الاجماع الوطني "حول الصحراء أو القشة التي تخفي مآسينا " - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الاجماع الوطني "حول الصحراء أو القشة التي تخفي مآسينا "

  نشر في 04 أكتوبر 2015 .

في مثل هذا الشهر من أكتوبر 1975 أطلق الحسن 02 نداءه لتنظيم " مسيرة خضراء " نحو الصحراء . وكنا نحن آنذاك تلامذة في الصف الابتدائي .أتذكر جيدا حين أخرجونا ذات مساء ـــ بل في عدة مساءات متتالية ــ أفواجا أفواجا من المدرسة . لنلتحق بالتظاهرات المتحلقة ببضعة شوارع في المدينة . و كان أحد المعلمين يتقدمنا كالمايسترو، بروح وطنية كما كنت أعتقد، كان يلزمنا أن نردد وراءه الشعارات بشكل جهــــوري . أتذكر منها :

" مَطِيشَة بْلَا مَلـْحَة ** فْرَانْكُو خَاصُّو ذَبْحَة "

" البِيسِكْلِيتْ بْلَا ݒـِّــيدَالْ ** فْرَانْكُو رَاسْ الكِيدَارْ "

"هِيهْ أمَامِيَّة ** الصَّحْرَا مغربية " .

وللأمانة فالطاقم المشرف على تهييجنا لم يكن يذخر جهدا في المزيد من شحننا ضد الديكتاتور " فرانسيسكو فرانكو" واسبانيا الكافــــرة . حناجرنا بَحَّت من شدة الصراخ . وبفرح الطفولة ، عاليا كنا نرفع الشعار و نقلد بائعي الملح والخضـــــار. تائهين بلا بوصلة كمهاجر بقارب موت بين الأمواج المتلاطمة في بحر السياسة أو كرحالة يقطع سراب الصحراء بلا مــــاء . لم نكن لنستوعب بعد الخفايا السياسية التي وسمت تلك المرحلة . حيث كانت التصفيات الجسدية على أشدها ، وحربا معلنة ضد اليسار الراديكالي والمعارضين بشكل عام . والمحاكمات الصورية للمئات من المناضلين/ات ، و الإعدامات في حق العشرات . و أينما وليت وجهك في البــــلاد فثمة بطش واستبداد . وداخل السجون عمت إضرابات عن الطعام وصلت حد الاستشهــــاد ... وفي إطار البحث عن متنفس للازمة السياسية الخانقة التي كان يتخبط فيها النظام القائم . جاء الاعلان عن تنظيم " مسيرة خضراء" نحو الصحراء . وهو القرار الذي التأمت حوله الأحزاب الإدارية والوطنية والقصر. ليتولد عن هذا المخاض ما سمي ب " الاجماع الوطني " وبذلك أصبح تقرير مصير ملف النزاع في الصحراء بيد الملك وحده لا شريك له . ومنذ ذلك الحين و بُعبع الصحـــراء يكبر ويُقــــدس وبطنه ينتفخ ليبتلع الأخضر واليابـــــس . ويلتهم من الأرواح البشرية والميزانيات والثروات دون أن يشبع. و الشعب المغربي طبعا هو الضحية الذي يدفع الثمن من لحمه وعظمه ، تقشفا / جوعا / مرضا / عطالة / أمية وفقـــــرا ...

فهل كان الخيار العسكري هو الوحيد الكفيل بحل أزمة النزاع في الصحراء الغربية ؟؟

إذا نظرنا بعين الرحمة الى النظام القائم والحمى السياسية التي كانت تلم به في تلك الفترة . خصوصا بعد الانقلابين العسكريين و التمردات السلمية والمسلحة.... فالقصر في اعتقادي يكون له الف مبرر لإيجاد عــــدو خارجي ينحته في شكل مشجب ليُصَرِّف من خلاله أزمته ثم يعلقه كمشنقة في وجه معارضيه بعد تخوينهم بالداخل . والأحزاب الإدارية الملكية أمام هذا الخيار ليس لها من أمر سوى المباركـــــة و الركوع والامتثال ....

والأمر كان في رأيي يجب أن يكون مختلفا بالنسبة ل " الأحزاب الوطنية ". الحاملة ــ ربما ــ للمشروع المجتمعي . حيث كان الأجدر بها أن تنتج رؤية متكاملة ومواقف تروم نحو الحل الديمقراطي للنزاع في الصحراء الغربية. بطرح خريطة طريق وحلول أخرى ممكنة . بدلا من أن ترتمي عاريــة على سريـــر النظام . وتساند مواقف القصر في " الحرب " أو في " الاستفتاء التأكيــــــدي " .

وبحق الوطنية كان عليها أن تعيد النظر في مسارها ، و تقيِّم حجم الوبال الذي خلفه " الإجماع الوطني " منذ أربعة عقود . والذي تحصد جراحه بالأساس الطبقات المسحوقة داخل الوطن .

ومن المؤسف ، رغم مرور أربعين سنة ، لا زلت هذه الاحزاب رهينة مكبلة بين يدي نظام " السخـــرة السياسية ". لا مهمة لها في ملف الصحراء سوى ان تتقلد منصب الخـــدم و الحشـــم . مسخَّرة للترويج والدعاية بالداخل والخارج لمواقف المسخّـِــــــر.. فحين يُجْبَـر النظام القائم على أكل " ثـــــوم السويــد " مثلا ، فبفـــم الجميلات على اليسار يأكله ، وحين يشتهي " كبسة " الخليج فثمة تجار ديـــــن على يمينه.

كان حري بزعماء هذه الأحزاب أن ينتجوا مواقف وقرارات سياسية مستقلة ويتمردون على نظام الأوامر والتعليمات . وبدلا من النط و الهرولة عبثا نحو السويـــــد لمحاولة ثنيها عن الاعتراف بالبوليساريو . الاولى أن يقدموا الاعتذار للأجيال الحالية وأجيال المستقبل حول ما راكمه " الاجماع " من مآسي و موت وأزمات وأمراض وديون ونهب للثروات...

و يكفي ، أضن حتى اليوم لم يعد لدينا متسع من الوقت لنترك التاريخ يعيد نفسه بالشكل الهزلي الذي عِـــفناه . ونُخرج أطفال الاطلس من المدارس ــ إن كانت هناك أقسام دراسة في الواقع ــ ونهيجهم ضد مـــــلك السويــــد و اعتراف بلاده بالبوليساريو ونحرضهم بشعار :

" العَدْسَة بْلَا مَلـْحَة ** غُوسْتَافْ أدُولفْ خَصُّو ذَبْحَة "

ـــ عبدالمالك حوزي ــ



   نشر في 04 أكتوبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا