خواطر فكرية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خواطر فكرية

  نشر في 07 ماي 2016 .

أشباه دولة :

نحن نعيش في أشباه دولة. تلك العبارة التي قيلت أثناء حصاد القمح في مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، إلا أن تلك العبارة تحمل بين طياتها العديد من المعاني والمدلولات . إن تلك العبارة تقوض أي وجود للدولة بما ترتكز عليه من أعمدة تتمثل في الشعب والقانون والسلطات بأنواعها المختلفة سواء تشريعية أو تنفيذية أو قضائية. وهذا بالطبع يجعل تلك الحقبة تصطبغ بصبغة النزعة الشكية وفقدان الثقة بل وإنعدامها. حيث أنه إذا كنا نعيش في أشباه دولة، فمعنى ذلك أن تلك الدولة تعيش حالة من التردي والانهيار والتمزق الفكري والانحطاط الأخلاقي والتشتت والبلبلة. إن تلك الحالة لا يتمخض عنها سوى حالة من اثنتين: إما إعلاء لقيمة الأنا أو الأنانية وتمحور الفرد حول نفسه فقط باحثاً عن إيثار السلام والأمان والطمأنينة والراحة النفسية، وذلك لا يتحقق إلا بإنغماس الفرد في أغوار نفسه تاركآ كل ما عداه من انهيار مجتمعي أو تدني سياسي أو نضوب فكري، فتصبح العلاقة بين الفرد وتلك الظواهر المتعددة هي حالة من اللامبالاة وعدم الملامتية. أما النتيجة الثانية المترتبة على تلك الحالة هو ظهور غضب عارم كان مختفيآ تحت رداء الرضا والقناعة والصبر على الأوضاع لحين تحسنها وإصلاحها إن عاجلآ أو آجلآ، إلا أن ذلك الرداء سرعان ما تلاشى مع فقدان الأمل وغلبة اليأس جراء سماع تلك العبارة وإن اختلفنا حول معناها سواء بالنسبة لنا أو بالنسبة للسلطة التنفيذية. 

------------------------

أزمة نقابة الصحفيين :

أحمل العديد من مشاعر الود والاحترام والتقدير لصاحب كل كلمة حرة وصادقة وبريئة يبتغي بها الحقيقة ولا شئ سواها. تلك الحقيقة المجردة من أي زيف أن تضليل أو رغبة طامعة وطامحة إلى تملق أو نفوذ، بل إن غايتهم الأسمى والمثلي لابد أن تكون هي صالح الوطن ورفعة قيمته ورقيه، وجعل تلك الأهداف فوق أي مبتغي. لعل ذلك ينطبق على الهدف من تلك الأزمة المثارة حالياً في نقابة الصحفيين. 

-----------------------

أزمة حلب :

" لا سلام بدون سوريا " هنري كيسنجر 

لقد أصبح الوضع في سوريا ملتبسآ التباسآ واضحآ. حيث أن سوريا الحرب فيها تدار على أصعدة مختلفة ومتباينة سواء من شبكة المصالح المشتركة بين النظام الحاكم وروسيا وإيران والصين، أو سواء من جانب الزعامة السنية في المنطقة والممثلة في المثلث القطري السعودي التركي، أو الصناعة الداعشية الأمريكية، أم المعارضة بأنواعها الحقيقية أو التي تم صنعها للانتفاع بها. كل تلك الأصعدة تعد أطراف تصارعية متناحرة كل منها لديه أهدافه وأيدلوجيته وتوجهاته المختلفة. 

في خضم كل ذلك الالتباس يصبح تقصي الحقيقة واجب وتحري الدقة فرض رغم كل ما تحمله تلك الحقيقة والدقة من صعوبة، نظرآ لكثرة الاحتمالات المطروحة والدلائل المثارة. 

فما أصعب أن تستنبط نتائج وحقائق صحيحة منبثقة عن وقائع ملتبسة. 

د / فاتن سعيد 


  • 3

  • DRfaten Said
    دكتورة في الفلسفة اليونانية
   نشر في 07 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا