"هكذا هي الأنثى" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"هكذا هي الأنثى"

بستان هدمت أسواره

  نشر في 03 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 06 شتنبر 2019 .

"المرأة من غير حجاب كبستان هدمت أسواره فإذا هدمت أسوار البستان أصبح حديقة عامة"

الحجاب للمرأة عند غير محارمها أمر لازم؛ لأنها فتنة والنظر إليها فتنة، فوجب عليها الحجاب ابتعاداً من الفتنة لها ولغيرها، وقد قال الله عز وجل في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهن من باب أولى،

وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ

(بن باز) [الأحزاب:53].

الحجاب هو ذلك اللباس الفضفاض الذي يستر جميع الجسم سواء البدن أو الوجه والشعر والكفين..وكل ما فيها من مفاتن..

اختلفت المذاهب الأربعة في كيفية الحجاب, منهم من يرى انه فقط ستر للبدن بلباس فضفاض دون تغطية الوجه , ومنهم من يرى انه من الضروري تغطية الوجه والعينين لان الفتنة تبدأ من الوجه والعينين,وأنا شخصيا أميل للرأي الثاني والله اعلم..

أمّا الحكمة والفضل من حجاب المرأة المسلمة فهي كثيرة، ومن أهمّها حفظ العرض. فالحجاب يحفظ عرض المسلمين ويبعدهم عن أكثر أسباب الفساد والفتنة. كما أنّ الحجاب يطهّر القلوب وينقّيها، ويعمّرها بالتقوى وحبّ الله، وتعظيم الحرمات. والحجاب أيضاً أدعى إلى الالتزام بمكارم الأخلاق كالعفة، والحياء، والاحتشام، ويبعد عن الفساد، والابتذال. ويكفي المسلمات المحجّبات شرفاُ بأن يكون الحجاب علامة ودلالة على عفتهنّ وشرفهنّ، وهو يبعد أصحاب القلوب الضعيفة والعيون الخائنة عنهنّ، ويقي المسلمات من الفواحش، ويحفظ الحياء فيهنّ..

يطل علينا بعض المهرطقين العلمانيين الذين ينادون بحرية وضعية بعيدة عن العقيدة التي لا يفقهونها أصلا بمقولة خبيثة :" جسدك ملك لك ,وان الله يحب الجمال" إلى آخره من هذه الشعارات الفارغة..ينادون بالحرية..أي حرية هي باطلة أن لم تحتكم إلى شرع ودين ..

نساء الأباطرة والملوك كن محتشمات ويعتبرن أن عدم الاحتشام هو طبيعة الخدم والعبيد..

يطل أحمق أو حمقاء عبر الشاشات أو إحدى الصحف مناديا بحقوق المرأة!! فيقول منغلقة معقدة لأنها تغطي وجهها وتصون نفسها ومجتمعها من الفتنة...

أما آن لنا أن نفيق من غفلتنا لنفهم خدعة الحرية التي يروج لها الغرب..

لو قدمت النصيحة لشخص ما ,لكان جوابه: إن أكثر الناس تفعل هذا!!

"وأكثر الناس" في القران يأتي بعدها (لا يعلمون – لا يشكرون – لا يؤمنون )..ولو بحثت عن كلمة" أكثرهم" في القران لوجدت بعدها (فاسقون – يجهلون – معرضون –لا يعقلون – لا يسمعون )..

لو كان هناك عملية في القلب وأخرى في المخ" أهم أعضاء الحياة بالنسبة للبشرية",فسيأتي الأطباء وطاقمهم المرافق يلبسون لباسا فضفاضا , يغطون وجوههم,ويضعن الأغطية على رؤوسهم..الجميع يرتب أوضاعه لهذا العمل الضخم المرتبط بحياة الإنسان وروحه...

والسؤال : ألا يعيق هذا اللباس عملهم,كما يعيق لبس المرأة الفضفاض وغطاء رأسها ووجهها أعمال حياتها..كما يدعون!!

أم أن العالم بوجهين أو قلبين في جوفه!!



  • 8

  • DALLASH BAKEER
    سلام على اكتفائي القرب من أحد، سلام علي وعلى اكتفائي ، أصبحت افضل صداقة الكتب ، فهي تعط دوما ولا تطلب شيئاً.. اصبحت أبحث عن الحقيقة في أفواه المواقف..
   نشر في 03 شتنبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 06 شتنبر 2019 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 2 شهر
بارك الله فيكم استاذ ماهر ، اتفق معكم تماما دام قلمك وارجو لك التوفيق
2
DALLASH BAKEER
العفو انت استاذنا نتعلم منكم دكتور ..كم هو سروري عظيما عندما رأيت مرورك على ما كتبت ..دمت نبراسا للأدب ودام حضورك
>>>> منذ 2 شهر
طرح جميل. أريد فقط الاشارة إلى أمر أراه مهما. صحيح أن العولمة تعمل على تمييع المرأة و جعل الحجاب من الاشياء الرجعية و ذلك لأننا نحن كمسلمين فتحنا لهم الباب و جردناه من روحه. اعتبر ارتداء الحجاب كالاقلاع عن الكذب و الربا و.. و.. هي أوامر أرادها الله لنا كي تنظم حياتنا و تجعلها أقرب للرقي الحقيقي. إذا ارتداء الحجاب في الاصل هو امتثال لأمر الله قبل كل شيء إيمانا منا بأن اوامر الله خير للبشرية. بعدها نحاول فهم الغاية منه التي قد ندركها و قد لا ندركها و قد لا ندرك منها إلا القليل.
أما شكل الحجاب فقد كان مما اتفق عليه العلماء بالاجماع في صفاته: ان لا يكون شفافا ان لا يكون ملفتا ان لا يكون ضيقا ان لا يكون لباس شهرة... لكن الله ترك الامر مفتوحا رحمة بنا لاختلاف الازمنة و الامكنة... و الاصل أن يضربن بخمورهن التي عرفت المرأة به و هو غطاء الرأس على جيوبهن و هو منطقة العنق و الصدر التي كانت المرأة لا تغطيها... ثم يقول تعالى "ولا يبدين زينتهن إلا... " و هنا درجة التقوى في ناظري تلعب الدور الاكبر فمتى احست المرأة أن لباسها أو أشياء تضيفها إليها من الزينة ملفت وجب تجنبه.
و لذلك أجد أن الله لم يقيد المرأة باللباس كثيرا بل أعطى توجيهات في صفاته. و لهذا أمر... أمر الرجل بغض البصر... و لو كانت المرأة مغطاة من رأسها إى آخر جزء من رجلها لما أمر الرجل بغض البصر... و غض البصر هو بمستوى أمر الحجاب... لذلك أظن أن مجتمعا ذهب منه الحياء لا تلتزم فيه المرأة بلباس يصل إلى مستوى اللباس الذي اراده الله لنساء المومنين... كما لا يلتزم فيه الرجل بغض البصر كما أراد الله لرجال المسلمين... و ما الحجاب و غض البصر إلا مكملان لبعضهما من أجل تفادي دخول الشيطان مدخلا بين المرأة و الرجل يؤدي إلى المحرم. أعتذر عن الاطالة و بارك الله في قلمك.
5
DALLASH BAKEER
كلام جميل جدا وإضافة رائعة ..لكنني اميل إلى الخمار لقول عائشة أنهن في الطواف كن يضعن الخمر على وجوههن أن رأين اجنبي عنهن..والله اعلم حتى أنها وصفت حالهم بقولها كأننا غربان سود أو كما قالت
>>>>
على كل حال... خمار أو حجاب... عندما يكون الهدف الاسمى هو رضا الله فلن يكون هناك إشكال. فمثلا في رواية كان يصف عمر رضي الله عنها وجه امرأة في المسجد... و قد ثبت أن النبي كان واقفا مع شاب رآه ينظر إلى فتاة فأدار وجهه و قال فيما معناه أنه ما يرى للمتحابين أفضل من الزواج... و فريضة الحج مع أنها مختلطة رجالا ونساء وجب كشف الوجه فيها. و فريضة الصلاة أيضا علما بأن عورة المرأة تسترها في الصلاة. على كل حال... حجاب أو نقاب لا حرج إن كان الامر هدفه رضا الله عز وجل. شكرا لجوابكم أخي
Just me
أؤيدك في الرأي أختي زينب
DALLASH BAKEER
بارك الله فيك ودام عطائك وحضورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا