عامٌ جديد . . . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عامٌ جديد . . .

  نشر في 01 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

الوجوه كما هي , والقلوب كما هي .

كنتَ , في كل يومٍ , تُمَزِقُ ورقةً جديدةً من اوراقِ التقويم , الى أن وصلتَ الى النهاية .

نهايةٌ تُنبِئُكَ بقدومِ عامٍ جديدٍ .

مزقتَ أوراقهُ , ولكن ذكراهُ بقيَتْ . عبَثًا تحاولُ نسيانها .

تستذكرُ ما كان لك من ذكرى أسعدتكَ يومًا في عامكَ الفائت .

فلا تجدُ لنفسِكَ مكانًا فيه .

ما عشتَهُ لحظةً .

تبحثُ عنكَ , في عامكَ الماضِ , لا تجدكَ .

تراكَ كنتَ ورقةً , مُزِقَت مع أوراق التقويم . !

رقمٌ واحدٌ سيزداد , لتعودَ كما كنتَ تفعل كلَ عام , تمزق أوراق التقويم .


  • 4

  • احمد الزيود
    درجة البكالوريوس في الاقتصاد , أهتم بالأدب , القراءة , الكتابة . تجذبني القبضة الطينية للتراب حينًا و ترقى بي روحي للعُلا .. أنا محضُ انسان . . .
   نشر في 01 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

التعليقات

أنت أعظم من أن تكون مجرّد ورقة تمزّق مع أوراق التقويم.. أحمد سافر مع ذاكرتك إلى الماضي و ستجد حتما لحظات سعادة عشتها و لكنّك تناسيتها ..فالعقل البشري بطبيعته يركّز على الأحزان أكثر ..فعوّده أن يوجّه تركيزه أكثر على الأفراح و إن قلّت لتزداد أكثر فأكثر..
1
احمد الزيود
كلامكِ يا خديجة , أعظم من أن تكون مجرد سطور الكترونية أقرؤها فقط , بل يجب أن تكون هواءًا أتنفسه , ما أعذب حروفكِ , وما أنقى روحَكِ . أشكركِ جزيلَ الشكر . . .
بناصر خديجة
عندما تتحدث الروح وحدها دون الأنا ..يكون لها هذا الوقع على القلب..لأنّها تتألّم لألم الآخرين و تفرح لفرحهم..فشيمتها الصّدق..و بالمقابل نقاء روحك جعلك تستقبل حروفي و تحسّ بها..و يكون لها هذا الأثر على نفسك..رزقني الله و إيّاك صدق الأفعال و الأقوال يا من يحمل إسم حبيبي.. عليه أفضل الصلاة السّلام..شكرا جزيلا على كلماتك التي كان لها نفس الأثر على نفسي..

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا