أهرامات التلوث .... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أهرامات التلوث ....

أهرامات التلوث ....

  نشر في 18 فبراير 2015 .


إن التلوث الذي أضحى من معالم العهدة الرابعة الذي ابهر السواح والأجانب, وان كانوا نسبة ضئيلة مقارنة بما خصصته الدولة من ميزانية ضخمة للنهوض بهذا القطاع المريض !!

القمامات و الزبالة شكلوا أهرامات تجلب سواح " العفن" فاستبدلت هذه القذارة من القمامات والزبالة مكان قلعة بني حماد و مسرح الطاسيلي وقصور الرومان .

فالسائح الذي يأتي من بلاده خصيصا لتمعن والنظر في مخلفات الحضارات الكبرى في الجزائر, من الرومانيين والبيزنطيين والفينيقيين والعثمانيين حديثا, لا يرى في الغالب أي شيء سوى " الزحام " و "القمامة " ودخان السيارات الذي تراكم على صدورنا وعيوننا... والذي لوث رئاتنا و دمر أجسادنا وعكر صفوة مائنا...!

إن تلك السموم التي تخرج من السيارات وما تنفثه من عادم اسود يجعل الحياة معكرة من حولنا ... رغم أن هناك لجان كثيرة من الوزارة الوصية التي تسهر على تشخيص هذا الداء , لكن دون جدوى فهي عاجزة عن إيجاد الحلول فكل مرة يخرج علينا وكلاء وممثلي الوزارة السياحية و البيئة في مؤتمراتهم وندواتهم الصحفية ومقابلاتهم التلفزيونية الذين يظهرون بمظهر الأسود في الشاشات, ويعلنوا عن حزمة من الاجرائات والقوانين الرادعة لمواجهة السيارات المخالفة والتي تنفث العادم الأسود وتخنق الكبير قبل الصغير.

يتحدثون ويغادرون أمكنتهم بسياراتهم نافثين الدخان على الحاضرين غير آبهين "فاقد الشيء لا يعطيه".

ولان الإصلاح والاعتناء بالبيئة يأتي من الأوصياء من وزارتها, فكان الأجدر أن تقوم الوزارة بحملة توعية وسط منتسبيها ومن شقيقاتها كوزارة النقل وحتى مديريات الآمن الممثلة في الشرطة , وأظن أنها أكثر السيارات المخالفة وأكثرها نشرا للدخان العادم, بسب قدمها ولو قاموا بدراسة علمية لوجدوا أن مركز ثقب الأزون فوق مبنى مقر الشرطة في كل ولاية, وهكذا تغير شعارها والذي يكون أكثر واقعية " الشرطة في خنق الشعب".

ولا ننسى هيئة النقل ووسائلها من الحافلات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة وغيرها, التي آكل عليها الدهر وشرب, فتنطلق مسرعة وهي تجوب شوارع المدن موزعة كميات اكبر من الدخان , من أول وثاني أكسيد الكربون و ثالث أكسيد الإهمال و كبريتات اللامبالات ...كميات كبيرة من العادم الأسود التي تكفي لتعبئة الفضاء الخارجي لتصل الي طبقات الجو العليا حتى يُخيل لك انا مهمتها الرئيسية هي نشر العادم بدل نقل الركاب... فالأحرى أن نسميها " هيئة نقل العادم"!!

في الدول الأوروبية أو الأمريكية أو الأسيوية , لا يمكنك شم هذا الدخان على الإطلاق لأنهم اتخذوا كافة معايير السلامة الصحية , أما في عالمنا العربي فحدث ولا حرج , فنحن نشمه ونراه رأي العين ونحس به , وأظن أن الراحل عبد الحليم حافظ لو كان حيا لغنى لنا " ماسك العادم بايديا" .

اختلف العلماء حول تفسير سبب وجود السحاب الأسود فوق رؤوس المواطنين , هل هو ناجم عن قنابل الدخان ؟

أم هي غازات بطن أحد العفاريت بعد أكله دسمة ؟

في حين نجد أن المسؤول عند استلامه مهام في الوزارة الوصية سواء كان وزيرا لها أو ممثلا أو أحد خُدامها ,يبدأ بتصريح شجاع ويقول " هدفي أن أقضي تماما على هذه السحابة " وهذا طبعا مجرد تصريح حكومي و أنتم تعلمون جيدا معنى التصريح الحكومي..!!

حساني أسامة


  • 1

   نشر في 18 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا