نيجيريا في 54 من عمرها .. فهل من نجاحات؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نيجيريا في 54 من عمرها .. فهل من نجاحات؟

اليوم (1 أكتوبر) عيد استقلال نيجيريا .. لكن لا شيء يدعو للاحتفال

  نشر في 01 أكتوبر 2014 .

أول إشعار على هاتفي المحمول اليوم هو التهنئة..

هنئوني لبلوغ تلك الدولة الأربعة والخمسين من عمرها قائلين : "عيد استقلال سعيد ! ”, وها أنا هنا حتى الآن لم أعرف بماذا أجيب, هذا بغضّ النظر عن حكم الاحتفال باليوم الوطني في الشريعة..

وغرّد مغرّد ما : عاشت الدولة طويلة.. نعم, عاشت الدولة لكن ليس على هيئتها المحزنة هذه . فاليوم ليس يوم استقلالها, بل هو اليوم الذي قيل لها بأنها استقلّت لكنها للأسف لم تفهم الرسالة بعد - حتى الآن.

قال أحدهم: مهما حصلت أو تحصل في البلاد يجب علينا أن نترك التشاؤم واليأس.. نعم, هذا التفاعل أو عدم اليأس هو الذي أراه في عيون شبابها وأبنائها, لأن البقرة مهما كانت ضئيلة، فلا يمكن تسميتها ماعزا ...

تفشي الفساد, فقد العدالة, وأرقام قياسية للبطالة... قتل وتشريد, دمار وتهميش لقبيلة بل إبادة قرية.. هي الآن في 54 من عمرها ولا يزال يسأل بعضنا البعض ؛ إلى أين نحن ذاهبون ؟

صحيح, يمكننا الابتسامة بالرغم من أننا نتضرّر, ويمكننا الشعور بالسعادة بالرغم من أن أوضاع البلاد غير محفّزة ؛ فهذه الفكرة وأمثالها هي التي يسميها المواطنون المغترّون بـ"القوة", وهي مطلبة القادة من رعاياها - أن نضحك على العذاب وأن نتباهى بالفساد, وهي أيضا ما سينتجه كل مجتمع يخيفه التغيير والتعديل إلى ما هو أحسن..

يحثّنا السياسيون المعارضون أن نُعلِيَ أصواتنا ونقوم بواجبا وألّا نقبل الضيم والجور وكل ما تصدره الحكومة من ألعوبة تجاهنا نحن كالمواطنين, لكنه تبيّن أنهم أيضا فسدة إبان قيادتهم للبلاد قبل أن ينضموا إلى صفوف المعارضين... فالتأريخ لن يُنسى !

قال الرئيس جوناثان:

"نريد قيادة بلادٍ حيث سيكون الناس أقل جَشَعًا, حيث الناس يعرفون أن أموال وموارد نيجيريا الطبيعية ملك لجميع النيجيريين ، حيث تعتمد أموال الناس على الناس من حولك. فإذا أصبحت غنيا والناس من حولك فقير؛ فأنت أيضا فقير . " وبعد إمعان النظر إلى حكومة فخامته, تبيّن لي أنه أول الجُشعاء وأكبر الفقراء.. ولعلّ الأفضل هنا استحضار مقولة الأديبين "تشينوا أتشيبي" و "وولي سوينكا", قال الأول: "صارت نيجيريا على ما هي عليه لأن قادتها لم يكونوا على ما ينبغي أن يكونوا. ", وقال الآخر: "بالنظر إلى وجوه الناس (النيجيريين) ؛ ستشعر أن هناك عمل يجب القيام به..

..أليس من العار؛ أن تذهب إلى المؤتمرات أو الندوات وزملاؤك الأفارقة - و حتى رؤساء الدول - كلهم يقولون : " نيجيريا هي خيبة أمل كبيرة. فهي - فعلا - عار للقارة الأفريقية."


لقد حاولتُ أن أكون متفائلا كالآخرين وإنما شرايين القلب لم تتركني إلا بعد فرز ما بداخلها...

وليس أصدق مما قاله شيخنا الأديب عبد القادر يونس:

          إنا ملكنا من الثروات أحسنها .. يكاد ينبت مجد في مبانينا

           لكن نذوق من الآلام آلمها .. كأن صفر يد مست أيادينا

           نيجيريا اليوم في حزن على حزن .. بسوء ما كسبت ياقوم أيدينا

 

هذا, وإذا كانت التهنئة من ضروريات أبنائها, فلا يسعني إلا أن أقول:

...عاشت تلك الدولة.. عاشت !

ودامت وحدتها .. دامتْ !


  • 5

  • عبد الحكيم نجم الدين
    متخصص في الإدارة التربوية وباحث في الشئون الإفريقية.. خبير في تقنية المدونات وتحريرها.
   نشر في 01 أكتوبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا