الفنان الانسان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الفنان الانسان

  نشر في 31 يوليوز 2014 .

يتميز بعض الفنانيين سواء كانوا ممثلين أو رساميين أو مغنين بشعبيتهم وكثرة معجبيهم، الأمر الذي يستطيعون من خلاله التاثير على عدد كبير من محبيهم سواء في النواحي الحياتية من قبيل طرق العيش وأنماط الموضة التي يبتدعونها أو في النواحي السياسية التي قلما يتطرقون لها لكن حديثهم عن بعض القضايا السياسية قد يكون له تاثير سواء بالسلب أو الايجاب.

ورغم أنهم يعلمون أن في تطرقهم للقضايا السياسية بعض المخاطر على مصالحهم وشعبيتهم وحيواتهم، إلا أن الانسان القابع في أعملق بعضهم يأبى الا أن يصدع بالحق، في حين أن البعض منهم يتجنب السلامة وينغمس في حياته الخاصة ومصالحه النفعية البحته غير عابئ بما يدور من حوله من جرائم تبكى لها الجبين.

فعندما يدين العشرات من الفنانين الإسبان، على رأسهم، الممثلة بينلوبي كروز، والممثل الحائز على جائزة الأوسكار خافيير بارديم والمخرج بيدرو ألمودفار، الحرب الإسرائيلية على غزة، وعندما يصفونا بأنها "حرب إبادة جماعية". غير عابئين بما قد يترتب على هذه التصريحات من مضار قد تمسهم مستقبلا من مكائد قد ينصبها لهم التنظيم الصهيوني الدولي، فاننا لا نملك الا ان نحييهم ونصفق لهم اجلالا وتقديرا لقلوبهم البشرية التي أثبتت أنها لم تتحجر مثل غيرها من القلوب الصلفة.

ولعل ما كتبه كتبه الممثل الإسباني خافيير بارديم الحائزة على الأوسكار في مقالة له "إبادة جماعية" من أنه "في ظل الرعب الذي يحدث في غزة الآن.. لا مجال للنأي بالنفس عن الأحداث ولا للحيادية. هي حرب احتلال وإبادة تشن ضد شعب لا يملك أي وسائل، محاصر داخل قطعة أرض صغيرة بلا ماء وحيث المستشفيات وسيارات الإسعاف والأطفال مستهدفون. من الصعب فهم ومن المستحيل تبرير ذلك. وإنه لمن المخجل أن تسمح الدول الغربية بمثل هذه الإبادة الجماعية. لا يمكنني فهم هذه البربرية. نعم أنا أوروبي وأنا أخجل من الدول الأوروبية التي تزعم أنها تمثلني، لصمتها ولوقاحتها المتناهية. نعم أنا غاضب وأشعر بالخزي وبالألم من انعدام العدالة هذه ومن عمليات إزهاق الأرواح البشرية.. هؤلاء الأطفال هم أطفالنا.. إنه لأمر رهيب. وكلي أمل بأن يجد هؤلاء القتلة في قلوبهم العطف وأن يشفوا من هذا السم الإجرامي الذي لا يغذي إلا مزيداً من العنف والكراهية". يدل على مدى انسانيته وحبه للسلام ومدى كرهه للعنف والقتل والارهاب أيا كان مصدره.

ولم يقتصر الأمر على هؤلاء بل قد سبقتهم المغنية العالمية ريهانا حيث غرّدت ريهانا مستخدمة هاشتاغ #FreePalestine

وأثارت موجة من المؤيدين والمعارضيين ولكنها خوفا من الانتقاد سارعت لحزف الهاشتاج واحلاله بجمل التفافية اقل تعبير ونجازة منه خوفا من أن يطلق عليها بأنها مساندة لحماس حيث أحلت بدلا منه تغريدتها ب "أتمنى لو أنّني حدّدت نيّتي من وراء التغريدات السابقة. الحقيقة هي أنّه بغض النظر عن المعتقدات الدينية والسياسية، هناك أعداد لا تُحصى من المواطنين الأبرياء الذين يدفعون الثمن من دون أن يتمكنوا من الاختيار، لكل هؤلاء أصلّي. وأصلّي لإيجاد حلّ لما يجري. كذلك، أصلي لآخرين حول العالم يرزحون تحت تبادل مشابه لإطلاق النار"

كما غردت الممثلة والمغنية الشابة سيلينا جوميز ب"إنها مسألة إنسانية.. صلوا من أجل غزة.. من فضلكم صلوا من أجل تلك الأسر والأطفال.. من فضلكم تذكروا دائما ما هو مهم في الحياة.. إننا هنا من أجل تقديم المساعدة والإلهام والحب".

وأضافت جوميز هاشتاج باسم: (# نحن الجيل القادم).

كذلك عبر عبر زين مالك أحد أعضاء فرقة (وان دايركشن) الموسيقية الإنجليزية، عن دعمّه لغزة عبر تويتر، إذ كتب تغريدة تحمل اسم FreePalestine# والتي تعني "حرّروا فلسطين"، وقد تم مهاجمة زين من قبل جمهوره على تويتر، علما أن التغريدة تم إعادة إرسالها 150000. يبلغ عدد متابعي زين مالك على تويتر 13 مليونا.

ورغم ذلك الا ان العديد من فناني العالم العربي ظلو متقاعسين حتى عن نصرة قضية هي قضية القضايا بالنسبة لاي عربي، أعلم أن البعض قد يقلل من قيمة التغريدة ولكنها على الاقل تثبت أن القضية الفلسطينية ما زالت تشغل بال العرب ولا تغادر خواطرهم، سواء نخبها السياسية والثقافية أو قواعدها على حد سواء.

شكرا لكم من تحدثتم وعبرتم عن استيائكم من جرائم الاحتلال الصهيوني الغاصب فقد أثبتم انسانيتكم وبشريتكم، وهداكم الله من ترون الظلم بام أعينكم وتصفقون له وأنتم مبتسمين وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم.  



   نشر في 31 يوليوز 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا