275 كلمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

275 كلمة

لها

  نشر في 29 أبريل 2019 .


الثامنة والنصف صباحًا. وقتٌ مبكر لكتابة رسالة وداع.

إنَّ مجرد التفكير في شأنٍ كهذا يضفي على الوداع لونًا كاذبًا. "عليك أن تذهب دون كلمات" - قلتها لنفسي وقد لفني حزنٌ لم أستسغه أبدًا، ومَنْ يهوى الحزن؟ - "ارحلْ فحسب ... لن تكون رسالتك إلا أملًا في ألَّا يكون الوداع وداعًا. تلك هي حقيقة نفسك التي تبحث لها عن عذرٍ أشد منها حماقة"

كلٌ موازين العقل والمنطق تصيح في أذني أنْ لا سبيل البتة لمثل رباطٍ كهذا، فاكسره وعد لحيث أتيت. مِن أينَ أتيتُ؟ وإلامَ أعود؟ إنَّه عالمٌ ساكنٌ رمادي بطيء فظ، وهي! ... هي كل ألوان الربيع الزاهية، كلها بلا استثناء.

برسالة، أو بدونها، يومًا ما، سيكون عليَّ أن أعود لذلك فأجده أسوأ مما كان عليه. سأجدني وقد أمعنت في شيخوختي ككل شيء مِن حولي. أشياؤنا لا تهرم إن نظرنا إليها مع ابتسامة كل فجر وتقضيب جبين كلَّ مساء. إنها توغل في العمر فقط إنْ عدنا إليها بعد حين وقد تغيَّرنا وتغيرتْ، ولو بنفحةِ غبارٍ تعلو سقوف الكتب، أو بعناد قلمٍ أن يكتب وقد جف في جوفه المداد.

مصير كل شيء إلى نهاية ... لا جدل. أودُّ فقط أن أحسم الأمر – الآن – بيدي، لا بيد القدر، أن أبتر ذراعَ الشوق قبل أن أُجبَرَ على مرار كؤوسه فأتجرعها غصبًا كدواءٍ يُربي الداء في الفؤاد ويحي الألم. لا زلت قادرًا على تحمل قسوة الأحداث. أوقن أن الزمن – ذلك الزمن القصير الأحمر الأحمق المتبقي في رصيد عمري – قادرٌ على حسم كل أمور الهوى وأعراضِ الشجن.

وداعًا يا صغيرتي. فليكن الأمر كذلك. هكذا.

سأحتفظ بآخر ابتسامة حرة، مضيئة، بيضاء، ابتسمتها لي، في خلدي، كي لا أراك إلا من خلفها، كي لا أراك في ثوبِ جلَّادٍ يلفه الذنب والقلق والحرج قبل أن يعيد على مسمعي نص الحكم بالإعدام وتتكسر الأقلام.



  • 4

   نشر في 29 أبريل 2019 .

التعليقات

جميل ما كتبت ، ومن جميل القدر بان الله اعطانا قدر معين في تغير القدر إلا اننا في كل الأحوال إليـــــــــه راجعون ، مهما مضى من أيام او سرت من كلمات إليه المعاد وهناك اللقاء والعتاب والحساب .
0
كريم السعيدي
شكري لمداخلتك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا