تراب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تراب

  نشر في 28 يوليوز 2015 .

هنالك بعيداً جداً في مملكة واسعة يوجد أناس كثيرون مختلفون من جميع اقطار الأرض منهم الابيض والاسود ، يعيشون مع بعضهم شبه منسجمين أو أقل من شبه ! نعم أقل !

في بادئ الأمر كنت أصادق العديد منهم لا أهتم هل هم بيض أم سود كانو جميعا كأخوة وأكثر لم الاحظ أي اختلاف بيننا لا في اللون ولا في الشكل مع انه بالطبع يوجد اختلاف ولكن سلامة العقل و تفكيره جعلني لا افرق بينهم .

أراهم يلعبون معا ويضحكون كانو صغاراً كانو " أعقل " لا يميزون بينهم لا يفضلون احد على غيره لا يفضلون أبيض على أسود .

إلى أن قال لي أحدهم " أتصادق أسود ؟!!!"

- وما المشكلة في ذلك ؟

- توجد مشاكل كثيرة أنت افضل منه أنت أجمل منه !

- ومن قال ذلك ؟ لا أؤمن بهذا الكلام اطلاقا ، جميعنا خلقنا من " تراب " لا يوجد تراب افضل من تراب.

أليس الله هو القائل " { ومن آياته خلق السموات و الأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم ...}[الروم : 23]

( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ) [الحجرات:13]

اذا لماذا العنصرية ؟ من نحن لنرى أننا أفضل من خلق؟ أنزلنا من السماء ؟ أذكر الله أن البيض أفضل من السود ؟ أترابنا أفضل من ترابهم ؟ أم هو خلل في عقولنا ؟!

لنجاوب على أنفسنا بصدق ولنمحي هذا التفكير السيء لنمحي العنصرية لنمحي تفكير الجاهلية لنكون يد واحدةونعمر الأرض , لأن جميعنا أبناء آدم وأبناء الأرض ، الأرض أمنا وسنرد اليها .

ولنتذكر قول الله عز و جل ( ان أكرمكم عند الله أتقاكم ). [الحجرات:13]

اذا ربنا لن ينظر إلى ألواننا وأشكالنا بل سينظر إلى أعمالنا وأفعالنا وقلوبنا لنترك ذلك التخلف ولنعمل الخير ونزرعه ولنتقدم ونرتقي ، فالإنسنان ليس خالق نفسه ولا مختار لونه فالذي خلقه هو أولى وأحق بعيبه وانتقاده ولست أنت ياابن التراب و الأرض !


  • 2

  • بشائر
    أحلم لأعيش! Email : bshair-1418@hotmail.com
   نشر في 28 يوليوز 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا