ثمّ سينتهي الليل صدّقني ... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثمّ سينتهي الليل صدّقني ...

  نشر في 06 مارس 2017 .

"واني أعلمُ أنكَ لا تحب الليلَ كغيركِ عزيزي ،واني لأعلمُ أن ذكريات البؤس لا تحبُ المجئ الا ليلاً،هي تحضرُ طوال اليومِ لكنكَ تفر منها دوماً ، وما أن تضع رأسكَ على سريرك هنا اللامفر !! "

هنا يفتقدُ المحاربُ الشجاع الذي انتهى من توه من معركة طاحنة لحضنٍ صغيرٍ يغمرهُ من طفلته التي لم تتسنى لها الفرصة بعد بأن تناديه بأبي :اشتقتُ اليك ♥

أَلم أُخبركَ أيضاً بأنها لم تنضج بعد لتعيه أباً لها !!

هنا تئنُ المسافات التي أثارت ندبةً في قلب المغترب مذ كان الفراق !!

هنا يشتاقُ كل شئ لحنينٍ ودفء كان معه ذات يوم ♥

ألم أُخبركَ أيضاً بأن يعطيك القدر ثم يحرمك أكثر وطئاً على النفس من ألا تعرفه أصلاً !

ثم سينتهي الليل صدقني !

لن يقف الليل لأنك حزين ،لا أحد أصلاً يعلمُ كيف أمضيتَ ليلتك ،ستنهض الشمس من سريرها صباحاً لتعتلي منصبها دون أن تأبه بك حتى عزيزي !

فرفقاً يا دنيا بنا ،فكلُ ما يريدهُ الشخص منا أن تخبرهُ قلوباً أحبها بأنها معه ،حولهُ هي ،تخبرهُ بأن يعتني بنفسه جيداً فهم لا يملكون منه الكثير !

هنا سيصيبنا الأمان في فوضى هذه الأرض ♥

ثم بربكَ أخبرني ...ماذا سيهدّيك الليل غير هاتين الهالتين اللتين تغطيان وجهك الجميل ؟


  • 9

   نشر في 06 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا