عندما كنا دولة هداية لا دولة جباية ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عندما كنا دولة هداية لا دولة جباية !

  نشر في 27 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2016 .

اتاه عليه الصلاة والسلام الفقير المُعدم وصاحب الحاجة، فلم يشهّر به ويفضحه! حتى اننا لا نعرف اسم الرجل، والحديث الصحيح بني للمجهول "أتى اليه رجلٌ من الأنصار"

ولم يثبطه ولا أحبطه ولا خذله، ولم ينل من معنوياته وعزيمته، عليه الصلاة والسلام

ولم يعطه قرضا ربويا ولم يقحمه في طوابير الواقفين على صناديق الزكاة يعطيه منها بضعة دراهم تستهلك وتتبخر في الحين

وانما ارشده وهداه لافضل وانجع خطة اقتصادية لصناعة الثروة.. ومن لاشيء.. فقط مما هو متاح من ابسط الموارد والامكانات..!

" ... ألَكَ فِي بَيْتِكَ شَيْءٌ قَالَ بَلَى حِلْسٌ نَلْبَسُ بَعْضَهُ وَنَبْسُطُ بَعْضَهُ وَقَدَحٌ نَشْرَبُ فِيهِ الْمَاءَ قَالَ ائْتِنِي بِهِمَا، فَأَتَاهُ بِهِمَا...."

فباعها الرسول بنفسه وطلب منه ان يشتري قادوما.. ربطه له بنفسه وبيده الشريفة المباركة... كدعم وسند معنوي.. واشراف ومتابعة وتأطير في اعظم ما يكون، ثم؛ "اذهب فاحتطب ولا اراك الا بعد خمسة عشر يوما.."

كانت الانطلاقة، وسد ثغرة الفقر والحاجة في حياة الرجل، بل هو نفسه سيغدوا من المتصدقين ومانحي الزكاة بمضي الوقت ونمو المشروع، وشتان بين تلك المفاهيم وواقعنا، وشباب عربي لازالت أطياف واسعة منه تعاني أكبر معضلة ومشكلة يواجهها الوطن العربي، ألا وهي معضلة صناعة الثروة

في ظل غياب سياسات ذكية وحكيمة مرشّدة للاستثمار الأمثل للموارد والامكانات المتاحة

فنرى محاولات هنا وهناك أغلبها يخضع للبيروقراطية الخانقة، ويساق على عجل ويفتقر للكثير من الأركان الضرورية، اهما التأطير الجيد والإشراف الراشد والحكيم والمتابعة الحثيثة من الكفاءات المتخصصة فتفشل المشاريع وتُبدد الموارد

و ما المثال النبوي الذي صغته في البداية الا على سبيل الإسقاط ومن ثم التبصر والإعتبار.


  • 1

   نشر في 27 نونبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 11 ديسمبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا