أنا الله - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا الله

  نشر في 30 أبريل 2022 .

من الأمور التي اصبحت منتشرة مؤخراً و التي ساعدت وسائل التواصل الاجتماعي على انتشارها أكثر و أكثر هو تنصيب بعض الأشخاص أنفسهم مكان الله.

فأصبحنا الآن نسمع بعض الأشخاص الذين يحاكمون غيرهم و أصبحنا نرى تعليقات من أشخاص يقررون من سيدخل الجنة و من في النار، من يتقبل الله منهم أعمالهم و من توبته غير مقبولة.

الأمر الذي يثير غضبي و يثير غضب أي شخص سوي يعرف ربه و دينه.

{ ثم عرفت خطيئتي لك ولم أغطي ظلمتي. قلت: "سوف أعترف بتجاوزاتي للرب". لقد غفرت ذنب خطيئتي. } مزمور 32: 5

{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا

إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } [الزمر: 53].

هذه آيات الله من القرآن و الإنجيل، لتقول للناس أن الله رحمته واسعة و أنه يغفر الذنوب.

ولكن رغم ذلك نجد من يظن السوء بالله و يكفر برحمته بل و يضع نفسه مكان الله و يختار من المؤمن الصالح و من الكافر.

و الحقيقة أنني أشفق على هؤلاء الأشخاص أكثر من غضبي منهم؛ فإنهم يفترون على الله الكذب، و كفروا به و برحمته، و نصبوا أنفسهم آلهة.

لقد نسوا أن هناك رجل دخل الجنة لأنه سقى كلباً و نسوا أن هناك إمرأة كانت كثيرة الصوم و الصلاة و دخلت النار لأنها أذت جارتها.

من قال أن الممثلين في النار، و من حكم بأن الصلاة وحدها كافية لدخول الجنة؟

إن مفاتيح أبواب الجنة و النار ليست ملك أي إنسان، ليست ملك الشيوخ ولا ملك السحرة و إذا كان الرسل يخبرونا بمن سيدخل الجنة و من سيعذب في النار فذلك بوحي يأتيهم من الله.

إن الثواب و العقاب و الجنة و النار أمور لا يعلمها إلا الله. إن الله وحده هو من يقرر لمن سيغفر و من سيكون جزاءه نار جهنم. 



  • آلاء نشأت
    لمتابعة موقعي الرسمي على انستجرام يُرجى الضغط على علامة الكرة الأرضية
   نشر في 30 أبريل 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا