"تَقَعُّرٌ في الْقَعْر" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"تَقَعُّرٌ في الْقَعْر"

مشتقات كثيرة من الفعل "يَتَقَعَّرُ" وكلها تقود الى الانهزامية والسقوط والانبطاحية..!!

  نشر في 08 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2019 .

"قَعْرٌ, قَعُرَ، قَعَّرَ، قَعِّرْ، قَعْرٍ، قَعْرَ، قَعْرُ، قَعْرِ، قُعِّرَ"
"تَقَعَّرَ، تَقَعَّرْ، تَقَعُّرٌ، تَقَعُّرٍ، تَقَعُّرَ، تَقَعُّرُ، تَقَعُّرِ، تَقْعُرَ، تَقْعُرُ، تَقْعُرْ، تُقَعَّرَ، تُقَعَّرُ، تُقَعَّرْ، تُقَعِّرَ، تُقَعِّرُ، تُقَعِّرْ، تُقُعِّرَ، تُقْعَرَ، تُقْعَرُ، تُقْعَرْ، تُقْعِرَ، تُقْعِرُ، تُقْعِرْ"
مشتقات كثيرة من الفعل "يَتَقَعَّرُ" وكلها تقود الى الانهزامية والسقوط والانبطاحية..!!
تمر بنا السنين ونحن نحاول عبثا الخروج من عنق الزجاجة..لكننا كنا دوما نأبى الا أن نبقى في الْقَعْر ، فهو أكثر دفئا وأقل شروقا وأخف وطأة..ولا زال فم الزجاجة يضيق.

ألفة غير مسبوقة بين راع وأغنامه..يلفها الحب والوئام..

ذئاب تتربص للفتك بتلك الأغنام ، تنتظر فرصة للإنقضاض عليها ..ولكن ما السبيل إلى ذلك؟

طبيب مارس مهنة الطب – بعد القسم – سنوات طويلة ..ثم ترك عيادته لابنه الذي تخرج طبيب ايضا – وأدى القسم- ليستريح..تسلم الابن عيادة أبيه بحماس كبير مستغلا سمعة والده..فاجأ أباه ذات يوم ببشرى – كما يتخيل- قائلا: لقد استطعت علاج حالة كانت مستعصية عليك لمدة خمسة أعوام,لقد استطعت اكتشاف مرض ذلك الثري..اكفهر وجه الأب وبدت الحسرة على محياه ثم أردف قائلا:وهل تعتقد أنك طبيب ماهر"..هل تعتقد أن أباك عجز عن علاج تلك الحالة؟..لقد أكلنا العسل من تلك الحالة لسنوات عديدة, لكنك قتلت الدجاجة التي تبيض لنا ذهبا لسنوات طوال بغبائك؟!!

آخر ادعى أنه ولي من اولياء الله, فما كانت حجته أمام الناس؟..كان يوحي لهم أنه يعلم ما في قلوبهم!!

وعندما سألوه عما في قلوبهم, قال: في قلوبكم أني كاذب..قالوا صدقت!!..فبرر ادعاءه – فهو ضليع في النحو- أن أدوات النصب في اللغة معدودة، وأدوات النصب في مجتمعنا كثيرة..ماذا لو اقترنت أداة نصب بأداة شرط.. النتيجة

"الغاية تبرر الوسيلة"
ألهذا الحد عقلنا البشري مذهل، ليجعلنا نشتمه من جديد..لنمحو حالة ما, قعرا ما سقطنا فيه..صوتا ما قادم من عنق زجاجة لا يفتأ يضيق..!!..نتحوصل في القعر ونأبى الخروج.. نحاول تهشيم صور جميلة من عصر جميل ذهب ولن يعود..حتى المشاعر والاحساس بخلق الله نجاول سحقها الى الأبد, لكنها تصحو وتستيقظ اذا تعرضنا لموقف عصيب!!

الماضي لم يعجبني..أحن الى غد لا وراء أمامه..لكن الحاضر يأخذني مني..حروفه تسكنني..

لا تسألوني عن المستقبل!!..لا يستحق مني الانتظار..فأنا لا أثق بالحاضر الذي أراه, فكيف أثق بما لا أراه..قد أفعل, اذا وفقط اذا رايته يخرج بثياب الأمس!!

"الغاية تبرر الوسيلة؟!"

الحزن..الاكتئاب, اللذان نراهما في العيون..هما جزء من حكايا تستمر طول العمر..يختزنها العقل الباطن في حيز صغير منه..فاما أن يأتيا علينا, واما أن نأتي عليهما!!..

مجتمع يهوى الرقص كثيرا..لكن للأسف فأكثر رقصه على جراح الآخرين؟!

الحمد لله, جواز سفري لا يوجد أي ختم عليه..لأني أهرب دوما الى داخلي

في المستقبل, سأكتب شطرا من حنين, لأكمل بها قصيدة الانتظار..وأكتفي بالتقعر في القعر

ماهر باكير


  • 5

  • BAKEER
    أليس الجمال ألا نبوح بما يختلج في صدورنا..أليس الكتمان لغة أنيقة أحيانا؟ أليست غرابتنا هي طهرنا وأجمل ما فينا..أليس الغباء أن نكون مألوفين فنخسر ألقنا ووهجنا ؟ ماهرباكير
   نشر في 08 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2019 .

التعليقات

زينب بروحو منذ 1 أسبوع
مجتمع يهوى ارقص كثيرا..لكن للأسف فأكثر رقصه على جراح الآخرين؟!
على الجراح و على المصائب و على الاحزان...مجتمع ينخر نفسه بنفسه... للأسف
1
BAKEER
مجتمع ناخر يتآكل حتى جذوره ..دام حضورك اختي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا