لأنك بكيت ..صرت إنسانا ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لأنك بكيت ..صرت إنسانا !

  نشر في 29 مارس 2018 .

تلك اللحظة التي تضع فيها قلمك وتغادر الورقة..تتركها لبياضها وتتوقف ..حين تدرك أن الكتابة لم تعد تنفع لتمتص وجعك .. ليس بعد الآن!..

الأمور تسوء داخلك ..المعارك تكبر .. والجراح تتوغل..ولا سبيل للهدنة .. لا سبيل !..

ماذا تفعل !..تنتابك رغبة شديدة في البكاء..فتبكي وتبكي..تذرف بدل الدمع خيبة وراء خيبة.تسقط خيباتك أمامك ..فيأتيك إحساس يشبه الراحة ..لقد فعلتها الآن !..بكيت كما تفعل النساء في مجالس العزاء ..بكيت كما يفعل الطفل في مهده..بكيت كثيرا..وتخلصت من وهم المكابرة أمام الدموع..بكيت اليوم وها أنت صرت إنسانا ..فقط لأنك بكيت كما يفعل البشر ..

#لبنى_بوجداين



  • 6

  • loubna boujdain
    أنا ''لبنى" وكفى .. لا أظن أن هناك تعريفا أعمق وأوضح من أسمائنا .. نحن أسمائنا وهي نحن .. كثيرا ما نكثر الحديث عنا دون أن نظيف شيئا لنا .. لهذا سأكتفي ب: لبنى الإنسانة العاشقة للحياة والأدب والعلم..وطموحي الأكبر هو أن أصل إلى أفض ...
   نشر في 29 مارس 2018 .

التعليقات

رامي محمد منذ 2 شهر
هذا النوع من البكاء يكون "بكاءَ استياء" أكثر من كونه "بكاءَ قلة حيلة" .. نحتاج إليه أحياناً
0
loubna boujdain
فعلا ..على الأرجح هذا هو ..

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا