مِنْ قصص النّبي... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مِنْ قصص النّبي...

  نشر في 15 فبراير 2016 .


ذميمٌ.. أقرع.. وعائل كان.. كُلّما مرّ على جماعة تعالت ضحكاتهم..و قطّعت سهام الألم فؤاده..

تمنّى في قرارة نفسه الوجه الحسن و الشّعر الحسن و الغنى..

أبرصٌ كان و مُعدم..كانت النّفوس تعافه و القلوب تنفره و النّظرات قبل أن تتفاداه..تُصيبه بلظى تحرق أحشاءه..تمنّى لو جُدّدتْ خلاياه و رُزق الجلد الحسن..و غرق في بحر الثّرى..

ضريرٌ كان و مِملاق،شاكرٌ لأنعم الله و طامع في نور يدمغ هذا الظلام فيُرديه قتيلا..و بثروة تحفظ عليه كرامة نفسه و عزّتها..

أرسل الله مَلكا في صورة رجل و أعطى لكلّ واحد منهم سُؤله..و قال بارك الله لكم فيما رزقكم واشكروه لعلّكم تفلحون..

"الذي خلق الموت و الحياة ليبلوكم أيّكم أحسن عملا."

و دارت رحى الأيام..عاد المَلك في صورة رجل أقرع بائس يمدّ يد الحاجة إلى مَن منّ الله عليه،فردّه خائبا مُتذرّعا بحقوق عليه كثيرة و بمسؤوليات أكثر

قال المَلك :كأنّي أعرفك،ألم تكن أقرعا ذميما مُعوزا مثلي ،فرزقك الله الوجه الحسن و الشّعر الكثيف و الغنى؟

قال:لقد أخطأت في العنوان ،بل ورثته أبا عن جدّ

أجاب الملك:إن كُنتَ كاذبا صيّرك الله إلى ما كُنت عليه..فعاد إلى ذمامته و فقره..

ثُمّ اتّجه إلى الثّاني بوجه أفقده البرص لونه و هو يشكو إليه إحتياجه و قلّة حيلته و غربته عن الدّيار..فنهره و كذّب بأنعم الله..فصار إلى ما كان عليه..

ووصل به المطاف إلى مَنْ منّ الله عليه بالبصر و قال:عابر سبيل و عائل أنا..فهلاّ أعطيتني ممّا أعطاك الله؟

فقال مُرحّبا:لقد كُنتُ كفيفا مثلك فأنار لي ربّي ظلمة عينيّ..و كُنتُ مُعدما فأغدقني من خزائنه..فخذ ما شئت و اترك ما شئت..

قال المَلك:بارك الله لك فيما أعطاك ،فأنا لا أريد شيئا،إنّما أنا ملك بعثني الله و هو يريد إختباركم .. ففُزتَ و سخط على صاحبيك..

"وإذا مسّ الإنسان ضُرّ دعا ربّه مُنيبا إليه ثُمّ إذا خوّله نعمة منه نسي ما كان يدعو إليه من قبل" *الزمر*

"إنّ النّعمة موصولة بالشّكر،و الشّكر متعلّق بالمزيد و لن ينقطع المزيد من الله حتّى ينقطع الشّكرمن العبد" *علي بن أبي طالب رضي الله عنه*

أَدمع الأسى يحرق الأجفان ..خير..أم دمع كدموع الورد؟


  • 5

   نشر في 15 فبراير 2016 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا