جرحٌ مضيء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جرحٌ مضيء

  نشر في 21 غشت 2018 .

جرحٌ مضيءٌ في قلبي ، هكذا يبدو الأمر ، يتلون كل برهة بلون مختلف ، ألوان كل أولئك الذين مكثوا فيه لفترة ورحلوا ، الأصفر ، لون لا هو بالمتوهج ولا المنطفئ ، أصفر باهت عديم الجمال ، هذا هو الميت بداخل القلب ، جثته الباردة تبعث هذا اللون المقزز ، تنتفض بين كل حين وآخر ، تحسب أنها بانتفاضتها قد تعود للحياة ، قد تبعث أي لون غير لونها العقيم ، ولكنها لا تعيش ابدا ولا تبعث ابدا غير هذا اللون .

أزرق حزين شفاف لا ينبعث من الجرح فقط ، بل يتسرب ليشمل كل القلب ، يلفه ويحتضنه ، يجعله يرجف بالحزن العميق للحظة بعدها يخمد القلب ولا يخمد اللون ، هذا هو الرفيق ، الرفيق الضائع ، الراحل ، الذي يعلم جيدا أن غيره لن يبعث من جرح القلب ذلك اللون ابدا ، كما يعلم أن لوني في قلبه ليس كمثله لون ، ومع ذلك رحل ، رحل تاركا في القلب تلك الزرقة الداكنة ، المؤلمة ، التي تذكرني دوما بالخسارة الفادحة ، وتبعث مع اللون آاااه طويلة يصدح صداها في السماء وتتوه هناك بلا نهاية وتتردد بلا انقطاع ويسمعها كل من لم يجد أحدا ليفهمه ، كل من لبث في وحدته الداخلية طويلا بعد أن ضاع منه رفيق الروح وظلت زرقته في القلب متصلة بزرقة السماء فكأنما الكون كله قد تجمع في ذاك الجرح فأخذ ينبض نبضات متوجعة لا نهاية لها !

الأحمر ، جرحي الطري ، ألمه يختلف عن أي لون ، هذا هو ألمي الجديد ، ينزف مع اللون دماء قاتمة ، تنضح بألم لا أعرف كيف أتعامل معه كما لا أعرف كيف أوقف النزيف ، الدموع المالحة تتسلل من خلايا روحي إليه فتزيد التهابه ، لون يصرخ بلا توقف ولا يسمعه أحد ، الأحمر بتوهجه ، أكثر ما يؤلمني أنه كان النور الذي أضاء ظلام قلبي ، ولكنه نور خادع ، ما آتاني من نوره إلا الجروح والدماء ، كيف انقلبت هكذا ، يا نوري الجميل ، يا نوري الشفاف الدافئ الجميل ، كيف تسللت منك كل هذه الدماء ، كيف انقلبت هكذا يا دوائي ، كيف أصبحت دائي ، يا حبيبي ، يا جرحي ، كيف أخلص القلب من ذلك اللون الدموي ، كيف أتداوى بدائي ، كيف أموت ؟!

أصفر ، أزرق ، أحمر .. والأخضر .. ذلك اللون الجميل الذي ما مس قلبي إلا للحظات خاطفة ، لا تشبع ولا تروي الجدب ، ولا تعيد البساتين في قلب آذاه جفاف أرضه القاحلة ، متى يأتي لون أخضر يارب ، كم أتوق إليه ، كم أشتاقه ، كم أترجاه !

ولكن إلى الآن يا قلب ، نصيبك في ألوان ثلاثة ، أصفر ، أزرق ، أحمر ، ثم ينقلب الجرح فجأة إلى أسود ينبعث منه دخان يشير إلى اختناق ، إلى حرائق لا تنتهي إلا لتبدأ ، أسود ما بعد الاشتعال ، أسود يريد الموت ولا يناله ، ظلام ، هل سأظل في ذلك الظلام طويلا ؟! أم يرحمني الخالق فيبعث لي الأخضر ليلتئم الجرح و يرجع إلى قلبي البائس الحياة ؟! 


  • 8

  • آلاء عبد السلام
    يا قارئي لا ترج مني الهمس لا ترج الطرب .. هذا عذابي ، ضربة في الرمل طائشة وأخرى في السحب .. (محمود درويش)
   نشر في 21 غشت 2018 .

التعليقات

اشرف محمود منذ 2 سنة
انه لمقال متوهج حقا ، لا يشعر بتوهجة الا من لمست معانيه قلبه وجالت اطياف الوانه الى فكره ، انه ليصف حالة لمرارة الفقدان الساكن فى القلب والفكر الجامح بالعقل ،انها كلمات تنتج من تجربة مع الحياة لها رونقها وعبيرها ولها اشواكها ، تلك الاشواك التى تغرس فى القلب فيصرخ من المها العقل ليطير فكره ويجول بين الآفاق والمعانى .ويمتطى هذا الفكر الجامح طيفا من المعانى يظل ممتطيه ما قدر له ليعيش معه بعد ذلك قرين حياته يتصور به المه ومعانى ذلك الالم . فى النهاية لكم كل تحيتى وتقديرى فانتم اجلاء فى موضع الكلمة ....... تحية من عضو جديد
2
آلاء عبد السلام
تعليقك اكثر من رائع .. شعرت معه ان ألمي الذي وصفته لم يضع هباءً مادام هناك من قرأه وفهمه وأحس به إلى هذا الحد !
الف الف شكر ولك تحياتي واحتراماتي
اشرف محمود
ما بالغت حين وصفت فقد قلت ما نطقت به جوارحى
في منتهى الجمال ..ابدعت حقا
1
آلاء عبد السلام
شكرا جزيلا لك
لمى منذ 2 سنة
ترجمة مريرة ينبعث بين سطورها عبق صدق كاتبتها، رائع جدًا، ومؤثر جدًا ...
إذا سأل أحدهم عن كيفية إجتماع الحزن والجمال فلا بد أن يُدل إلى مقالك
2
آلاء عبد السلام
حبيبتي كلامك الرقيق انبت في قلبي زهراً
اشرف محمود
صدق حسك (إذا سأل أحدهم عن كيفية إجتماع الحزن والجمال فلا بد أن يُدل إلى مقالك)

آلاء عبد السلام
الف الف شكر

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا