فن إدارة الأزمات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فن إدارة الأزمات

  نشر في 01 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

إن المشكلة ليست في حدوث المشاكل والمصائب والأزمات لديك لأنه أمر طبيعي أن يحصل للأنسان الأزمات والمصائب لكن المشكلة الحقيقة في سوء إدارتك وتعاملك مع المشكلة. لا تتضايق إذا وجدت في حياتك بعض التقلبات هذا أمر صحي! لأن حياتك مثل رسم تخطيط القلب إذا كان على خط واحد فهذا يعني أنك ميت.

إننا في دار ابتلاء و اختبار وتمحيص فلذلك لابد أن توطن نفسك على هذا الأمر. فهذه المصائب والمحن التي تصيبك ليست بذلك السوء الذي تعتقده لأنها تحمل في طياتها إيجابيات  كثيرة. إنها تحمل معها خبرات جديدة تحتاجها في حياتك. إنها تُعلمك لا مجال لتكرار الأخطاء فما أصابك بالأمس من مشاكل سوف تحاول أن تتجنبها في المستقبل لأنك كسبت خبرة عدم تكرار الأخطاء. إن الأزمات والمشاكل فرصة ذهبية لصقل وصفاء هذه النفس وتربيتها وإخراج أفضل ما فيها فالإنسان مثل معدن الذهب كلما زادت النار عليه كلما أظهر نقائه وصفائه كذلك يجب أن نكون نحن كلما اشتدت المحن كلما أظهرنا إيماننا بالله و تقربنا و تضرعنا إليه وحسن الظن به ودعواتنا له ليفرج عنا.

إن هناك ما يسمى بفن إدارة الأزمات والمشاكل لتجاوز تلك الأزمات بكل يسر وسهولة فبدونها قد تتحول المشكلة إلى مشكلة أكبر منها. وإليك بعض هذه الخطوات لنقل هذه الأزمات إلى بر الأمان:

1- كن إيجابيا في تعاملك مع المشكلة. إن كلماتك لها دور كبير في تحفيز نفسك لحل المشكلة. فأقوالك مثل قولك "لن تحل هذه المشكلة" هي كفيلة بإحباطك. اجعل حسن الظن بالله معك في كل مشكلة تواجهك ففي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال: إن الله قال: (أنا عند ظن عبدي بي). تذكر أن بعد كل عسر يسر و كل مشكلة لها حل.

2- لا تلبس عدسة تكبر الأشياء وتضخمها فترى المشاكل والأزمات بمقاس مختلف غير مقاسها الحقيقي. لا تضخم الأمور لأن تضخيمك لها هي زيادة في المشكلة وليس حل للمشكلة. تضخيمك للأمور معناه زيادة توترك.

3- لا تفكر في المشكلة ولكن فكر في كيفبة حل المشكلة. إن كثرة شكواك من المشكلة لن يحل المشكلة لأن المشكلة وقعت لا محالة لكن ابدأ في إيجاد حلول للمشكلة.

4- توجه لشخص المناسب والمتخصص لاستشارته في حل المشكلة فمثلا عندما تريد أن تنشئ مشروع تجاري فإنك تحتاج لرأي الشخص صاحب الخبرة في هذا النوع من التجارة .

5- بعض الناس سماعك لمشكلته وإنصاتك له ولو لم تحل مشكلته قد يكون علاج لمشكلته. لأن بعض الناس علاج مشكلته الفضفضة

6- عند حلك للمشكلة أو الأزمة فضع خيارات بديلة لحل المشكلة. لا تضع حل واحد فقط للمشكلة ثم إذا تعذر هذا الحل لم يكن لديك حلول وبدائل أخرى.

7- نسيان المشكلة لبعض الوقت. التفكير الزائد في المشكلة وتعقيداتها كفيل بخلق جو من الإحباط والنظرة السوداوية للحياة. اذا كان لديك مواهب فاستمتع بمواهبك واذا كان الجو جميلا فاستمتع بذلك الجو.

8- حاول أن تفكر بطريقة ماذا لو. فعندما تسافر مثلا وتحجز فندق لكن ماذا لو كان هذا الفندق الذي حجزته ألغى حجزك أو لم تحجز بالطريقة الصحيحة ماذا ستفعل في هذه الحالة. هذه الطريقة تعينك على وضع حلول للحوادث الغير متوقعة.

9- أقرأ عن تجارب الأخرين واستفد من تجاربهم وعدم تكرار أخطائهم. تعلم الاشياء بنفسك قد يستغرق شهور أو سنين من الجهود الغير مثمرة لكن حينما تتعلم من تجارب و أخطاء الآخرين فإنك تختصر الطريق.

10- أخيرا المصائب والأزمات التي تصيب العبد هي إيقاظ للعبد وتنبيه له للاستيقاظ من الغفلة والرجوع إلى الله والتقرب منه. لن تُحل أي مشكلة لك إذا لم يكن لك من الله عونا على حلها

إذا لم يكن عونٌ من الله للفتى *** فأولُ ما يجني عليه اجتهادُهُ

فأكثر من الدعاء والألتجاء إلى الله والانطراح بين يديه أن يعينك على حل تلك المشكلة وتجاوز تلك الأزمة.


  • 2

   نشر في 01 شتنبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا