قم فأسقني صمت الحياة بعزةٍ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قم فأسقني صمت الحياة بعزةٍ!

  نشر في 17 ماي 2017 .

قم فأسقني صمت الحياة بعزةٍ!

هناك الكثير من الأمم تعرضت لقمع الحريات وتكميم الأفواه - ولو بنسب متفاوتة - فعبرت شعوب تلك الأمم عن عجزها عن الكلام ببعضٍ مما يلي:-

يقول اليابانيون :- عندما أفتح فمي فإن هواء الخريف ينقل المرض إلى شفتي!

ويقول السلافيون :- تحت لساني جمرة.

أما العرب فإنهم يقولون :- في فمي ماءٌ وهل ينطق من في فيهِ ماءُ؟

والغريب في الأمر أن اليابانيين تصالحوا مع هواء خريفهم منذ أن أخرجوا الأمبراطور من دائرة العسكر وأدخلوه دائرة الصمت وأخرجوا العسكر من دائرة التأثير إلى دوائر الثكنات وأخرجوا الوطن إلى دائرة الشعب التي دار في فلكهِ أعظم ما أنجزته عقول البشر!

وأما السلافيون فقد تخلصوا من الجمرة منذ أن غادر الرفيق "تيتو" الحياة وعاد كل قومٍ إلى لسانهم بعد أن طُفئت الجمرات بدماء الصراع العرقي الذي أُختزن تحت الألسن الصامتة لسنين طويلة صرخات وتعابير كُتمت فأنطلقت رصاصاتٍ ولو قُدر لها أن تُطفى بالكلام شئياً فشئياً لخرج من تحتها ورود وأزهار!

وبقي العرب الذين - لازال - وسيظل الماء في أفمامهم لأنهم أن بلعوه أختنقوا به وأن لفظوه أرتد إليهم ناراً تشوي الوجوه!

والعرب قومٌ يحبون المطر لذلك جاء إرتباطهم بالماء حتى في أحرج لحظات صمتهم!

ولإن شاعرهم قال :- لاتسقني ماء الحياة بذلةٍ، فقد وجدوا أنه لابد من عمل تسويه فبدل أن تسقني ماء الحياة وابقى ذليلاً فأبق الماء في فمي كي أظل صامتاً فالصمت هيبة وهل هناك أجلُ من صمتٍ يسقيه الماء! 

نواف بن جارالله 


  • 1

   نشر في 17 ماي 2017 .

التعليقات

راوية وادي منذ 5 شهر
جميلة و أنيقة
0
نواف بن جارالله
حضورك الأجمل والآنق

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا