حرب الأشباح - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حرب الأشباح

  نشر في 24 ماي 2018 .

إن كنت منٙ الأشخاص المتمسّكين بجملة "ذاكرتي بتخونّيش"- علميًا - ذاكرتك تخونك ألفٙ مرة والأصحّ؛ أنت بشكلٍ غير اراديّ تساعدها على الخيانة.

تمّ اثبات ذٰلك بعدّة تجارب؛ وأحداهنّ تجربة "حرب الأشباح" سنة 1932 للباحث بارليت.

قام بارليت بقراءة أسطورة أمريكيّة تدعى -حرب الاشباح- لأشخاصٍ بريطانيّين أي أنّ بالنّسبة لهم الأسطورة مليئة بأفكارٍ غير معروفة.

وبعد فترة من الزّمن، طلب منهم إعادة سرد القصّة وكانتِ النّتيجة كالتّالي:

لم يتم سرد القصّة كما وجب سردها(نتيجة متوقّعة)، لكنّ الأغرب هو أنّ التّفاصيل الّتي كانت بالأسطورة خياليّة أو مبهمة، تمّ تحليلها من قبل القارىء لكي تصبح أكثر منطقيّة، وبعض التفاصيل خلال القراءة تم تعديلها لكي تلائم حضارة القارىء.

يحافظ القارىء على الإطار ولكنّه يعدّل الصّورة؛ أي يحافظ على الحبكة مع تجميل الصّورة بطريقته الخاصّة حتّى تكون أكثر قربًا لرغباته.

في علم النّفس هناك ما يدعى "schema"ايّ مخطّط؛ .لكلّ واحد منّا مخطّط عقلي خاصّ به، مخطّط مليء بأفكار معيّنة الّتي تساعدنا أن نتصرّف ببعض المواقف بشكلٍ أسرع وبشكل غير اراديّ. ما لا يوافق مخطّطنا، نقوم بشكل غير اراديّ بتغييره، تجميله أو حتّى رفضه.

ماذا أراد بارليت تجربته حقًا؟

بارليت أراد ببساطة معرفة أنّه اذا سرد قصّة أمريكية على شخصٍ بريطانيّ، هل سيقوم بإعادة ترميم ذاكرته لتتوافق القصّة الأمريكيّة مع معتقداته البريطانيّة أو تفكيره؟

وكما ذُكر أعلاه، القارىء قام بسرد الاسطورة كما يهوى هو، كما تناديه معتقداته، سردها بطريقة قريبة لواقع مخطّطه.

* مثال بسيط قام به القارىء باستنتاج قريب على الواقع، لكنّه لم يذكر بالاسطورة الأصلية:

- احدى شخصيّات اسطورة "حرب الاشباح" قال: ((لا أستطيع القدوم لأنّ اقربائي لا يعلمون أني في الخارج.))

القارىء أعاد سرد هٰذه الجملة كالتّالي:

((لا يستطيع القدوم لأنّه لا يوجد لديه اهل )).

أردت إيصال فكرة أننا في كثير من الأحيان نسمع قصصًا من الآخرين، وفي بعض الأحيان، الآخرون هم مصدر موثوق لنا فنميل بسرعة لتصديقهم.

في المرّة القادمة، فكّر أنّ ذاكرة صديقك أو ايّ احد، غالبًا ما تكون "خائنة" وقريبة فقط من معتقداته الشّخصيّة،حضارته،تربيته والاهمّ مخطّطه الخاصّ به وحده.

ليست هناك من حقيقةٍ مطلقة؛ نحن نجمّل الأمور لأسبابٍ شخصيّة كثيرة، ربّما نقوم بذلك كسبًا لقلوب الغير أو لإرضاء ذاتنا أو حتّى لضمان عدم تدمير مخطّطنا الداخليّ.

ميس الريم رئيف الحاج


  • 5

  • ميس الريم الحاج
    لست أدري ان كان يطلق علي اسم "كاتبة" أم لا.. كل ما أعلمه أن الكتابة قسم من هويتي الذاتية واحدى النوافذ الخضراء في قلبي. أتنقل على هذه الارض منذ 22 عامًا. فلسطينية وطالبة علم نفس في المانيا .
   نشر في 24 ماي 2018 .

التعليقات

Lamis Moussa Diab منذ 7 شهر
أكدتي اعتقادي بأن كتب التاريخ كلها عبارة عن تأريخ يدخل فيه عامل انساني يمكن أن يغير فيه وفق رؤيته الشخصية، نعم للأسف نتعسف ونتحيز لآراءنا الشخصية ويمكن أن نقص الحكاية بألف طريقة ومضمون في كل مرة نقولها.
هوى النفس وعنصريتها لن تنتهي.
أثرتي جدلََا في ذاكرتي ورسختي معتقداتي عن أشياء كثير... فـ شكرََأ لكِ ولجميل قلمك وانتقاءك للفكرة والكلمات.
1
ميس الريم الحاج
انا جديدة على الموقع..فكرت كثير شو الفرق بين هالموقع وبين النشر على صفحتي الخاصة في الفيسوبك.الان اعرف الفرق..تسمع اراء"غرباء" يزيد تحفيزك اكثر من تسمع رأي دائرة معارفك!شكرا كمان الك انك زدتي حماسي اكتب اكثر واكثر <3 كل الحب الك
Lamis Moussa Diab
أنثى معجونة بالتفاصيل أنتِ، فقلبك فلسطيني الهوى وعقلك عملي جدََا وقويم كـ ديناميكية المانيا التي لا تهدأ. لديكِ نظرة ثاقبة نادرََا ما تخطئ في الحكم على الأشخاص والأشياء. تريدين أن تعرفي ما الفارق بين صفحاتنا الخاصة وهنا؟... أنا من الاتي قد اغلقن صفحاتهن على مواقع التواصل الاجتماعي لأحظي بالحكم الخالص والمنصف عليّ دون تجمل، كي يقرأني من يتحدث العربية من جميع بلاد الشرق والغرب فيحكم عليّ دون سابق معرفة ليكون حكمه خالصََا ليس لشخصي بل لقلمي. لقد وصلك ما وصلني بالفعل، هنا كلنا ننقد القلم دون التطرق لشخصية أحد فينا ونحب أن نكوّن شبكة علاقات كتابية مع كاتبات وكتاب قديرين يجمعنا حول مائدة الكتابة أقلامنا وأوراقنا فقط فنخلع عباءة الدين والسياسة والمعتقدات ونبحر في بحار الضاد والأدب وسحر الكلمات... جميل يا ميس يا كاتبتنا المفكرة وصاحبة الرؤية النافذة... دُمتي مُبدِعة وذكية وصاحبة رأي.
ميس الريم الحاج
لميس تعليقك جميل جدا كجمال روحك! يسعدني جداا أني أشعلت فكرة داخلك وكلي أمل أن أراك دائما من المتابعين لكتاباتي
كل الحب
نعم كل الامور هي خاضعة للنسبية ....
نعم ..صدقت .. موضوع يستحق منا التفكير ..
الذاكرة تخوننا طوال الوقت ...
.نحن نجمّل الأمور لأسبابٍ شخصيّة كثيرة،
كتبت فابدعت .
في انتظار جديدك ...
3
ميس الريم الحاج
شكرا عبد الغني لكونك أول المعقبين والمشجعين!أتمنى ان ابقى عند حسن الظن دائما

Abdelghani moussaoui
العفو ...
نعم بانتظارك .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا