قصة كويكب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصة كويكب

  نشر في 07 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 ماي 2019 .


وكويكب متكوكب على حاله

يأبي الكلام عما يؤرق باله

رأته كل الكويكبات هائمًا

لم أجد يومًا في الهُيام مثاله

رأى العيون السود من خلف الدجى

ففاض حبًا وانتهى مشواره

وتوقف الزمن الغريب عندها

منذ أرتآها تاه في مداره

لم يجد أبدًا شرح لما قد حدث

كالشبح تظهر دائمًا في خياله

لم يعد يقدر أن يواجه النجوم

لم يعد يقدر أن يعيد زمانه

احتسب نفسه كشهيد للهوى

واحتسب يوم رآها ميلاده

نسى النجوم والشموس والشهب

نسى كل شيء حتى ذاب كيانه

وتفجر المسكين من فيض الهوى

وراح يرسل في الفضاء رفاته

أما هي فكتبت علي أسوارها

اليوم مات حبيبُ كان ليّ

ما كان يعرف أنه كان يسكنني

ولو عرف يومّا ما انزوى على نفسه

اليوم مات منّ كان يحيني

اليوم مات كويكب قد عاش في



  • شاهنده حسين
    مجرد كائن صغير ذي رأس كبير تتناثر فيه ملايين الأفكار
   نشر في 07 ماي 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 ماي 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا