( مناظرة بين شاعر و فيلسوف ) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

( مناظرة بين شاعر و فيلسوف )

  نشر في 23 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

                                مناظرة ساخنة بين شاعر و فيلسوف

الشاعر :

                أتيْتكَ صاحبي ،  بالقوافي   مُتنبِّيَا                         بحرْفٍ ترصّد برجكَ  بوزنٍ  مُتأنيَا

                  إن كنتَ تريد منّي تحدّياً و تجنِّيَا                         أسمعتكَ وعْياً دقّ عليكَ  مُتغنّيَا

الفيلسوف                                                                                                                                                                  بدأتَها  سهاماً ، و كنتَ  المتعدّيَا                              بشعْرٍ  لمْ أكنْ فيه سلفاً  مُتلقّيَا

                تهيمُ واداً ،و لا تطفو إلاّ مُتخفيَا                             تتيهُ بحْراً ، فيرميكَ موجٌ  مُتردِّيَا

الشاعر :

كفاكَ نعْتاً ، فأمركَ  قدْ ولّى نسِيّا                            تسألُ إلحافاً ، تثير ردّاً باتَ نهِيّا

               عقولٌ  أرْهقتها و كأنّك  بها  وصيّا                            وأُخَرٌ أرّقْتَها ، و لا تزالُ بها لهِيّّا

الفيلسوف :

      سؤلي جرأة ٌ ، و الفكرُ يجيبُه رضِيّا                           والكونُ لي و مثلكَ راح فيه  قصِيّا

       أصلُ   أشيْاءٍ ، تأتيها   بالردِّ    غبيّا                            أسرارُ  كنْهٍ ، جوابي  عليها   شفِيّا

الشاعر:

تثير  دلساً ، و  بنقْعٍ  ما  كان  صفيّاَ                           تريدُ وثْباً ، تَخيبُ عدّاً، فتهوي جَثِيّا

    أنْصافُ  ضِدٍّ ، جعلتَها  منْطِقاً  سويّاًً                        بياضُ حُجَجٍ  فنّدتْها ،  فبدوْتَ  صبيّا

الفيلسوف :

       عبثاً  ترقصُ  حبْلاً  ،  فاهجُرْني   مَلِيّا                         عبثاً  تُحيكُ  قولاً  ،  قدْ شاخَ  عُتِيّا

            علْماً  حاورتهمْ ، و كان  قصدي جليّا                       عِلماً سبَحْتُ ، فأدركوا ما كان خفِيّا

الشاعر :

براءةُ   ذئبٍ ، لقميصٍ   تُخيطُهُ   عَمِيّاَ                        فأيّ   براءةٍ ، لشِرْكٍ  كنتَ  له حميّا

           نفخْتَ  شكوكاً في الحقّ ، تريده  عرِيّاَ                        و أبَيْتَ  للطّين  روحاً ، أوْ  لها   وليّاَ

الفيلسوف :

ظنٌّكَ باءَ إثماً ، بعضُه  أنتَ  فيه  صليّا                         رجْماً  تقولُ ، و ما يُدريكَ  أنّي  تقيّا

   يراودني   فكْرٌ  ،  جاء   يعانقني    رضيّا                          و يراودكَ جنُّ  (عَبْقرْ ) ، فتفرُّ جريّاَ

الشاعر :

ملكْتُ   عرجوناً  ،  تدلّى    رُطَباً    جَنِيّا                           و  ملكْتَ  خبلاً  ،   تولاّكَ  شرّاً    بَليّاََ

  ملكْتُ  ذوْقاً ، منه   الرحيقُ  مالَ  شهِيّا                         ملكْتَ حنْظلا ً، تجرّعتَهُ   كأساً   فريّاً

الفيلسوف :

ملكْتَ  لساناً ، إذْ  لقحْتَهُ   مصْلاً   صديّاَ                         أتيْتَ بخيال مسْخٍ ، ففرَّ  منكَ  نعيّاً

          ملكتُهُ   صكّاً  ،  في  الكتُبِ  يُنْعتُ   سميّاَ                          ملكتُهُ  منْهلاً ، فارتوى    الكلُّ   رويّاَ


بقلم الكاتب و الشاعر تاجموعتي نورالدين .


  • 1

  • تاج .. نورالدين .
    محام سابق- دراسات في الفلسفة والأدب - متفرغ الآن في التأليف والكتابة .- محنك في التحليل النفسي- متمرس في التحليل السياسي- عصامي حتى النخاع- من مؤلفاته :( ترى من هذا الحكيم ؟ )- ( من وحي القوافي ) في ستة أبواب وهو تحت الطبع .- ( علم ...
   نشر في 23 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا