غيابك يضيع توازني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غيابك يضيع توازني

  نشر في 02 ديسمبر 2015 .

قطرات مطر تسقط رويدا ... أحلام منتهية الصلاحية تستفز ذاكرتي ... عجز يتملكني ... و شخص ما يحدثني عن السعادة ... أبحث في الذاكرة و لا شيء غير السراب يسكنها ...

الأصوات تختلط و تزداد حدة ... البرد يتصاعد من أطرافي ... ستارة النافذة لا تكف عن الحراك و النور الذي يتسلل منها لا يزيد المكان إلا عتمة ...

الوحدة تجلس قبالتي ترقب حركاتي بانتباه و الشوق عند الباب يترصدني ... بعثرة الأشياء من حولي تثير جنوني ... يثقل العالم على كاهلي فجأة ... حتى ضحكات الأطفال التي تصلني من الشارع لا تزيدني إلا حزنا ... بغيض هذا الحزن يغلف كل شيء حتى قطع الحلوى المتراكمة أمامي ...

منزوية في غرفتي ... أترصد أصوات عالم غائب عني و غائبة أنا عنه ومع ذلك لا صوت يعلو على صمتك ... متى صرت أنت عالمي و متى صرت أنا عاجزة من دونك ...

أعتقد أنها طريقتي الوحيدة في القول أني أشتاقك، أشتاقك حد الحزن ... غيابك يضيع توازني ... يحدث الفوضى بداخلي ... وحده وجودك يعطي للزمن معنى، فهل تعرف كم ضاع من العمر من دون معنى !!!


  • 6

  • Sunrise
    أحب الكتابة بالإضافة للكثير من الأشياء، أحبها فقط و لا أحترفها ... أكتب لأكون أنا ... أحلم بوطن و الوطن غائب غير موجود ... طالبة دكتوراه - ذكاء اصطناعي ...
   نشر في 02 ديسمبر 2015 .

التعليقات

Heba Hamdy منذ 12 شهر
انه الاشتياق..قاتله الله
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا