رحيل التوليب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رحيل التوليب

  نشر في 02 أبريل 2017 .

هل أسألك سؤالي المعتاد عن حالك أم أُلقي عليك السلام وأبدأ بسرد العويل في غيابك ؟! ..

****

يُمسك بيدها فتنجذب إليه كـ زهرة ظلت متربصة أرضها حتى هبط قاطفها ، تميل إليه ..يعدل انحناءها..

جاء ليجعل منها مصلوبة لا تنكسر ما حيي..

****

يدخل إلى الأوتوبيس باحثاً بعينيه عن مكان يجلس به ، الصدمة تحتل أوصاله حتى شلت حركته.. طفل تائه عثر على أمه..

****

تركِن بخيباتها التي قسمت ظهرها على النافذة.. تترك لخيالها حق الترحال..

****

ألحان سيمفونية الحب, العشق, الهُيام ترتفع عنان السماء ومبِلغ الأرض فتُصيب الرياح ، تذوب مع أنغام تلاحم الشمس والقمر..

****

رجفةُ عيناك التي ارتمت في روحي كشفت بأنك لم تنسى ولن تنسى..

****

يخرجه من هول المفاجأة خُف الضربات على كتفه ، راكب يريد العبور ولم يعلم بأنه مُنقذ..

****

تدور.. يحلق فستانها حتى يصنع دوامة منهما، زهرة توليب وُلدت لتوها من رحم النجوم..

****

انطفئت ، لا أعرف كيف استطعت تمييز ملامحي بعد كل هذه الفترة أقصد بعدما رحلت اللمعة التي أخبرتني يوما أنها ما يميزني..

****

رياح تهب من الشرق, الشمال, الغرب, الجنوب هدف وحيد تركت سُباتها لأجله، عاصفة آبت أن تترك قدسية المشهد دون أن تعكر صفوه..

****

للحظة تردد ربما ليست هى ، لم تكن باهتة ، يصمم القدر على البرهان..

حركة شفاهها -نمت مع طفولتها - تكبر ولا تزال تلك الطفلة التي تعض شفتها السفلى بالعليا..حقا ليست أصغاث أحلام..

****

انتظرتُ الصدفة وليتها ما أتت بل ليتك أنت ما أتيت، اللعنة علّي اللعنة عليك اللعنة على هذا اليوم ، دربت نفسي لأصفعك درساً على وجهك بعدها لا أعرف كنت قد أحتضنك أو ربما أمر بجوارك..

والآن هزمتني للمرة الثانية..

****

تنشر لونها البنفسجي عله يهزم اللون الأصفر للرمال ، لا تلبث تفشل حتى تُطلق عبق رائحتها الكرزية المغلفة بطعم التوت..

زهرة التوليب تقاوم.. الرياح تلتهم..

****

ما بالك جُننت ، تذهب إليها تُلقي السلام ، كيف حالك؟

ترد باستعلاء وما بالك بحالي هل أعرفك ؟! ..

****

تبعثرت الوريقات.. حملت الرياح آثار انتصارها ورحلت..

****

محطة الرحيل.. جمعت شتات روحها.. مرت بجانبه.. الباب يغلق.. يعبر سريعا.

_نورهان عصام الدين


  • 5

   نشر في 02 أبريل 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا