الثقب الأسود.. حكاية من الغموض القاتل! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الثقب الأسود.. حكاية من الغموض القاتل!

فلنضرب الأرض مثالاً للتقريب؛ فكي تتحول الأرض إلي ثقب أسود يجب أن تنكمش بنفس كتلتها وتتصاغر حتى تكون في حجم كرة صغيرة! وهذا التجمع الكثيف للكتلة يمكن للثقب الأسود جاذبيه خـارقة... هذه الجاذبية قوية بصورة تفوق التخيل لـدرجة أن الضوء لا يستطيع الإفـلات منها؛ إذ تجده ينحني عند مروره بالثقب الأسود. تخيل نفسك الأن وقد رمى بك القدر داخـل ثقـب أسـود، وعلى فرض بقائك على قيد الحياة، فما الذي يمكن أن تراه أمـامـك؟

  نشر في 09 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 نونبر 2016 .


(1)

يٌعد الثقب الأسود من أشهر وأكثر المصطلحات غموضًا في علوم الكوزمولوجيا والفضاء. وفي الواقع الثقوب السوداء هي محض أماكن غير مرئية في الفضاء ولهذا أطلق عليها سوداء، وقد سُميت بالثقوب لأنها تحوي المواد بداخلها، الحق هي لا تحوي فحسب بل تلتهمها بكل جشع وشهية فهي تأكل كل شيء بطريقها حتى المجرات!

العالم جون ميتشل والثقب الأسود

لا أحب سرد العلوم بغير الإشارة إلى ما تعلق بها من أحداث تاريخية، وجهود علمية جبارة بذلها علماء مخلصون لأجل العلم والمستقبل؛ لأن عرض الترتيب الزمني لظهور العلوم ونشأتها مع ذكر الأحداث والأشخاص التاريخية المتعلقة بها يكون أدعى لسهولة الحفظ والتذكر.

يعتبر العالم جون ميتشل هو أول من اكتشف الثقوب السوداء؛ إذ لاحظ عدة أمور غريبة تحدث للنجوم في السماء؛ رأى الرجل نجوما تدور بسرعة جبارة حول لا شيء! وبالطبع عقلا لا يمكن لشيء أن يدور حول الفراغ، فاستنتج الرجل أنه لابد من وجود مركز غير مرئي تدور حوله تلك النجوم... مركز ذو جاذبية قوية جدا حتى يتمكن من فرض جاذبيته على النجوم الأخرى من حوله، فافترض مركزًا وأطلق عليه اسم النجم الأسود.

نشأة الثقب الأسود

الأن قدد تتساءل أخي القارئ ما هو ذلك النجم الأسود؟ ولماذا يجذب النجوم الأخرى حوله؟ وكيف أتى إلى الوجود أصلاً؟

حسنا هذا من حقك وبديهي أن تسأله ولهذا أنا بصدد الحديث عن نشأة النجم الأسود أقصد الثقب الأسود. إن النجم العادي كشمسنا مثلا يتكون من وقود ذري من غازات الهيليوم والهيدروجين. تخيل معي درجة الحرارة العالية الموجودة بباطن الشمس... هذه الحرارة تجبر أنوية ذرات الهيليوم والهيدروجين على التصادم، مما يؤدي إلى فناء جزأ كبير من المادة في صورة طاقة، بالإضافة إلى نشأة بعض العناصر الأخرى.

تمر الأيام تباعًا، وتستمر الانفجارات المدوية، النجوم تتأكل بصورة مستمرة حتى يتم استنفاذ الوقود الذري من الهيدروجين والهليوم كلية، ولم يعد يبقى من الوقود الذري للنجم شيء، فينهار النجم علي نفسه تحت تأثير جاذبية كتلته، ويستمر بالانكماش حتى تتجمع كافة الكتلة في حجم صغير جدا، فتكون النتيجة كثافة متناهية الثقل تنحصر في قطر لا يتجاوز بعضة كيلومترات، وعندئذ يكون الثقب الأسود قد تكون.

كيف ستموت الشمس؟!.. المراحل المُدهشة لموت شمسنا – تقرير

والخلاصة هي أن الثقب الأسود عبارة عن تركز كثيف جدا للكتلة في الفضاء ويحدث فقط للنجوم الضخمة التي يزداد حجمها عن حجم الشمس بقرابة المليون مرة. لك أن تتخيل كيف تكون كثافة تلك الكتلة الناشئة... فلنضرب الأرض مثالاً للتقريب؛ فكي تتحول الأرض إلي ثقب أسود يجب أن تنكمش بنفس كتلتها وتتصاغر حتى تكون في حجم كرة صغيرة! وهذا التجمع الكثيف للكتلة يمكن للثقب الأسود جاذبيه خـارقة... هذه الجاذبية قوية بصورة تفوق التخيل لـدرجة أن الضوء لا يستطيع الإفـلات منها؛ إذ تجده ينحني عند مروره بالثقب الأسود. تخيل نفسك الأن وقد رمى بك القدر داخـل ثقـب أسـود، وعلى فرض بقائك على قيد الحياة، فما الذي يمكن أن تراه أمـامـك؟ أنا أجيبك ... سترى رأسك ورقبتك من الخلف وهذا لأن الضوء الساقط عليهمـا قد انحنى ليظهر أمامك... جميل أليس كذلك؟

6 سيناريوهات لما بعد الدخول إلى الثقب الأسود!

(2)

تحدثنا في الجزأ الأول عن نشأة الثقب الأسود وطبيعته وكيفية اكتشافه ودور العالم جون ميتشل في إيجاده، فهل من الممكن أن يكون هناك ثقب أسود بالقرب منا؟ وكيف يمكننا التعرف عليه؟

يعتبر الثقب Cygnus X-1 هو أول الثقوب السوداء التي تم اكتشافها، فعلى الرغم من عدم قدرتنا على رؤية الثقوب السوداء، إلا أننا تستطيع ملاحظة مكانها؛ لأن كل ما يجذبه النجم الأسود إليه يكتسب سرعات عالية جدا، وترتفع درجة حرارته بصورة شديدة، مما يؤهل التلسكوبات الكبيرة على الأرض، من ملاحظة وتقصي دوامات الحرارة الناتجة هذا الالتهام. وكذلك تم اكتشاف الثقب الموضح بالأعلى؛ فعن طريق تلسكوبات خاصة بالأشعة السينية لوحظت دوامات حرارية نابعة من الغازات المحيطة بهذا الثقب حيث كان يقوم بسحبها من الغلاف الجوي لنجم أخر مجاور له.

وقد استطاع العلماء اكتشاف حقيقة تواجد أحد الثقوب السوداء في مركز مجرة درب التبانة. بالطبع لم تتم رؤيته بالعين المباشرة، ولكن تم الاستدلال عليه؛ فعن طريق مراقبة العلماء لحركة النجوم المركزية لعدة سنوات، وجدوها تدور بسرعة كبيرة تصل إلى 40 كم/س والسبيل الوحيد لتفسير ذلك هو وجود جسم ذو كتلة وكثافة كبيرتين جدا تتسببان في تلك السرعة الدورانية، وكان ذلك ثقبًا تقدر كتلة بنحو أربعة ملايين كتلة شمسية، وهو الثقب Sagittarius A. وتبين الصورة التالية أشعة سينية منبعثة عن الغازات التي يقوم الثقب الأسود بابتلاعها.

Supermassive Black Hole Sagittarius A -وكالة ناسا


من المؤكد أن المخاوف تساورك الأن، ونفسك تذهب بك في كل اتجاه، ماذا لو كان هناك ثقب أسود بالقرب من الأرض؟ قد يبتلع الأرض وما عليها!

اطمـئـن فلـم يـرصـد العلمـاء وجـود أيـا منـها داخـل الـمجموعـة الشمسية.

بذلك إخوتي القراء أكون قد قصصت طرفا من حكاية مطولة، حكاية ستبقي ما بقي الزمان والمكان، وستستمر مادام الكون ينبض بالحياة... حكاية الثقب الأسود. أنتم أيضا لابد من أنه لديكم طرائف وقصاصات أخرى عن الثقب الأسود، وعن أساطيره فشاركونا إياها في التعليقات. 


  • 4

  • مصطفى صقر
    أعيش بمصر، وأعيش للإسلام ولأجلها. أدرس هندسة البترول والتعدين، وأعمل مستقلا بمجال التدوين وكتابة المحتوى.
   نشر في 09 أكتوبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم
















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا