحدود الدنيا من الأجور والرضا مجبرين بكل ترديات وسائل العيش وأبوابه، إلى حدّ مستوى الكفاف ..!!

مهاجرين من الموت



  • 1

  • سامر الفيلي
    مرحبا بكل الزملاء والاصدقاء انا اعمل صحفي كاتب مقال و محرر اخبار في وكالات اخبارية اعلامية و قنوات تلفاز ايضا Hello all colleagues and friends I work a press columnist and news editor for the news media agencies and TV channels also تحياتي لكم جميعا Greetings to all of you Samir AlFaily
   نشر في 30 أكتوبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا