" نساء من مصر" ينضجن فرسان الشرق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

" نساء من مصر" ينضجن فرسان الشرق

أمل ممدوح

  نشر في 20 يناير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

تختزل لغة الرقص الكثير من الكلمات وما تحتاجه من البلاغة وأساليب البيان بصوره المتعددة.. بل وتختزل الفلسفة في حد ذاتها ، فتتيح الإصغاء لتعبيرات الجسد بكل فنونه ونقل شحنة فكرية ونفسية مكثفة تقع في نفس المشاهد المصغي في تأمل ، ففي مملكة الرقص الدرامي ينمى الغوص في النفس البشرية وعمق القصة المقدمة خاصة في عصر تسوده الضوضاء والصوت المجاني، وهو ما أراه إحدى أهم مميزات لغة الرقص إن قدمت كما ينبغي أن تقدم ، وقد شقت فرقة " فرسان الشرق " للتراث والرقص المعاصرهذا الطريق الهام بتقديم رقص درامي في عروض مسرحية بطلها الدرامي التراث .. ومن خلال عروض أربعة سابقة استطاعت أن تلفت الأنظار لتشرق في ساحة تكاد تكون خالية من هذا النوع الفني الهام من جهتي الرقص كلغة درامية هامة والتراث وإحيائه وكلاهما يجدان طريقا ممهدا بسيطا لنفوس الناس متوجا بالمتعة ، وقد كانت أول عروضها اللاتي لفتت الانتباه هو ثانيها " بهية " عن الحكاية الشعبية لياسين وبهية ثم عرض " اسمها ناعسة " عن قصة أيوب المصري وزوجته ناعسة ثم " الزيبق " عن حكاية البطل الشعبي في العصر المملوكي علي الزيبق حتى نصل للعرض الخامس والأخير موضوع المقال وهو " نساء من مصر " من تصميم وإخراج طارق حسن والذي عرض مؤخرا لثلاثة أيام متتالية على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية .

ويأتي هذا العرض " نساء من مصر " من وجهة نظري مبلورا لنضج فني يطرح قضايا موازية من خلال تراث لم يجىء هنا من خلال حكاية شعبية جاذبة قدمت خلال بصياغة درامية شعرا ورقصا أبدعت فيه الفرقة من قبل ، بل تم إعداده وتجميعه تاريخيا من أزمان عدة لربطه بالواقع الحالي وهو هنا في رأيي محور النضج مع اهتمام من جهة أخرى بالتعبير الدرامي الراقص والاعتماد عليه بشكل أكبر مع تقليل السرد ، فالعرض يستعرض إنجازات خمس نساء مصريات أو عشن في مصر ضحدا لفكرة التفوق التاريخي للرجال مبررا أن من أسباب سيادة تلك الفكرة أن الرجال جنحوا لتمجيد من منهم لأنهم من كتبوا التاريخ ، وذلك من خلال فصل دراسي في مدرسة من بنين وبنات ترشح فيه إحدى البنات نفسها لريادة الفصل فيسخر منها منافسها الولد معترضا على تولي فتاة للريادة ، كل ذلك في هيئة استعراض جذاب خفيف يتصف بالحركة المرحة بشكل موفق ، حتى يوضح له أستاذه الذي قام بدوره الفنان أحمد حسن خطأ نظرته ومكانة المرأة وإنجازاتها على مر التاريخ من خلال خمس نساء تعرض إنجازاتهن في خمس لوحات منفصلة لكل منهن ، هن بالترتيب الملكة حتشبسوت في العصر الفرعوني والسكندرية عالمة الفلك والرياضيات هيباتيا في العصر المسيحي الروماني والأميرة فاطة بنت الخديو إسماعيل التي تبرعت بمجوهراتها وأرضها لبناء جامعة القاهرة وسميرة موسى عالمة الذرة المصرية وأخيرا هدى شعراوي رائدة حركة تحرير المرأة ومقاومة الاستعمار الإنجليزي ، مع ظهور رجل في كل لوحة بشكل مختلف كان له دور في عرقلة مسيرة الشخصية أو قهرها وإيذائها ، فالعرض يبدأ ببداية تصحيحية للواقع المجتمعي بمرجعية تاريخية ، يتخللها جملة مركزة تنبيهية على لسان مدرس الفصل تجد صداها مع الجمهور" يا معشر الرجال .. النساء وطن " ، وقد اقتصر الحوار في العرض على المدرس والتلميذ ، أما السرد فكان للممدرس فقط بين اللوحات الخمس بينما كانت اللوحات التي عبرت عن إنجازات كل شخصية خالية من الكلام تقتصر على التعبير الجسدي الراقص الذي كان عليه وحده مهمة شرح وتوضيح الأحداث والمواقف وهو ما أراه تحد نجح فيه العرض إلى حد كبير وتحديدا مصمم الرقصات والمخرج طارق حسن بالاستعانة بالديكور الذي صممه محمد الغرباوي من خلال تغيييرات بسيطة لكنها مؤثرة تضاف للديكور الأساسي الثابت طوال العرض بحيث توحي كل منها بزمن اللوحة والشخصية التي تمثلها والمكان ، سواء الزمن الفرعوني أو الروماني أو في زمن الحكم العثماني أو وقت الاحتلال الإنجليزي أما الجزء االثابت فكان عبارة عن منصة تغطيها رسوم تشكيلية لوجوه نسائية تصاحبها رموز أخرى كالسمك والذي يرمز للخير والخصوبة والنماء مما يناسب محتوى العرض ، مع توظيف جيد للإضاءة وتكويناتها وألوانها الممتزجة حقق جاذبية اللون الاستعراضي والتأثير الدرامي معا صاحب تصميم جيد للأزياء المعبرة عن الشخصيات وزمنها مع إتاحة حرية الحركة في نفس الوق و تحقيق مع قدر من الإبهار الملائم لنوعية العرض الراقص .

بالإضافة لقيمة الفكرة فإن طارق راغب بدا توفيقه في الرؤية الدرامية من خلال اختيار الشخصيات الخمس ومواقفهن الأساسية وبوجه الخصوص في شخصية اللوحة الثانية التي سأتوقف معها حيث تعد الشخصية غير معتادة الخروج من التاريخ فتعد إضافة لإعداد العرض وهي شخصية السكندرية " هيباتيا " عالمة الفلك والرياضيات والتي اعتبرت أما روحية للعلوم الطبيعية الحديثة ، والتي كانت وثنية في زمن دخول المسيحية واعتناق الدولة الرومانية لها كدين رسمي ، وظهر في عصرها المتطرفون المسيحيون ودعاوى هدم التماثيل وتحطيم الرموز الفنية وحرق الأبحاث العلمية والوثائق والخرائط بدعوى انتمائها للتراث الوثني كما ذاعت دعوة منع عمل النساء وضرورة عودة المرأة وبقائها في المنزل وحظر عملها بالتدريس أو الفكر وحظرالاستماع إليها، حتى تم التحريض على قتل هيباتيا كونها وثنية واتهامها بأنها ساحرة ابتكرت نظريات علمية لا تعرفها البشرية ، وقد صورت اللوحة التي تعد من أفضل لوحات العرض رجال المدينة بائسين مقهورين رؤوسهم حبيسة أقفاص حديدية بينما هيباتيا ترقص حرة منطلقة حتى يتكالبون عليها ويرجمونها بالحجارة ، لتلقى موتتها التاريخية الصارخة والتي وصلت في الحقيقة التاريخية لحد حرقها والتمثيل بجثتها ، وقد عبرت اللوحة عن الموضوع دون مرافقة للكلمات؛ بشكل جيد وكانت راقصة اللوحة ياسمين سميرمتميزة في تعبيرها الجسدي عن انطلاقها الحر والمقاومة العنيفة بعد الهجوم وعن آلام الإيذاء ، فكانت لوحتها من أفضل اللوحات ومعها اللوحة الأخيرة عن السيدة هدى شعراوي ، باستخدام فكرة اليشمك المثبت على قوائم حديدية والذي يتحرك ويُحمل مع كل خطوة إمعانا في التعبير عن الأسر والثقل بما رافقه من بطء إيقاع الحركة وخفوتها حتى خلعته هدى شعراوي ومعها النساء ليتغير إيقاع الموسيقى والحركة للأسرع وللمرح والخفة في رقصة أدتها بطلة اللوحة المتميزة الراقصة الفنانة مريان يسري عبرت عن التوق النفسي للحرية بتعبيرات جسدية منطلقة صاعدة ، وكانت راقصتا اللوحتين السابقتين من العوامل الهامة لنجاحهما ، وجاءت راقصة اللوحة الثالثة والتي تمثل الأميرة فاطمة جيدة الأداء بروح مشرقة في تعبير الوجه والجسد تناسب الفكرة أدتها بشكل جيد الراقصة كايدي إدريس ، بينما جاء أداء راقصتي اللوحتين الأولى شيرلي أحمد ( حتشبسوت ) والرابعة هدير أحمد ( سميرة موسى ) جيدا لكنه كان بحاجة لمزيد من الليونة والتدريب منهما ، ويعد الأداء التمثيلي للجميع جيدا بتدريب الفنان هاني حسن ، من جديد يحسب بقوة للعرض قدرته على الاستغناء إلى حد كبير بالتعبير الجسدي الراقص والإيماءات عن شرح مرافق أو حوار .. فنستطيع القول أن " نساء من مصر " أنضجت "فرسان الشرق".  


  • 3

   نشر في 20 يناير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا