كيف الحال؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف الحال؟

  نشر في 05 ماي 2017 .


كيف الحال؟ كيف حال الأجساد و القلوب بعد كل تلك الاهوال؟ كيف الضمائر عقب ما حل من ظلم و شناعة في الأفعال؟ أتوقفت الصرخات؟ اصمت الآباء و تجمدت دموع الأمهات ؟ ماذا عن الطغاة، القساة و الطغاة ااستفاقوا من أثر غازات الطمع و الجشع أم لازالوا يستبيحون الحرمات؟ طمئنوني ارجوكم! لم أعد اعرف بأي كلمات اواسيكم! حتى لوحاتي لم تعد تحتمل الألم و البراءة في ملامح أطفالكم. 

مكتوفة اليدين انا اعلم! اكتب و أرسم و ذلك أضعف الإيمان! اعذروني فقد اختلطت الأوراق لدي كاختلاط الدماء لديكم! لم أعد أعلم من يسفك من! اتدرون، لا أعلم حتى ما القضية التي يدافع عنها البعض و يرفضها البعض الآخر. ايوجد قضية في الأساس؟

دعوني من ذلك! مهما حاولت لن أدرك الحقيقة، حتى و إن فعلت من يصدقي و يصدقها؟ زماننا أصبح زمان الزيف و الكذب يا صديقي! فمن يصدق من؟!      يقول فاروق جويدة:" يستطيع الإنسان أن يزيف وجه السعادة و لاكنه لا يستطيع ابدا أن يزيف لحظات الحزن." لهذا الحقيقة الوحيدة التي اؤمن بها هي وجوه أولائك الأطفال التائهين في شوارع غطاها غبار الدمار ! نظرات الخوف والترقب في عيون المتشبثين بقوارب الموت متوجهين بأمل نحو مستقبل مجهول! تماسك فتيات في سن الزهور حولهم اليتم إلى أمهات بالوصاية! عيون مكسورة و أجساد مرهقة تقف على قارعة الطريق في بلدان غريبة تختبىء خلف لافتة كتب عليها " عائلة تحتاج مساعدة"! نعم صديقي أولائك من اصدق، أؤمن بقضيتهم و أدافع عنهم بكل ما أتيت من قوة!

لماذا؟ لأني اؤمن انهم سيعودون يوما، سيلمون شملهم، سيتنشقون هواء وطنهم، سيدخلون بيوتهم و ينامون في اسرتهم. أما شهدائهم فسيبقون في قلوبهم و ذكرياتهم إلى أن يلاقوهم في جنة تجمعنا و تجمعهم.



  • 4

   نشر في 05 ماي 2017 .

التعليقات

خواطر رائعة ..
سلمت أناملك أختي !!،
0
كدايفة سارة
تسلمي اختي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا