قوة شفاء الطبيعة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قوة شفاء الطبيعة

إن فكرة انغماس الشخص في الغابات والطبيعة له تأثير شفائي وليست مجرد حكمة خرافية.

  نشر في 13 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2018 .

يقول العالم الجيولوجي بيتر وين الذي كان يقوم ببعثات رائدة أسفل نهر الكولورادو في القراند كانيون منذ عام 1960، "كلما طالت الرحلة، ستحصل على شفاء أكثر" يحصل الشفاء للأشخاص عموما دون استثناء.

إن أكثر التحولات الدرامية التي لاحظها كانت في المحاربين القدامى من ذوي الإحتياجات الخاصة في رحلات الكايكنق لمدة 16 يومًا، منظمه من قبل مجموعة تدعى فريق عداء النهر، حيث وصل أحد خبراء اتصالات الجيش من العراق لموطنه مليئًا بالشظايا لدرجة بدا وكأنه سيفقد حتى القدرة لحل مسأله رياضية بسيطة، وكان كل مايريد أن يقوله هو كلمة "تبًا لك" ولكنه في نهاية الرحلة، تحدث ببلاغه وببالٍ طويل تقديرًا لكلا من الوادي وزملائه البحارين. وقد قامت زوجته بعد فترة وجيزة بكتابة رسالة شكر للطاقم وللنهر من أجل عودة زوجها معافى.

كانت هناك فتاة أخرى من ذوي الإحتياجات الخاصة من فريق عداء النهر وهي ميكانيكية هيليكوبتر ومساعد طيار في العراق، وكانت مصابة بالشظايا في رأسها لدرجة لم يكن من الممكن ازالتها، حيث أتت للنهر وكان لديها أفكار انتحارية. يقول وين "كانت تذهب وتخرج من المستشفيات للعلاج لمدة ثلاث سنين" لم تكن تريد الذهاب للكاياك، لذلك قمت بتعليمها كيف تصف العوامة الخاصة بي. ركضت في جميع المنحدرات دون أن تنقلب، وبعد ذلك ذهبت لموطنها وحصلت على دراجة هوائية للتنافس وفازت بجائزة السباق الرئيسي للنساء في أوروبا.

أنا أيضًا كنت مرشدًا عظيمًا في نهر الوادي في 1970- 1980 وشاهدت التغيرات العالمية في الرحلات التي خضناها في 14 يومًا. جَعل الركاب الرحلة الى عواماتنا في ليس فيري في ولاية أريزونا كالهروب من المواعيد النهائية والمسؤوليات والأصوات المتدفقة والصناديق المليئة بالأوراق في المنزل. وفي غضون أيام، نسوا كل شيء عن الحياة فوق الحافة عندما كانوا يسقطون في المياه البيضاء الأسطورية ويتنزهون في الكهوف المخفية والشلالات.

كما قال لويس تيل، وهو مؤلف ومرشد لنهر الكولورادو "بعد ثلاثة أيام، كان الركاب والطاقم بالفعل في النهر" "الأشخاص هناك لايتشافون فقط جسديا، ولكنهم أيضًا يغيرون حياتهم. يحصلون على وظائف أو يخسرونها، يتزوجون أو يتطلقون، أو يصبحون مرشدوا النهر بأنفسهم."

كنا أنا وتيل ركابًا قبل ان نصبح مرشدين، وكما قالت، لأننا وجدنا النهر "مكانًا جميلًا وقويًا وكاملًا " مع طريقة غروب الشمس الروحية، والجدران الصخرية المنومة وتدفق النهر اللانهائي والوادي الذي يوفر الإمكانيات للشفاء. يعلم المرشدون ان عليهم فقط ان يذهبوا بالركاب الى النهر، ويكسبون ثقتهم، ويأخذونهم كما قالت تيل، الى عمق صخور زيلون القديمة، حيث كما قالت، "الراحة سهلة"

ربما يعلم مرشدوا النهر أن الطبيعة تحويلية ونفسية للجسم الانسان ولكن الالية وراء هذه التغيرات العميقة تكون متفق عليها قليلا عالميا. كانت البحوثات عن كيفية شفاء الطبيعة قليلة حتى عام 1982 عندما قام توموهايد أكياما والذي كان في ذلك الوقت سكرتيرا في وكالة الغابات في اليابان بتأليف مصطلح شينرين يوكو (استحمام الغابات) لوصف ممارسة الدخول في الغابات لتجديد الجسم والعقل، ولمواجهة نمط الحياة المتعلق بالمشاكل الصحية.

وجدت هذه العادة منذ سنين في اليابان، ولكن بالنسبة لتسميتها فقد اختلف فيها الكثير وقدمت توصيات لأفضل التمارين. على سبيل المثال، يجب على الشخص المشي، والجلوس، والتأمل، وممارسة التمارين الرياضية بجانب الأشجار، وتناول وجبات متوازنة من الأغذية العضوية المصدرة محليًا، والغطس في الينابيع الساخنة. وينبغي إشراك جميع الحواس الخمس في تلك التمارين للحصول على الشهادة بإعتبارها واحدة من أساسيات علاج الغابات الرسمية في اليابان، والتي بصفتها معترف بها جيدًا ومحتضنة من قبل المجتمع المحلي ومطلوبة لكونها تظهر انخفاض في العلامات الفسيولوجية مثل مستويات هرمون الإجهاد الكورتيزول بعد التجول في الغابات عند الأشخاص الممارسين.

عندما أوصى أكياما باستحمام الغابات طوال تلك السنوات الماضية، فإنه عرف عن الدراسات الرائدة للفيتونسيدس، وهي في الأساس عبارة عن زيوت أساسية لاذعة، والتي أجراها العالم السوفييتي بوريس بي توكين في 1920-1930. فإن الزيوت والمركبات المتبخرة التي تستخلص من الصنوبريات وبعض النباتات الأخرى، تقوم بخفض ضغط الدم وتعزيز وظيفة المناعة وفوائد اخرى.

وفقا لورقة مراجعة لأقصى ما توصل إليه العلم في علم النفس من العلماء في جامعة إلينوي في أوربانا شامبين. فإنه في السنوات الاخيرة، ظهرت مجموعة من الآليات الأخرى وفي الواقع، هناك ما يصل إلى 21 مسار ممكن لتحسين الصحة. ومن بين العناصر التي تم تحديدها، كان هناك ملاحظة خاصة وهي أن الأضواء الساطعة وأيونات الهواء السلبية (ذرات الأكسجين المشحونة بإلكترون إضافي) عرفت لتخفيف الإكتئاب. والمناظر البسيطة من الطبيعة، تعزز السيطرة اللاإرادية من معدل ضربات القلب وضغط الدم. وحتى أصوات الطبيعة، تساعدنا على التعافي من الإجهاد المتزايد.

كشفت تحاليل الدم أن مجموعة من العوامل الفسيولوجية الوقائية أصبحت على مستوى أعلى من بعد المشي في الغابات، على عكس المشي في المناطق الحضرية. ومن بين تلك الهرمونات والجزيئات، يقوم فريق بحث في كلية الطب نيبون اليابانية بإعداد هرمون دِيهيدرو إيبي أندرُوستِيرُون الذي يساعد على الوقاية من أمراض القلب والسمنة والسكري وكذلك هرمون أديبونيكتين الذي يساعد على الوقاية من تصلب الشرايين. وفي أبحاث أخرى، وجد الفريق مستويات مرتفعة من الخلايا القاتلة الطبيعية في الجهاز المناعي، والمعروف بأنها تحتوي على آثار مضادة للسرطان ومضادة للفيروسات. وفي الوقت نفسه، وجدت البحوث من الصين أن أولئك الذين يسيرون في الطبيعة قد خفضت لديهم مستويات الدم من هرمونات السيتوكينات الالتهابية، وخفض لديهم أيضًا عامل الخطر للمرض المناعي، ووجدت البحوث من كلية الطب في جامعة هوكايدو اليابانية أن شينرين يوكو (مصطلح ياباني ويعني الاستحمام في الغابات) قد خفض مستويات السكر في الدم المرتبطة بالسمنة والسكري.

"الناس يستجيبون بشكل إيجابي جدًا للمياه، سواء كانت المياه عبارة عن نافورة في حديقة شفاء أو مياه النهر أو الشاطئ"

وأظهرت الدراسات أن قضاء ثلاثة أيام فقط وليلتان في مكان مليء بالأشجار يزيد وظائف الجهاز المناعي التي تعزز مشاعر الرفاهية لمدة تصل إلى سبعة أيام. ولكن قضاء نفس الوقت في بيئة صناعية ليس له مثل هذا التأثير. وتشمل الاستجابة الإنسانية زيادة الرهبة، وزيادة الاسترخاء، واستعادة الإهتمام، وتعزيز الحيوية. كانت النتائج الصحية على الطرف المتلقي للمسار مذهلة، حيث كانت المناعة معززة، بما في ذلك انخفاض أمراض القلب والأوعية الدموية، وكان الصداع النصفي أقل، وانخفض القلق. ووفقًا لفرانسيس مينغ كو، المؤلف الرئيسي لجامعة إلينوي: "يمكن أن يكون التأثير التراكمي كبيرا جدًا حتى لو أسهمت العديد من المسارات الفردية تأثيرًا صغيرًا".

وقد استمدت الكثير من الأدلة العلمية على فوائد الطبيعة من دراسة موضوعات شينرين-يوكو. تقول كاثلين وولف من كلية البيئة في جامعة واشنطن: "خارج الطبيعة الحضرية، تم إجراء معظم الأبحاث التي تم استعراضها من قبل الأقران على الغابات المعتدلة الشمالية. "نحن نعلم من البحث أن الناس يستجيبون بشكل إيجابي جدًا للمياه، على سبيل المثال، سواءً كانت المياه عبارة عن نافورة في حديقة شفاء أو مياه نهرية أو بيئة شاطئية. نحن نعلم القليل عن الإستجابة للبيئات الأستوائية أو البيئات الصحراوية. ونحن نعلم أننا لسنا في حاجة الطبيعة المتوطنة، ولكن الطبيعة المزينة أو الطبيعة المصممة أو حتى الطبيعة المهندسة يمكن أن تكون فعّالة. "

ما نعلمه هو أننا نشعر بالرضا بالخارج، وهي فكرة يدعمها العلم بقوة.

يقول مايك فينزيل، وهو مرشد سابق: "إن فريق عداء النهر يحظى بشعبية كبيرة الآن" مضيفًا، "لقد مرت سنوات منذ أن استطعت الحصول على تصريح". وقد ازدهر الطلب على ما بدأ كتجربة برية غامضة منذ بداياته في الخمسينيات والستينيات لدرجة تنافس فيها أخصائي استجمام الأنهار في الولايات المتحدة على عدد محدد من الجهود في وقت قياسي. تدير وكالات الموارد تصاريح النهر الخاصة من خلال اليانصيب على شبكة انترنت تنافسية للغاية. وبالمثل، فإن شينرين-يوكو، والتي كانت تعرف فقط في اليابان، فإن شعبيتها الآن تزداد في الغرب. والتدريب للمرشدين المعتمدين يدرّس في جميع أنحاء العالم بشكل أكاديمي، على الرغم من الرسوم المكلفة والشهادة العضوية في بعض الأحيان.

ما الذي يدفع بحثنا للغوص في الطبيعة؟ تقول سوزان كارل، وهي مرشدة معتمدة في كاليفورنيا لعلاج الغابات، ومعالجة لديها ترخيص منذ زمن طويل لأمور الزواج والعائلة: "كانت الطبيعة مهمة بالنسبة لي أثناء النمو، وقد عدت إليها بسبب خطورة القضايا في عملي مع ضحايا الصدمة وسوء المعاملة". وجدت سوزان أن الجلوس اليومي البسيط تحت شجرة سنديان حية عملاقة في حديقتها، قد ساعدها للبقاء. تقول سوزان: "قبل بضع سنوات، قمت بأولى نزهاتي في الطبيعة كمرشدة، ووجدت أنها قوية جدًا لدرجة أني بعد أسبوعين اشتركت في التدريب لمدة خمسة أيام لأكون مرشدة معتمدة لعلاج الغابات في شينرين يوكو على غرار المشي".

في هذه الأيام، تبدأ نزهات كارل مع الجماعة المشاركة في مرجٍ مظللٍ، حيث يقول بعض المشاركين أنهم يأملون استعادة الشعور الحُر والسعيد في الهواء الطلق الذي كانوا يعرفونه عندما كانوا أطفالًا. يقول البعض أنهم كانوا يشعرون بالضغط ويحتاجون وقتًا بعيدًا عن المسؤوليات. لذلك قد تدعوهم كارل للعثور على أحجار لعقد مخاوفهم بها لهذا اليوم، ومن ثم رميها في نهرٍ صغيرٍ قريب. إن اختيار ورمي حجارة القلق هو مجرد "تقنية واحدة من مئات التقنيات التي اجريناها"، كما يقول م. أموس كليفورد، مؤسس ومدير جمعية أدلة الطبيعة والبرامج العلاجية للغابات التي دربت كارل. "هناك حوالي 40 تقنية جديرة بالحفاظ عليها، وهذا يعني أنها تعمل بشكل جيد للغاية."

تقول كارل: "الناس على استعداد لتجربة شينرين-يوكو على الفور بسبب البحوث القوية ورائها." وقد عانت احدى زبائنها من صدمة كبيرة عقب وفاة في الأسرة، مما أدى لديها الى شعور ساحق بالعزلة والإكتئاب. تقول كارل: "اعتقدت أنها ستحتاج إلى سنوات من العلاج." "ولكنها اعادت الأتصال بالشعور بالأمل والخير الذي خرج من حياتها، وذلك من خلال شينرين يوكو." وجودها في الطبيعة مع مجموعة موثوقة قد ساعدها في تسريع العلاج حتى أنها أنهت العلاج في أقل من عام. وعندما قالت لي أنها شعرت بأنها انتهت، قلت: "نعم، أعتقد أنك انتهيتي."

وجود الشخص في الطبيعة مع مجموعة متنوعة من الأنواع يمكن أن يساعد في الحفاظ على الميكروبيوم الصحي للبشرة الأساسية وبكتيريا القناة الهضمية.

جوهر الطب الوصفي، مع الجرعات المحددة وفترات بين الاستهلاك، تقلل من قيمة الدور الطبيعي للطبيعة في حياتنا خلال تاريخنا التطوري. يقول البعض أن شينرين-يوكو هي لياقة بدنية رائجة، وحركة لمواجهة الهواجس الحديثة مع التكنولوجيا، ومهلة حيث نضع فيها أجهزتنا بعيدًا عنا ونتخذ فيها "علاج الطبيعة" الجيدة القديمة. وهذا الشعور بالطبيعة بخارجنا يسود في الغالب في الغرب؛ ممارسات الذهن القائمة على الشرق والتقاليد التأملية تتماشى بشكل وثيق مع الوحدة الإنسانية مع الطبيعة، وهناك عنصر تطوري لتلك الوحدة.

ويقول وولف: "لم نكن فقط جزء من الطبيعة خلال تطورنا، ولكننا كنا نعتمد عليها." "كان علينا أن نعتمد على حواسنا، وحدسنا، وردود أفعالنا من أجل العثور على الغذاء والماء والمأوى والأمور الهامة للغاية. اصطدنا أو زرعنا طعامنا ومن ثم حملناه مرة أخرى إلى القبيلة."

لقد طورنا علم الأحياء الدقيقة على بشرتنا وفي القناة الهضمية - الميكروبيوم الخاص بنا - مهم للصحة والعافية، وبما في ذلك الوظيفة العقلية. على سبيل المثال، تظهر الدراسات في الفئران أن البكتيريا المتفطرة للقاحات، التي تكثر في الغابات والمناطق الجبلية، وتعزز جهاز المناعة داخل؛ التعرض البشري للقاح M، فقد تم الافتراض، أنه يمكن أن يساعد على منع الاكتئاب الخطير، والأفكار الانتحارية، والأختلال الوظيفي المزمن في المناعة. وبالإضافة إلى ذلك، فقد ثبت أن الانغماس في التنوع البيولوجي البيئي وفي الطبيعة مع مجموعة متنوعة من الأنواع، يساعد في الحفاظ على الميكروبيوم الصحي للبشرة الأساسية وبكتيريا القناة الهضمية. يقول ولف: "بدأ البحث يشير إلى أن الأطفال الذين لا يتلقون كميات كافية من الطبيعة في سن مبكرة، لا يطورون وظائف المناعة المناسبة لحمايتهم عندما يتقدمون في السن"

"أن تكون في الطبيعة هو أن تتناول تلك الأشياء التي تشكل ميكروبيوم صحي ومزدهر. وبسبب عقم بعض مدننا، ومع عدم وجود حدائق وأشجار، ومن دون تلقيح الطبيعة، فإن صحة الأطفال تتراجع".

ولكن حتى في المدن، يمكننا التدخل: وذلك عندما تكون الطبيعة المتوطنة غير متوفرة، فإن الطبيعة المزينة والمصممة فعالة جدا. وحتى النظم الضرورية مثل البنية التحتية لمياه العواصف، والمصممة لمعالجة الجريان السطحي والفيضان، يمكن أيضا أن تصمم للشفاء. تخيل نظام مياه للعواصف مع وظيفة ثانية كمسكن طبيعي، كاملًا مع المياه الجارية، والغطاء النباتي، والحياة الميكروبية، ومجموعة كاملة من التنوع، كلها تهدف إلى تعزيز عافية الإنسان. عندما لايكون نهر البرية في متناول اليد، فقد نذهب إلى ميكروبارك معالجة المياة، والمصممة بالعناصر الطبيعية التي تعيدنا إلى الصحة.

مرشدو نهر كولورادو يعلمون أن الطبيعة تعزز حياتنا الجسدية والعقلية. يقول وين: "على مدى عقود، لقد اعتقدت أنني جزء من الطبيعة، "لا منفصلًا عنها أو "فوقها" منذ سنوات عديدة، درست زن البوذية (وهو مذهب ياباني من بوذية ماهايانا يؤكد قيمة التأمل والحدس) وتعلمت التأمل. وفي نهاية المطاف، وجدت أن مجرد الخروج والتجول في الأنهار الصحراوية كان له نفس تأثير التأمل، حيث لا يوجد هناك إجهاد.



Lawton, Rebecca. “The Healing Power of Nature– Rebecca Lawton | Aeon Essays.” Aeon, Aeon, 12 Dec. 2017, aeon.co/essays/why-forests-and-rivers-are-the-most-potent-health-tonic-around.


  • 2

   نشر في 13 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2018 .

التعليقات

مقال رائع اختى الفاضلة هيفاء
فاتشرف بان اكون من المتابعين لكى
فانا ايضا مترجم اعمل بالباحة ( بلدكم الكريم والمحبب الي )
1
Haifa Alzahrani
Thank you Ibrahim, glad you like it!
ابراهيم محروس
في انتظار مقالات جديدة لكى
ومنتظر تعليقاتك على مقالاتى البسيطة
مع خالص تحياتي وتقديري اختى هيفاء

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا