أيتجدد اللقاء؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أيتجدد اللقاء؟

ألم الفقدان

  نشر في 04 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2019 .

هذة الأسطر القليل القادمة هى محاولة جادة من روح الكاتب لمواساة كل شخص فقد شخص آخر عزيز عليه.

مهمًا نضجنا او تطورت عقولنا وأفكارنا وتحولنا إلى العزلة وحاربنا حياتنا ومصائرنا وحيدين، سيكون مثلنا مثل حال مليارات البشر الذين وجِدوا على ظهر هذا الكوكب، فنحن بشر والبشر فى حالة دائمة من الاحتياج وحتى فى أقل الإحتمالات فإننا فى حاجة شديدة لمن يسمعنا وإلا ستسوء حالنا النفسية ولا استبعد سقوطنا فى الهاوية او حتى الوصول لدرجة الجنون.

حتى وإن خُدعِت عزيزى القارئ من العديد من الأشخاص فى حياتك او حتى من كنت تحبهم أصبحوا –عابرين- فى حياتك، فإنك مع الوقت ستتعافى من جراحك وستواجة الحياة سواء رضيت أم ابيت فإن هذا هو الواقع واننا جميع مهما كان عمق الجرح فإن الزمن هو الطبيب القادر على الإلمام بهذا الجرح ومعالجته.

إذا نظرت فى جميع البشر فأنك بالتأكيد ستجد فروقًا كثيرة حتى بين أقرب التوائم، ولكن هناك صفة وخاصية مشتركة وحيدة خُلِقنا بها جميعًا، الا وهى (الموت) نعم الموت، إن هذا الموت الذى لا يوجد حتى الآن تعريفًا واضحًا يعترف به أو يجتمع عليه العلماء إلا انه ما يزال غريبًا عنا، فى حياتك ستجد انك كنت تعرف الكثير من الناس الذين لم يعودوا موجودين فى حياتنا الآن، ويمكن ان تكون شاركت فى تشييع الكثير منهم إلى قبره ولكن دعنا نسأل سؤالنا المهم هنا، لماذا؟

لماذا يمر علينا مرور الكرام وفاة شخص ليس من دائرة معارفنا الصغرى او من المقربين إلينا او من المحببين إلى قلوبنا؟ أما إن مات شخص عزيز علينا وقريب إلى قلوبنا أنهارت الحياة أمامنا وأستوحشت وأصبح كل ما حولنا سواد وضاع معنى الحياة وغايتها فى عقولنا؟

حسنَا، إن كنت مؤمنًا بأن الإله هو من خلق هذا الكون، فإنك بالضرورة ستؤمن بأنه خالقنا، وعندما خلقنا الله بلغنا بأننا كنا عدمًا ولكنه أوجدنا من ذاك العدم، وقد بلغنا ايضا انه خلقنا بطريقة ستجعلنا مخلّدين ولكن هناك بعض المحطات التى يجد ان نمر بها كترياق ضد الموت وللحصول على الأبدية.

واول شئ هو (الموت)، إن لله فى خلقه شوؤن ولتعلم عزيزي القارئ انه قد حكم علينا بالموت حتى يختبرنا، فأيًا كانت علاقتك بالشخص المتوفى فأعلم انك مفارقه، وانه سيموت أو انك انت الميت قبله، وذلك لكى يبتليك الله ويختبر قوة ومدى إيمانك، لذلك يجب عليك ألا تجزع وان تدعو للفقيد كما يجب عليه ان ان يدعوا لك ولا يجزع إن كنت انت المنتهى.

إيَا كان دينك او إلهك الذى تعبده فإن الاديان معظمها يٌبشّر بخلود فى مكان أفضل للناس وفى هذا المكان ستجتمع انت وكل أحبائك فى هذة الدنيا، او يتكلموا فى الاستنساخ وان روحك ستحل فى كائن آخر وحتى هنا أعتقد ان أرواحنا ستمتلك ذكريات حياتنا فنعيشها بكل حب بإسترجاعها فى حياتنا الجديده، او العدم، وحتى فى العدم يجب علينا ان نتذكر هذا الشخص المحبب إلى نفوسنا وان نعظمه ونحفر ذكرياته فى ذاكرتنا وألا ننساه مهما عالج الزمن هذا الجرح الذى بدأه الموت، واكمله علينا التعود، وانهته مأساة الفقدان.

يامن تقرأ كلامى هذا، يامن حزنه أكبر بكثير من مجرد كلمات اكتبها فتحقق لك سلامًا داخليًا كافيًا، يا صاحب الروح المعذبة الحائرة، اتمنى ان اواسيك بكل ما اوتيت من القوة ولكنى لا أجد عزائًا افضل من أن اقول لك: إن فى الاديان السماوية يعدك خالق الكون بالخلود انت وكل أحبائك وبالتالى سيتجدد اللقاء فى جنة الخلد، وفى الاديان الاخرى ستتقابل انت واحبائك المفقودين ولكن فى ذاكرتك بعد الموت ونزول روحك فى جسد آخر، وحتى مع العدميين ستكون انت وكل الأعزاء لديك فى موعد يومىّ فى ذاكرتك الأرضية.

لذا عزيزى القارئ، عـــش، وكن على دراية كاملة ان الشخص المفقود يحيا وحتى إن مات، على الأقل فى ذاكرتك وفى خيالك وفى حياتك بالعموم، لذا عش حياتك على ذكراه إن لم تستطع تجاوزها وتسائل طوال حياتك عن اعظم سؤال قد تطرحه على نفسك بعد فقدان ذلك العزيز الا وهو: أيتجدد اللقاء؟؟


  • 2

  • Belal Farouk
    فيزيائى، فيلسوف، مساعد صيدلى، اكتب خواطر فلسفية أخلاقية..
   نشر في 04 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 04 أكتوبر 2019 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا